إسرائيل لإيران بعد تعرضها لهجوم صاروخي من سوريا فجرا: احذروا… فنحن لسنا السعودية ولن ندخل في حرب استنزاف أمامها

عمان- “رأي اليوم”:

نقل موقع “i24” الإسرائيلي، تهديدات على لسان وزير الخارجيّة يسرائيل كاتس، وجّهها لإيران، واحتوت التّهديدات استخفافاً واضحاً بالسعوديّة، وقال: لسنا السعوديّة، مُعتبراً أنّ الصواريخ التي استهدفت إسرائيل فجر اليوم من سورية، هو نشاط إيراني  للمحور الشيعي ضد بلاده، وأكّد أنّ إسرائيل ستواصل منع إيران من التموضع، وأضاف لن نخوض حرب استنزاف، ونحن لسنا السعوديّة.

وقال مُحلّلون إنّ هذه الهجمات التي استهدفت إسرائيل، بالرغم أنها لم تُسفر عن إصابات، قد تكون رسالة إيرانيّة مفادها أنّ الانشغال بالاحتجاجات، لا يعني عدم القُدرة على الرّد من سورية أو خارجها، في المُقابل يأتي الاستخفاف الإسرائيلي بالسعوديّة، على خلفيّة استنزافها بحرب اليمن المُتواصلة، كما عدم قُدرتها على الرّد على الهجمات الإيرانيّة، بالرّغم أنّ المملكة اتّهمت إيران بالوقوف خلف الهجوم على مُنشأتي أرامكو في بقيق وخريص النّفطيّتين الذي تبنّته حركة أنصار الله الحوثيّة.

ونشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، ظهر اليوم، الثلاثاء، أن كاتس حذر إيران بعد تعرض بلاده لهجوم صاروخي من سوريا فجرا، لم يسفر عن إصابات أو أضرار.

وذكرت الصحيفة العبرية أن وزير الخارجية الإسرائيلية قد صرح بأن بلاده ليست السعودية، موجها حديثه إلى إيران، وبأنها لن تسمح بتكرار الهجوم على بلاده، وبأن إسرائيل لا تريد الدخول في حرب استنزاف أمام إيران.

ونقلت الصحيفة عن كاتس أن الهجوم من سوريا، فجر اليوم، كان عملا إيرانيا، وبأن التهديد الإيراني قائم، مشددا على أن إسرائيل لن تسمح بتكرار الهجوم عليها مرة أخرى، وبأن بلاده قلقة من وجود تهديدات على حدوده، مدعيا أن التهديد الإيراني بالقرب من حدوده.

 وقال الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم، الثلاثاء، إن أنظمته الدفاعية أسقطت أربعة صواريخ انطلقت من سوريا نحو إسرائيل.

وقبلها بدقائق، انطلقت صافرات الإنذار من صواريخ قادمة في هضبة الجولان المحتلة.

وقال الجيش: “تم تحديد أربع عمليات إطلاق من سوريا نحو الأراضي الإسرائيلية والتي اعترضتها الدفاعات الجوية الإسرائيلية. لم يتم رصد استهداف التجمعات الإسرائيلية”، وفقا لـ”رويترز”.

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا”، “إنه سمع دوي انفجارات بالقرب من مطار دمشق”.

وكان آخر هجوم شنته إسرائيل على الأراضي السورية يوم الثلاثاء 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حيث استهدفت حي المزة بدمشق بدفقات صاروخية، إذ أصيب منزل القيادي في حركة الجهاد الفلسطيني، أكرم العجوري، مخلفأ قتلى وجرحى بين المدنيين، إضافة إلى إلحاقه دمارا وخسائر فادحة بممتلكات المواطنين.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. اسرائيل تسعى وبكل قوه ان تحصل الحرب بين ايران والسعوديه نحن خارج مراهقه العوديه السياسيه ولكن ايران تعي وتدرك تماما هذا المخطط الجهنمي لقد ذاقت ايران مراره هذه التجربه بالحرب الاولى مع العراق والتي كان عرابها اسرائيل وهي تجربه صغيره اذا ما حصلت الحرب في منطقه الخليج

  2. الحمدلله ان الاسرائليين حلفاء ال سعود يستهزئون بيهم واصبحوا رمز للفشل ومضربا لللأمثال ..واقول لهذا الصهيوني اذا كانت حركة الجهاد الاسلامي شلت دولتكم
    ماذا ستفعلون مع حزب الله وايران وحماس والجهاد و انصار الله والحشد الشعبي مجتمعيين ….انصحكم ان تستعينوا بحلافئكم ال سعود ليدرائوعنكم هذا الخطر

  3. الحرب بسوريا مع كل ما خلفته من.دمار ودم لكن تحصيل حاصل اليوم الايرانيين وحزب الله على حدود الصهاينة ولو كان الكيان اللقيط سابقا يضرب وبمأمن من اي رد فاليوم هناك رد وحسب قوله تصدت قبته لاربعة صواريخ . اوك بكرة ١٠ وبعدها ٥٠ وهكذا تأسست المقاومة بغزة ولبنان واليمن وبكل بقعة يعتدي عليها الطرف القوي . بالمقابل هل قوة امريكا وهيمنتها التقنية والتسليحية والاقتصادية الى تقدم ام الى تراجع? وهل الاسلحة السعودية والصهيونية افضل من الاسلحة الامريكية ? ولو طوروا اسلحة افضل من ال اف ٣٥ وانضمة دفاع جوي افضل من القبة الحديدية هل الطرف الثاني يعجز عن تطوير اسلحته ? . مختصر مفيد ضحكتم كثيرا وعدكم العكسي بدأ بالتسارع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here