إسرائيل تعلن عن تطوير صاروخ ذكي بوسعه الوصول إلى الهدف بصورة دقيقة جدا والتغلب على أي محاولة للتشويش على عملية الإطلاق

 

تل ابيب ـ وكالات: أعلنت الصناعات العسكرية الإسرائيلية تطوير صاروخا جديدا بوسعه الوصول إلى الهدف بصورة دقيقة جدا والتغلب على أي محاولة للتشويش على عملية الإطلاق.

وأفادت قناة “اي 24 نيوز” الإسرائيلية بأن “الصاروخ أطلق عليه اسم “PICE 250” وهو أحد أهم التطويرات الجديدة لشركة (رفائيل) الإسرائيلية للصناعات العسكرية، علما أن الصاروخ قادر على التعامل مع تشويشات لأجهزة “جي بي إس” الموجودة في كل مكان، وقادر أيضا على العثور على الأهداف وإصابتها”.

وأضافت القناة بأن “الصاروخ الجديد لا يتأثر من أجهزة التشويش، لأن التكنولوجيا الجديدة تعتمد على العثور على الهدف عن طريق صورة للهدف يتم تخزينها في ذاكرة الصاروخ، والذي بدوره يقوم بالبحث عنها في الحيز الحقيقي”.

وقالت القناة بأن “الصاروخ قادر على العثور على الهدف حتى ولو تم هدم جزء من المبنى أو إن كان الحديث يدور عن هدف متحرك مثل سيارة على سبيل المثال. بالإضافة إلى ذلك، فإن التطوير الجديد، يتيح للصاروخ استكمال صورة إن تم تخزينها بشكل جزئي والعثور على الهدف”.

إلى جانب ذلك، فقد نحجت الصناعات العسكرية الاسرائيلية، بتطوير قنبلة، “NPR-500” وهي قادرة على استهداف المخابئ والأنفاق والأسقف الخرسانية المسلحة من فوق وتحت الأرض بصورة دقيقة، حيث أن القنبلة تصل إلى عشرات الأمتار تحت الأرض، ولا تنفجر الا بعد وصولها إلى الهدف.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. فى الحقيقة لمقارنة موازنة دولة قطر 2019 نجد أن إجمالي الإيرادات تقدر ب 175 مليار دولار طبقا لسعر برميل 45 دولار أمريكى وإجمالي الإنفاق يقدر ب 203 مليار دولار العجز 28 مليار دولار ولكن الحقيقة دولة قطر تبيع بترولها ومكأفى الغاز الطبيعى بسعر متوسط 53 دولار للبرميل من العام 2018 وحتى الان أذا الحقيقة أن لدى قطر فعليا فائض موازنة فى 2019 يقدر ب 40 مليار دولار رغم الانفاق الهائل للدولة ” يقدر حجم مشتريات قطر من الاسلحة من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وأيطاليا وأسبانيا ب 35 مليار دولار خلال 2018 ” كان يمكن لدولة قطر أستثمار نصف تلك الاموال بشكل منح لوزارة الدفاع التركية لتطوير مصانع الاسلحة التركية وتطوير الابحاث العسكرية التركية مع أشراك وزارة الدفاع القطرية على أن تكون تلك المنظومات العسكرية المستحدثة خاصة لتسليح الجيشين القطرى والتركى والدول الصديقة. بحيث تكون قطر بأستثمار 20 مليار دولار فى تطوير مصانع الاسلحة التركية مردود جيد لتركيا وقطر معا على المدى الطويل بدلا من شراء الاسلحة دائما.

  2. هل الصاروخ ذكي بالكذب مثل صاحبه نتنياهو ؟
    ايهاالمغرور والكذاي والفشار تصريحاتك واعلاناتك لم يعد احد يصدقها
    وصاروحك هذادعاية فاشلة فلاتو ذكي ولاهو اصلا موجود ،!
    فتصريحك هذا يدل على الخوف والحبن من الصواريخ الناري الحارقةالتتملكه
    جمهوريةايران الاسلامية الثورية المتقدمة تقنيا ؟
    ومهما انتجت اسرائيا من صواريخ تزعم انه ذكية لا يمكن ان تتفوق على ايران
    التي اصبحت تملك قوة غسكورية بشرية واسلحة صاروخية عصرية تعجز اسراييل ان
    تصل الى مستواها ولو بعد سنوات طويلة ،وهي في طريقها الى الهدف الذي تسعى اليه
    وهو المرابطة عسكريا على مقربة من حدود فلسطين المحتلة رغم معارضة اسراييل واميركا
    ودويلات الاعراب الخليجية وخاصة السعودية والامارات العربية المتحدة ؟
    واسؤال الذي يطرح نفسه الى نتن ياهو : بعد امتلاك اسرائيل منظوم باتريوت والقبةالحديدية
    وهذا الصاروخالغبي ماذ ا تفكر في اعلان كذبة جديدة عن اختراع اسرائيلي جديد ؟
    يانتن ياهو مهما حاولت الدولة الصهيونية العنكبوتية من امتلاك اسلح وطايرات وصواريخ فلن ينفعها
    فحين تدق ساعة العمل تكون اسرئيل في مهب الرياح ، هذا هو مصيرها بئس المصير ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  3. وضرب الهدف بدقة والانفجار ومن ثم لملمت اجزاءه بنفسة والتشكل مرة اخري كما كان قبل الانفجار والعودة الي منصه البطارية والدخول في فوهة الاطلاق والقول انا مليش دخل اسألوا محمد.

