إسرائيل تقصف أهدافا لحماس في غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع لليوم الثاني على التوالي

القدس (أ ف ب) – أعلن الجيش الإسرائيلي صباح الأربعاء أنه قصف مواقع لحركة حماس في غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع في اتجاه إسرائيل.

وجاء في بيان صادر عن الجيش أن “طائرات حربية أصابت 15 هدفا إرهابيا في شمال قطاع غزة ووسطه” ذاكرا من بينها مصنعا للأسلحة ونفقا وأهدافا بحرية.

وتابع البيان أن الجيش “سيواصل (…) تحميل حماس مسؤوليّة كل ما يصدر من قطاع غزة”.

ودوت صفارات الإنذار مساء الثلاثاء في أشدود بجنوب إسرائيل معلنة عن سقوط قذائف وشيكة من قطاع غزة، فيما كان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يعقد مهرجانا انتخابيا هناك في سياق حملة الانتخابات التشريعية في 17 أيلول/سبتمبر، فتم إجلاؤه من الموقع.

وقال الجيش في بيان مقتضب أن نظام “القبة الحديدية” المضاد للصواريخ اعترض قذيفتين أطلقتا من قطاع غزة.

وأفاد الجيش عن إطلاق صفارات الإنذار قرب عسقلان وفي أشدود بدون إعطاء المزيد من التفاصيل، فيما ذكر التلفزيون العام أنه تم إجلاء نتانياهو.

وجاء ذلك بعيد أقلّ من ثلاث ساعات على تعهّد نتانياهو بضمّ منطقة غور الأردن في الضفة الغربية المحتلّة إذا ما أعيد انتخابه، في إعلان أثار غضب الفلسطينيين.

ولاحقاً نشر حزب الليكود اليميني الذي يتزعّمه نتانياهو شريط فيديو عبر خدمة واتساب ظهر فيه رئيس الوزراء وهو يعود إلى مكان المهرجان ليكمل حديثه من على المنصّة بعد توقّف صفارات الإنذار.

وعلّق نتانياهو بالقول إنّ ما جرى يثبت أنّ حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة تخشى فوزه في الانتخابات.

وشهد شهر آب/أغسطس عدة عمليات إطلاق صواريخ ومحاولات تسلل من قبل فلسطينيين مسلحين من قطاع غزة باتجاه إسرائيل وردت القوات الإسرائيلية بإطلاق النار وهو ما يهدد اتفاق الهدنة الهش ويبعث مخاوف من تصعيد بين حماس وإسرائيل مع اقتراب موعد الانتخابات.

وخاضت إسرائيل وحماس ثلاث حروب منذ عام 2008.

وتفرض إسرائيل حصارا على القطاع منذ أكثر من عقد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ..””وعلّق نتانياهو بالقول إنّ ما جرى يثبت أنّ حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة تخشى فوزه في الانتخابات””…
    ==============================================
    ما الذي تخشاه منك و من فوزك مرة أخرى حماس ، و هي التي تعرفك جيدا على مراحل جميع و لاياتك الرئاسية السابقة ، حيث جعلتك في كل مرة تهرع و تهرول إلى مصر و الروس تستجديهم التدخل من أجل التهدئة ؟؟…
    عجباً لدجاجة تدَّعي البطولة و الشهامة ، و هي بالمذعورة المدحورة ، التي ما فتأت أن قطعت “خطابها” و هربت لتلجأ إلى جحور الجرذان ، خوفا من ضربات و تقسيمات المرابطين الشجعان !!…
    من جهة أخرى ما هي هذه الأهداف البحرية التي قصَفَتها طائراتك؟؟… هل لحماس زوارق و بوارج حربية في الساحل يعني !!… ثم أين هو هذا المصنع للأسلحة ، و أين هو هذا النفق الذي دمرته ، و من أين يبدأ هذا النفق و أين ينتهي ؟؟… لا تزايد عن اللزوم يا رئيس!!… الناس وعت لمزايداتك المفضوحة !!… أنت تقصف بالعشوائي المدنيين و الأهداف المدنية فقط ، و من أجل الإنتقام لا غير ، و بالحصيلة الثقيلة ، نَكَالاً بحجم فضيحة هروبك من أجواء الخطاب و التبجح ، إلى أجواء الظلام و الدهاليز تحت الأرض !!… قصف 15 هدفا و بالطائرات هي ضربة بحثتَ عليها لتُريح عن صدرك المُنَغَّص بِلَوعَة الضربة التي ألحقها بك شباب المقاومة و التي لم ترضاها لنفسك ك “رئيس” يبحث عن “رآسة جديدة” !!… يعيش الأحرار الذين يُمَرِّرون (من المرارة) عليكم العيش في كل وقت و حين !!… فهل تطيقون العيش دوما في مثل هذه الحال ؟؟!!…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here