إسرائيل تفجر مبنى “أم البنين” الخمسة المعتقلين مدى الحياة في مخيم الامعري قرب رام الله  بحجة أن أحدهم تسبب بمقتل جندي

رام الله/  الأناضول-

فجر جيش الاحتلال الإسرائيلي،  السبت، مبنى سكنيا تملكه سيدة فلسطينية، خمسة من أولادها معتقلين ومحكوم عليهم بالسجن مدى الحياة، بحجة أن أحدهم تسبب بمقتل جندي.

ويقع المبنى في مخيم الأمعري قرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال مصور الأناضول، إن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت مخيم الأمعري، وحاصرت مبنى عائلة “أبو حميد” برفقة جرافات عسكرية.

وأضاف، أن الجيش داهم المبنى وشرع بعملية إخلاء لعشرات المتضامنين والصحفيين الذين تواجدوا داخله للدفاع عنه ومنع هدمه.

وأشار إلى أن عملية الإخلاء تمت بالقوة، حيث تم الاعتداء على عدد من النشطاء واعتقال آخرين.

وبين أن القوة فجرت المبنى المكون من أربع طبقات بالقنابل، مما أدى لتدمير جدرانه الداخلية بشكل كامل.

واندلعت مواجهات بين عشرات المواطنين والجيش الإسرائيلي في محيط المبنى، استخدم خلالها الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتتهم إسرائيل أحد أفراد العائلة، وهو المعتقل إسلام أبو حميد، بإلقاء لوح رخامي على جندي خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم الأمعري، مطلع مايو/ أيار الماضي، أدى إلى مقتله.

وتعود ملكية العمارة لوالدة “إسلام”، لطيفة أبو حميد.

وللسيدة “لطيفة”، 9 أبناء، 5 منهم معتقلين ومحكوم عليهم جميعا بالسجن مدى الحياة، كما استشهد أحد أولادها، برصاص الجيش الإسرائيلي عام 1994.

“أم البنين” الخمسة المعتقلين قالت لمراسل الأناضول في أو تعليق لها على عدم سكنها: لن يكسروا إرادتنا، وسنعيد بناءه من جديد.

وتابعت :”قدمت أبنائي بين شهيد ومعتقل، هُدم منزلي مرتين وهذه الثالثة ولم انكسر”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. واين قواتك يا عباس واين ماجد فرج وزياد هب الريح وغيرهم. بئس الناس انتم

  2. باسمه تعالی
    رحمک الله یا سيدة لطيفة فی النیا و حسن الله عاقبتک فی الاخره.
    این ضمائر الملوک و الامراء العرب الذین لدیهم سفارات وعلاقات سیاسیه و سیاحیه و اقتصادیه مع اسرائیل علی حساب الدم الفلسطینی.
    این ضمائر الملوک و الامراء الخلیجیین الذین یتسابقون علی ایجاد العلاقات مع اسرائیل.

  3. To me and any honorable and free Palestinians , there is no difference between what Israel is doing in demolishing house and what the Palestinian authority in facing violently women of Palestine. This creature called Dumeiri must be put in Jail for what he is doing to the Palestinian women and children !

  4. قوات العميل عباس في رام الله لم تتدخل لا من قريب و لا من بعيد لوقف العمل الارهابي الصهيوني و اللذين يتبجحون بانهم مرتبطون باتفاقيات اوسلو فقط عندما يريدون قمع الشيوخ و النساء الفلسطينيات في المسيرات السلميه و لا يمنعون قوات الاحتلال من تفجير مساكن المواطنين الفلسطينيين في منطقه A حسب اوسلو ولا يوجد اوضح من هكذا عماله و خيانه فاليذهب عباس وزمرته الى الجحيم هم و اسيادهم الصهاينه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here