إسرائيل تكشف تفاصيل “الجدار الخرساني الذكي” حول غزة

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول-  بمساندة 100 آلية هندسية ، يواصل 1400 عامل أجنبي، الليل بالنهار، في صبّ 2.3 مليون طن من الخرسانة، في جدار إسمنتي فوق وتحت الأرض، سيحيط بقطاع غزة.

طبقا للمخطط، الذي نشرت القناة التلفزيونية الإسرائيلية 12، تفاصيله على موقعها الإلكتروني، الإثنين، فإن إسرائيل ستقيم سياج إسمنتي فوق وتحت الأرض على حدود غزة بطول 60 كيلومترا.

وقالت القناة الإسرائيلية تم حتى الآن، استكمال 43 كيلومترا من الجدار، وهو ما يمثل 70 ? من المشروع.

وكانت إسرائيل قد أطلقت المشروع الضخم قبل عامين، وتتوقع استكماله قريبا.

وسبق لوسائل إعلام إسرائيلية، أن نشرت تفاصيل أولية عن أعمال بناء الجدار، ولكنها المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن التفاصيل الكاملة، وذلك بعد أن قالت القناة الإسرائيلية، إن الرقابة العسكرية وافقت على نشر الأرقام.

ولفتت إلى انه من أجل تنفيذ المشروع، فإنه يتم استخدام 2.3 مليون طن من الخرسانة و140 ألف طن من الحديد، مشيرة إلى أنه تم بناء عدد من المصانع الخرسانية على طول مسار الجدار لتلبية الطلب.

وقالت يعمل حوالي 1400 عامل على مدار 24 ساعة في اليوم، بواقع 6 أيام في الأسبوع، من بينهم 900 عامل في ساعات النهار و 500 عامل في ساعات الليل.

وأضافت معظم العمال هم من العمال الأجانب الذين قدموا من البرازيل وإسبانيا وإيطاليا من ألمانيا ومولدوفا، العمال يعملون في مجموعات منتشرة على طول مسار الجدار، تعمل حوالي 50 مجموعة عمل في نفس الوقت، ولديها حوالي 100 آلية هندسية متطورة.

واستنادا إلى القناة الإسرائيلية فإن الجدار يبدأ في جنوب قطاع غزة، بالقرب من المثلث الحدودي بين إسرائيل ومصر، ويمتد من هناك.

وقالت: يمكن لأي شخص يقترب من المنطقة بالفعل رؤية الجدار الصلب فوق الأرض، إنه جدار ضخم يبلغ ارتفاعه 6 أمتار، تم وضع أجهزة الإنذار والوسائل التكنولوجية المتقدمة به لتعقب ما يحدث على الجانب الآخر.

وأشارت إلى أن أجهزة الإنذار المتطورة يمكنها أن تستشعر ما يجري تحت الأرض.

وكانت إسرائيل قد بررت إقامة هذا الجدار الضخم لمنع حفر الأنفاق التي من شأنها أن تصل إلى إسرائيل أسفل الحدود مع قطاع غزة.

واستنادا إلى المحطة الإسرائيلية، فإنه يطلق على الجدار الجاري لإقامته الجدار الخرساني الذكي

وقالت  هو جدار خرساني استقرائي، لا يمكن توضيح تفاصيل عمله، ولكن من اسمه يمكن فهم أن الجدار ينبه حول ما يجري حوله، وهذا التحذير يتضمن تكنولوجيا متطورة واستخبارات متقدمة .

وأضافت  منذ بدء الأعمال على الجدار تحت الأرض ، كشفت قوات الأمن عن 17 نفقا إرهابيا تم شقها للوصول إلى الأراضي الإسرائيلية ، وبمجرد الانتهاء من العمل في المشروع الاستراتيجي، تعتقد المؤسسة الأمنية أن اختراق غزة إلى الأراضي الإسرائيلية فوق الأرض وتحتها سيكون شبه مستحيل.

واستنادا إلى المحطة الإسرائيلية، فإنه بموازاة هذا المشروع فقد أقيم حاجز بحري على طول شاطئ زيكيم (الحدود الشمالية البحرية بين القطاع وإسرائيل) وذلك على بعد 200 متر من الشاطئ.

وقالت القناة، إن عرض قاعدة الجدار يبلغ 50 متراً، وارتفاعه 6 أمتار، وتم تثبيته بتدابير تقنية واستخباراتية متقدمة لتوفير تغطية كاملة واستكمال الوشاح الدفاعي .

ونقلت عن عيران أوفير ، مسؤول المشروع قوله هذا واحد من أكبر المشاريع وأكثرها تعقيدًا في البلاد .

جميع العاملين في المواقع يعملون بالسترات الواقية، ومواقع العمل بها كاميرات ورادارات ، كما أنشأنا وحدات عسكرية متطورة للمراقبة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here