  4. بالمناسبة …. اليست هذه هي التكنولوجيا التي تعتمدها صواريخ “كروز” …. و التي تعمل وفق مبدأ المسح و التصوير و المقارنة مع شكل الهدف ؟؟؟؟
    واضح أن منطق العربان “الغبي” بدأ تتسرب بسرعة كبيرة لعقول قادة الصهاينة …. شكله الموضوع مُعدي …. الله يستر

  5. كنا نقول أن الإعلام العربي كاذب دجال و مليء بالمنافقين (وهو كذلك بالمناسبة)…. لكن التخبط و الدجل الإعلامي الصهيوني لم يترك لأحد مجالا لينافسه ….. ذكروني في هذا التصريح بعملية “اعادة اللقطة خلال تصوير مسلسل أو فيلم” …. فتجدهم يكررون التصوير مرات و مرات حتى يحصل المخرج على اللقطة التي يريدها …. وهذا حال إعلامهم اليوم … ينشرون الكذبة (أول مرة) ثم يبدأون باعادة تدويرها داخليا (ثاني و ثالث و رابع مرة) …. ثم يتلقفها جهابذة الأعلام الدجال لدينا ينقلوها (خامس و سادس و سابع … الخ) … ثم يطلع علينا عباقرة التحليل السياسي و العسكري ليقولوا لنا … الصهاينة لديهم صوريخ دقيقة و تكنولوجيا متفوقة ….و و و …. و كلهم يتناسى أن هؤلاء الأبطال من بني صهيون هم “جيش البامبرز” و هم حماة الديار الإسلامية من المسلمين …

  6. الحقيقة أن الكثير لا نعامه عن الصناعة العسكرية الاسرائيلية والكثير يتخيل أن حزب الله طور ترسانته العسكرية واسرائيل تتفرج. أراهنكم أن إسرائيل طورت منظومات دفاعية سوف تدهش العالم في الحري القادمة.

  7. لا تصدق كل ما يقال ولكن صدق ان العرب اصبحوا بلا كيان وبلا إرادة وحماة لاسرائيل

  8. یجب علينا بمراقبة عدونا و معرفة سلاح العدو و تقدمه.
    المسلم لن يجاهل عدوه.
    كنا سعداء باسقاط الطائرة المسيرة و لكن هذة ليست النهاية الحرب.

  9. يا اخ بشار، وصل الذكاء بالصواريخ الاسرائيلية الى درجة اسقاط نفسها من دون جميلة احد.

  10. هل تعلمتها من ايران العزة انها نفس التقنية التي اسقطت بها الطائرة المتطورة الامريكية في مضيق هرمز وهي بلا لف ولا دوران مايسمى بالدائرة الالكترونية المغلقة او مايسمى بتتبيت الهدف قبل الاطلاق وكما يقال عند الامتحان يعز المرء او يهان ربما تقنيتكم هاته ستفشل كما فشلت قبابكم امام صواريخ ابطال غزة ليكن في علمكم وعلم عملائكم ان زمن جيشكم الدي لايقهر قد دهب و ولى بغير رجعة ستتبت لكم الايام دالك ولله العزة ولرسوله وللمؤ منين

  11. وقالت القناة بأن “تسعة صواريخ قادرة على العثور على أي طائرة ورقية آتية من غزة و تدميرها قبل أن تصيب هدفها و سبعة فقط تدمر البالون الحارق الذي يأتي من خلف الأسوار”
    أخرج يا ملك صهيون من الملجأ عليك الأمان يا بي بي فالصاروخ يحميك… و من يدري فقد يكون الإختراع القادم صاروخآ يحمي فضائحك المالية من الشرطة و القضاه

  12. ماشاء الله كل اسلحتهم ذكية جدا كل شيء يصنعوه يكون ذكي او اذكى من الذي سبقه…. يعني اذكى طائرة تجسس امريكية في العالم اسقطت في ايران ……لنرى ماذا سيفعل هذا الصاروخ العبقري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here