إسرائيل تنشر منظومة ليزر للتصدي لبالونات غزة المتفجرة.. ونتنياهو لا يستبعد شن عملية واسعة على القطاع قبل الانتخابات

زين خليل/ الأناضول: نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي منظومة ليزر جديدة على الحدود مع قطاع غزة للتصدي للبالونات المتفجرة التي يطلقها ناشطون من القطاع تجاه المستوطنات الإسرائيلية القريبة، وفق إعلام عبري.

وقالت قناة “كان” الرسمية، مساء الأربعاء، إن الجيش نشر المنظومة الجديدة بعد إجراء عدة اختبارات عليها وصفت بالناجحة، دون مزيد من التفاصيل.

وأواخر ديسمبر/ كانون أول الماضي أعلن الجيش الإسرائيلي تطوير منظومة دفاعية تعتمد على الليزر الكهربائي، بهدف التصدي للبالونات المتفجرة والطائرات الورقية الحارقة والطائرات بدون طيار التي يتم إطلاقها من القطاع، وفق ما أوردته آنذاك صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية.

ويدور الحديث عن منظومة ليزر يقول الجيش الإسرائيلي إنها الأولى في العالم التي أثبتت قدرة عملياتية على تفجير البالونات والطائرات بدون طيار في الجو، بحسب ذات المصدر.

وتزامن ظهور تكتيك البالونات التي تحمل عبوات ناسفة ومواد حارقة مع انطلاق مسيرات العودة، نهاية مارس/ آذار 2018، حيث يتم نفخها بواسطة غاز خفيف، ويرفق معها مادة مشتعلة أو متفجرة، وتترك كي تحملها الرياح للجانب الآخر من الحدود.

ومن جانب آخر، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، إن تنفيذ عملية عسكرية “واسعة” بقطاع غزة “أمر ممكن” حتى قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في مارس/ آذار المقبل.

جاء ذلك خلال لقاء جمع نتنياهو، مع عدد من رؤساء السلطات المحلية في مستوطنات ما يسمى بغلاف غزة، بحسب القناة (13) العبرية.

ووفق المصدر ذاته، بحث اللقاء استمرار إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة من قطاع غزة تجاه إسرائيل.

وقال نتنياهو، “نبذل الكثير من الجهد لجلب الهدوء إلى المنطقة، مع ذلك فإن الجيش الإسرائيلي مستعد لعملية واسعة في غزة حتى قبل الانتخابات”، دون مزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن تشهد إسرائيل في 2 مارس/ آذار المقبل، انتخابات هي الثالثة في غضون عام.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ممكن استخدام بطاريات الليزر لتضليل الطائرات الحربيه عن اهدافها المطلوبه بتشغيل الليزر فى اماكن أخرى .

  2. نهاية اللعب بالنار هو حرق اليدين ، والمقاومة الفلسطينية اصحاب الأرض ستحرقه وتحرق جيشه المتمدن.، الذي يقتل الأبرياء …
    اعتقادي ان المقاومة يدها على الزناد… فمن كان الله معه فمن عليه …
    جولة جديدة من الحزب وبعض الصواريخ ل تل ابيب وغلاف غزة سيهرعون إلى فرعون مصر لوقف إطلاق النار … والأيام بيننا.. مهاجر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here