إسرائيل تعلن مواصلة الجيش التصدي لإيران في سوريا.. ونتنياهو يؤكد تحقيق نجاحا كبيرا وان حادثة الطائرة الروسية التي وقعت مؤخرا لن تغير من الأمر شيئا

تل أبيب ـ (د ب أ)- وجه المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في إسرائيل الجيش، اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر/أيلول، بمواصلة العمل ضد محاولات التموضع الإيراني في سوريا، ومواصلة التنسيق مع روسيا.

وذكر بيان للمجلس الوزاري المصغر، اليوم الثلاثاء، جاء فيه “يشارك وزراء المجلس في حزن العائلات الروسية على فقدان حياة أفراد طاقم الطائرة الروسية نتيجة عمل غير مسؤول قام به الجيش السوري”.

وأضاف البيان: “يوعز المجلس الوزاري المصغر للجيش الإسرائيلي بمواصلة العمل ضد المحاولات الإيرانية للتموضع عسكريا في سوريا وبمواصلة التنسيق الأمني مع روسيا”.

ومن جهته اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء أن إسرائيل حققت نجاحا كبيرا جدا ضد التموضع الإيراني في سورية خلال السنوات الماضية، وأكد أن حادثة الطائرة الروسية التي وقعت مؤخرا لن تغير من الأمر شيئا.

وقال نتنياهو، قبل المغادرة إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، :”حققت إسرائيل خلال الثلاث سنوات الماضية نجاحا كبيرا جدا في إجهاض التموضع العسكري الإيراني في سورية وفي إحباط محاولات تحويل أسلحة فتاكة إلى حزب الله في لبنان … وقد قمنا بذلك من خلال تنسيق أمني كبير وناجح جدا مع الجيش الروسي”.

وفي إشارة إلى التطورات التي أعقبت حادثة سقوط طائرة روسية قبالة السواحل السورية الأسبوع الماضي، قال نتنياهو :”ندعم جيش الدفاع الإسرائيلي في عملياته التي تدافع عن الدولة دعما كاملا. وسنواصل العمل على إجهاض التموضع العسكري الإيراني في سورية وسنواصل التنسيق الأمني بين جيش الدفاع الإسرائيلي والجيش الروسي … واتفقت مع الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين على أن أطقم عمل عسكرية إسرائيلية وروسية ستلتقي قريبا بغية تحقيق هذه الغاية”.

كانت روسيا أعلنت أمس عزمها تزويد سورية بمنظومة صواريخ إس300- للدفاع الجوي، وهو ما تعارضه إسرائيل باعتباره يقوض قدرة الطيران الإسرائيلي على شن غارات داخل الأراضي السورية.

وشدد نتنياهو اليوم، وفقا لما نقلته صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، على أن إسرائيل “ستفعل اللازم من أجل الدفاع عن أمنها”.

وعقد المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل اجتماعا اليوم قبل مغادرة نتنياهو بشأن “تداعيات الأزمة” مع روسيا.

وحذر نتنياهو أمس من أن “نقل أسلحة متطورة إلى جهات غير مسؤولة سيزيد من حدة المخاطر القائمة في المنطقة”.

وتقول وزارة الدفاع الروسية إن إسرائيل هي المسؤولة عن إسقاط الطائرة قبالة السواحل السورية بعدما أصابتها صواريخ سورية. ووفقا للوزارة فإن الحادث وقع نتيجة قيام طائرة إسرائيلية، كانت تشارك في شن غارات على أهداف سورية، بالمناورة خلف طائرة الاستطلاع الروسية. وأسفر الحادث عن مقتل 15 عسكريا روسيا.

كما اتهمت الوزارة سلاح الجو الإسرائيلي بتقديم “معلومات مضللة” بشأن أهداف الطائرات الإسرائيلية، وهو ما جعل من المستحيل توجيه الطائرة التي سقطت إلى منطقة آمنة.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كلامه كله خطاب تحدي للروس ، و هذا دليل على وقوف أمريكا إلى جانبه بكل الإمكانيات !؟..

  2. سيعمل ويجتهذ النتن يا هو في “إزعاج إيران “بالصراخ والبكاء والنباح” لأن يداه مغلولالتان إلى عنقه ؛ وعيناه فقئا وطبله أذنه تم خرمها وخرطها لذلك لن يسمع ولن يرى ولن يتحرك ؛ فيعتقد أن العالم “طرمب” تخلى عنه إلى أن يجبر على التخلي عنه !!!

  3. كيان الاحتلال نفذ 210 غارة جوية على سوريا فهل يكفي ذلك العدد من الغارات لاجهاض التموضع الايراني في سوريا !!
    لا تشطح كثيرا يا نتنياهو فالتحالف السعودي الامريكي ضد اليمن قام بتنفيذ ما يقارب مليون غارة جوية ولم تحقق له شيئا يذكر بل انه يتكبد هزائم يومية على يد انصار الله .

  4. نتنياهو طار الى موسكو لتجميد صفقة س 300 لو عند الاسرائيين تكنولوجيا تفوق روسيا اختراق تشويش.. لمادا سيجمد نتنياهو الصفقة بين موسكو ودمشق.
    عند وصول س 300 سنكشف ايهما اقوى تكنولوجيا اسرائيل ام روسيا الايام سترينا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here