إسرائيل تغلق بالسلاسل الحديدية باب الرحمة في المسجد الأقصى

القدس- الأناضول

قالت “الأوقاف” الإسلامية في مدينة القدس، اليوم الإثنين، إن الشرطة الاسرائيلية، أغلقت بالسلاسل الحديدية، أمس الأحد، باب الرحمة في الجهة الشمالية من المسجد الأقصى.

وقال مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول إن “شرطة الاحتلال الإسرائيلي أقدمت أمس على وضع سلاسل حديدية، مع قفل، على الباب الواقع على رأس الدرج الـمؤدي إلى مبنى باب الرحمة”.

وقال مجلس الأوقاف:” هذا الاعتداء السافر على جزء أصيل من الـمسجد الأقصى، يأتي ضمن سلسلة الاعتداءات التي يتعرض لها باب الرحمة من قبل شرطة الاحتلال منذ عام 2003، حينما أقدم مفتش الشرطة العام، على اتخاذ قرار بإغلاقه، بحجة وجود منظمة إرهابية تُدعى (لجنة التراث) والتي لا وجود لها نهائيا في هذا المكان”.

وأضاف:” استمرت الشرطة في تجديد قرار الإغلاق رغم اعتراضات دائرة الأوقاف الإسلامية المستمرة ومطالبتها مرارا وتكرارا إلغاء هذا القرار، لترد شرطة الاحتلال خلال عام 2017 بتحويل الأمر إلى المحكمة الإسرائيلية ورفع دعوى ضد دائرة الأوقاف الإسلامية، ولجنة التراث، ومقاضاتها بموجب قانون مكافحة الإرهاب واتخاذ قرار قضائي بإغلاق باب الرحمة إلى إشعار آخر دون تحديد موعد لذلك مع الحفاظ على سرية الملف”.

وتابع:” ها هي شرطة الاحتلال تأتي أمس لتغلق الباب بالسلاسل الحديدية، لتؤكد أطماعها الـمبيتة والخبيثة، تجاه باب الرحمة وتجاه الـمسجد الأقصى (الحرم القدسي الشريف كاملاً)، في تصميم واضح على تغيير الواقع الديني والقانوني والتاريخي كلياً في الـمسجد، وبالقوة، في انتهاك واضح لعقيدة أكثر من مليار وسبعمائة ملايين مسلم حول العالم”.

وطالب الـمجلس الشرطة الإسرائيلية بإزالة السلاسل الحديدية “فورا”، عن مبنى باب الرحمة، واحترام أنه “جزء لا يتجزأ من الـمسجد الأقصى”.

كما دعا الى “وقف الاعتداءات الـمستمرة من قبل الشرطة بحق الـمسجد الأقصى، ومبانيه ومرافقه، وبحق الـمسلمين القادمين للصلاة فيه”.

ولم توضح الشرطة الاسرائيلية سبب إقدامها على هذه الخطوة.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد أغلقت مبنى يقع قرب باب الرحمة، يضم قاعة ومكاتب، في العام 2003، بداعي وجود “منظمة إرهابية” فيه ويجري تمديد الاغلاق سنويا.

وأصدرت محكمة اسرائيلية في شهر سبتمبر/أيلول 2017 أمرا تؤيد فيه قرار الشرطة بإغلاق المبنى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ” ها هي شرطة الاحتلال تأتي أمس لتغلق الباب بالسلاسل الحديدية، لتؤكد أطماعها الـمبيتة والخبيثة، تجاه باب الرحمة وتجاه الـمسجد الأقصى (الحرم القدسي الشريف كاملاً)، في تصميم واضح على تغيير الواقع الديني والقانوني والتاريخي كلياً في الـمسجد، وبالقوة، في انتهاك واضح لعقيدة أكثر من مليار وسبعمائة ملايين مسلم حول العالم”.
    ==============================================

    كفوا عن الصراخ يا مرابطي الأقصى فالمعتصم ما زال ميتآ و الحجاج في قبره راقدآ و أشباه الرجال يتحالفون و يأتمرون و يختلئون و يعانقون تخوفا من البعابع و الأغوال و العنق و كما أغلق صهيون باب الرحمة بالسلاسل الحديدية أغلق افواههم بجزر المستوطنين و عقولهم بصفائح من الرصاص و آذانهم ببطاطا من إنتاج ما سلب المستوطنين من أغوار فلسطين فهم كما قال خالقهم فيهم “صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ”
    لنا الله وحده فالمسلمين نائمون و العرب في غيبوبة وذئاب صهيون تنهش جسد أولى القبلتين بعد أن خلت لهم الساحة……….
    ونادينا الأعرا ب من قريب … فألفينا الأعراب لا تبالي
    فليس لنا سوى الرحمن حصن..و ليس لنا سوى الرحمن والي
    سعاد التي لن تفقد الأمل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here