إسرائيل تؤكد انها لن تقبل وجود قوات غير الجيش السوري في الجولان ولن تتنازل عن الخطوط الحمراء في الهضبة وتعزز قواتها في مرتفعاتها وسط تجدد القتال جنوبي سورية

القدس – تل ابيب – الأناضول – د ب ا – أبلغت إسرائيل سوريا عبر روسيا والولايات المتحدة أنها لن تقبل وجودا عسكريا لغير الجيش السوري في المنطقة الحدودية في الجولان على خلفية تقدم جيش الأسد في منطقة درعا(جنوب)، بحسب هآرتس العبرية  الأحد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أنه تم تحديد للنظام السوري الخطوط الحمراء بالنسبة لإسرائيل، فيما يتعلق بالمعارك الجارية في منطقة درعا، عبر رسالة وجهها رئيس اركان الجيش غادي آيزنكوت خلال لقائه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية جوزيف دانفورد.

وتشير الرسالة الإسرائيلية، أن تل أبيب لن تقبل التنازل عما تسميها الخطوط الحمراء فيما يخص الوجود العسكري في هضبة الجولان، خاصة رفضها المطلق لوجود قوات تابعة لإيران أو لحزب الله اللبناني فيها.

كما أوضحت إسرائيل أنها تريد التزاما سوريا تاما باتفاقية فصل القوات لعام 1974، والتزاما بالبنود التي تحدد طبيعة الأسلحة والقوات السورية التي يمكن لها دخول المنطقة الحدودية.

صحيفة هآرتس قالت إن الجيش الإسرائيلي لن يرد على كل تحرك لدبابة سورية هنا أو هناك، لكنه يتوقع التزاما سوريا باتفاقية فصل القوات لعام 1974 مثلما كان الوضع منذ توقيعها.

وتقول هآرتس إن الجيش الإسرائيلي يراقب المنطقة ويسعى لمعرفة هوية القوات العاملة باسم الجيش السوري في المنطقة. كما أنه لن يقبل تواجد قوات غيره خلال المعارك وبعد السيطرة على المنطقة

وتتعرض مناطق من ريف درعا حاليا لأشرس هجوم منذ أن توصلت الأردن والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، في يوليو/ تموز 2017، إلى اتفاقية لخفض التصعيد بمنطقة جنوب غربي سوريا.

وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد أن إسرائيل نشرت قوات إضافية على طول الحدود الفعلية مع سورية في منطقة مرتفعات الجولان ، حيث تسبب تجدد القتال جنوبي سورية في نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص.

وقال الجيش إنه تم نشر القوات “كجزء من جهود (الجيش الإسرائيلي) للبقاء مستعدا ومتأهبا في مواجهة التطورات في مرتفعات الجولان السورية المتاخمة للحدود الإسرائيلية”.

وأوضح الجيش أنه سوف “يواصل سياسة عدم التدخل في الصراع السوري ، مع الرد بحزم في الحالات التي تتعرض فيها السيادة الإسرائيلية للضرر ويتعرض فيها المدنيون الإسرائيليون للتهديد”.

وشنت قوات الحكومة السورية هجوما كبيرا ضد قوات المعارضة في درعا جنوبي سورية الأسبوع الماضي ، مما أدى إلى فرار نحو 50 ألف شخص من ديارهم ، وفقا للأمم المتحدة.

وفرت نحو 1800 عائلة سورية نازحة إلى مرتفعات الجولان السورية ، حسب ما صرح به مسؤول رفيع المستوى في الجيش الإسرائيلي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأحد.

وتقول إسرائيل إنها لم تنحاز إلى أي جانب في الحرب الأهلية السورية ، ولكنها قصفت مرارا أهدافا في الدولة التي طحنتها الحرب.

كما يقوم الجيش بإرسال المساعدات الإنسانية وتقديم المساعدات الطبية للنازحين السوريين.

واستولت إسرائيل على مرتفعات الجولان من سورية في حرب الأيام الستة عام 1967 وضمتها إليها ، في خطوة لم يتم الاعتراف بها دوليا على الإطلاق.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here