إسرائيل حصلت على ترخيصٍ رسميٍّ من الـ(فيفا) لبثّ مُباريات كأس العالم بروسيا باللغة العربيّة للدول المُجاورة مُقابل 7.8 مليون دولار

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قبل ثلاثة أشهر من انطلاق مونديال كأس العالم 2018 في روسيا، أعلنت وزارة الخارجية في الدولة العبريّة أنّ إسرائيل ستقوم ببثّ بطولة كأس العالم المقبلة لكرة القدم إلى الدول العربيّة في الشرق الأوسط عبر الأقمار الصناعية مجانًا، وباللغة العربيّة، بعدما أعلنت سلطة البث في تل أبيب في وقتٍ سابقٍ حصولها على حقوق بث المباريات في روسيا للمرّة الأولى، وطرحها مجانًا للمشاهدين في مصر والأردن.

وفي هذا السياق، ذكرت وزارة الخارجية الإسرائيليّة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنّ طاقمًا من الإعلاميين الإسرائيليين سيشرف على بث مباريات “المونديال” باللغة العربيّة، حيث سيتم بث المباريات عبر قناة “كان الإسرائيليّة الأولى- باللغة العربية”، الأمر الذي يعني ضمنًا أنّ دولاً عربيّةً ستتمكّن من مشاهدة مباريات كأس العالم عبر هذه القناة الناقلة للمونديال.

وكتبت الوزارة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إسرائيل تتكلم بالعربية إنّ قناة “كان” الإسرائيليّة المجانيّة ستبث مباريات المونديال بالعربية في خطوةٍ تاريخيّةٍ تؤكّد مكانة اللغة العربية واحترام إسرائيل لها، وفق النشر في الفيسبوك.

كما نقلت صحيفة (هآرتس) العبريّة أنّ قناة “كان”، شبه الرسميّة، اشترت حقوق البث بـ7.8 مليون دولار.

ومن الجدير بالذكر أنّ الإعلان الإسرائيليّ عن بثّ مباريات كأس العالم أوْ “المونديال”، دفع الاتحاد الدوليّ لكرة القدم “فيفا” للرّد، والقول إنّ الدولة العبريّة لن تتمكن من بثّ مباريات كأس العالم، لأن شبكة “بي إن سبورتس” تمتلك الحقوق الحصرية لإذاعة المونديال في الشرق الأوسط.

والجدير بالذكر أن قناة “بي إن سبورتس” القطريّة تحتكر بثّ مباريات كأس العالم والبطولات التي تذيعها في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربيّة من خلال البث باللغة العربيّة.

ولفت موقع (المصدر) الإسرائيليّ إلى أنّه في مونديال جنوب إفريقيا عام 2010، حاولت سلطة البث الإسرائيليّة بثّ المونديال بالعربيّة، ولكنها تعرّضت لتهديدات بتقديم شكوى من قبل قناة (الجزيرة) القطريّة، التي تعتبر المالك الحصري لحقوق بث المونديال بالعربيّة، في منطقة الشرق الأوسط.

وذكرت صحيفة (غلوبس) الإسرائيليّة، المُتخصصة في الشؤون الاقتصاديّة أنّ شبكة البث (كان) نشرت مُناقصات لبيع بثّ المباريات لقنوات تلفزيون عبريّة، حيث وصل ثمن المباراة إلى 650 ألف شيكل، علمًا أنّ الدولار الأمريكيّ الواحد يُعادل 3.40 شيكل إسرائيليّ، وتابعت الصحيفة قائلةً إنّ الهدف من المناقصة هو الوصول إلى أكبر عددٍ من المُشاهدين، ومن ناحية أخرى، مُحاولة لتغطية نفقات شراء حقّ البث من قبل الشبكة الإسرائيليّة، التي أكّدت أيضًا على أنّها ستقوم ببثّ جميع المُباريات على موقعها الالكترونيّ أيضًا.

أمّا صحيفة (كالكاليست) العبريّة، وهي تابعة لصحيفة (يديعوت أحرونوت) فأكّدت على أنّ الفضل في بثّ مباريات كأس العالم في روسيا على التلفزيون الإسرائيليّ يعود إلى اتفاقٍ وقّعه اتحاد البث الأوروبيّ (EBU) مع (FIFA)، وذلك لأنّ الدولة العبريّة عضو في الاتحاد المذكور، الأمر الذي يُتيح لها بُّ جميع المُباريات بأسعارٍ منخفضةٍ نسبيًا، كما قالت.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. كيان الاحتلال “يحترم اللغة العربية” و”يحتقر الناطقين بها” طمعا في خيرات العرب وعلى راس خيرات العرب القدس وفلسطين ؛ “تسلب العرب أعز ما لديهم” بما يعشقون!!!
    وسيلة حقيرة للتطبيع مع “الشعب العربي” بعدما فشلت كل المغريات والترهيب ؛ “فهل يبتلع عشاق المستدير هذه “الجزرة”!!! أم أن محور الممانعة سيبادر إلى مقاومة هذا الأسلوب القذر؟؟؟

  2. اكثر من التطبيع اديك ايه؟
    هذا ذكاء و دهاء كما عهدناه من اليهود ، درسوا الانسان العربي فوجدوه كائن تافه كثير اللغط و الكلام قليل الفعل و الهمة كسول خامل هامل …لا يستطيع أن يستغني عن الكوكاكولا و الكرة…و سيضطر أن يشاهد الكرة على القنوات الإسرائيلية و هو يشرب محلول الكوكاكولا السكري القاتل..

  3. مبروك للمتصهينين ، كنتم تستحون تدوير أجهزتكم إلى القنوات الصهيونية فالآن حجتكم لا ترد حتى ممن لا يتابع نطيط الكرة ولا يفرق بين البطيخة والكرة ، وكما قال العرب ” يسر حسوا في ارتغاء ” .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here