إسرائيل تهدم قرية العراقيب العربية للمرة الـ 114

rrrrrrrrrrrrrrrrr

القدس – الأناضول

هدمت السلطات الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، قرية العراقيب العربية في منطقة النقب (جنوب) للمرة الـ 114 على التوالي.

وقال عزيز الطوري، عضو “اللجنة المحلية للدفاع عن العراقيب”، إن قوات من الشرطة وصلت إلى القرية في ساعة مبكرة من صباح اليوم وهدمت جميع المنازل في القرية للمرة ال 114على التوالي، دون “مراعاة حرمة شهر رمضان”.

وأضاف الطوري، لوكالة الأناضول:” تخيّل أن تصل القوات إلى بيتك مدججة بالسلاح والأجهزة والمعدات وتهدم بيتك وتتركك وأهلك بمن فيهم الأطفال والنساء في العراء (..) أين الديمقراطية وأين الإنسانية”.

ولفت الطوري إلى أن الهدم جاء بعد يومين من استضافة الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، إفطارا في منزله في القدس الغربية بمشاركة شخصيات وقيادات عربية، وتحدث خلالها عن “التعايش بين كافة الطوائف وعن التسامح وبعد ساعات وصلت القوات الإسرائيلية إلى العراقيب وهدمتها “.

ومنازل العراقيب مبنية من الخشب والبلاستيك والصفيح وتقطنها 22 عائلة.

وهدمت السلطات الإسرائيلية القرية للمرة الأولى في يوليو/ تموز 2010، ومنذ ذلك الحين تعود لهدمها في كل مرة يقوم السكان بإعادة بنائها.

ولا تعترف الحكومة الإسرائيلية بقرية العراقيب، ولكن سكانها، وعددهم بالعشرات، يصرون على البقاء على أرضهم رغم الهدم المتكرر لها.

وقالت منظمة “ذاكرات”، التي تضم نشطاء إسرائيليين (يهودا وعربا) وتؤرخ للنكبة الفلسطينية عام 1948، في تقرير سابق، إن قرية العراقيب أقيمت للمرة الأولى، في فترة الحكم العثماني على أراضي اشتراها السكان.

وذكرت أن السلطات الإسرائيلية تعمل على طرد سكانها منذ عام 1951 بهدف السيطرة على أراضيهم.

وأشارت “ذاكرات” إلى أن السلطات الإسرائيلية، لا تعترف بعشرات القرى في منطقة النقب، ومن ضمنها العراقيب، وترفض تقديم أي خدمات لها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here