إسرائيل تعلن بدء عملية لتدمير أنفاق لحزب الله إلى أراضيها وتطلب “نقاشا” في مجلس الامن.. وواشنطن تعلن دعمها “بقوة” للعملية.. والجيش اللبناني و”يونيفيل” يؤكدان الوضع “هادئ” في المنطقة الحدودية

 

 

القدس- بيروت – – الامم المتحدة- (أ ف ب) – الاناضول – اعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء أنه رصد أنفاقا لحزب الله تسمح بالتسلل من لبنان إلى أراضي إسرائيل وباشر عملية لتدميرها.

وقال المتحدث باسم القوات الإسرائيلية جوناثان كونريكوس لوكالة فرانس برس إن “أنفاق الهجوم” تلك لم تكن بدأت العمل بعد لكنه سيتم سدها أو هدمها من غير أن يحدد عدد الأنفاق أو يوضح الوسائل التي ستستخدم لهذا الهدف.

وأكد كونريكوس أن جميع العمليات ستجري على الاراضي الإسرائيلية، مع أنها ستؤدي على الأرجح إلى تفاقم التوتر مع حزب الله الذي خاضت إسرائيل حربا مدمرة ضده في 2006.

واستخدم الجيش الإسرائيلي في السابق وسائل مختلفة في عمليات هدم أو سد أنفاق من قطاع غزة.

وقال كورنيكوس للصحافيين “بدأنا عملية +نورذرن شيلد+ (الدرع الشمالي) لكشف وإحباط هجمات حدودية عبر أنفاق حفرتها منظمة حزب الله الإرهابية من لبنان إلى إسرائيل”.

وتابع أن الجيش اقام منطقة عسكرية مغلقة في القطاع المعني وعزز وجوده من دون تعبئة جنود الاحتياط، كما أنه لم يتم إصدار أي تعليمات خاصة للسكان المدنيين الإسرائيليين.

ويأتي الإعلان عن العملية بعد ساعات على لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بروكسل مساء الإثنين.

وقال نتانياهو إنه كان يعتزم أن يناقش مع بومبيو “الخطوات التي نتخذها معا لصد عدوان إيران ووكلائها في الشمال” في إشارة إلى سوريا ولبنان.

الى ذلك، دعا السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة داني دانون الثلاثاء الى “مناقشات في مجلس الامن” حول اكتشاف أنفاق حزب الله على الحدود الشمالية مع لبنان.

وقال الدبلوماسي في بيان “يواصل حزب الله العمل بدعم مالي من إيران بقيادتها ورعايتها. تدعو اسرائيل المجتمع الدولي ومجلس الامن الى إدانة نشاط حزب الله ودعوة لبنان لتطبيق قرارات مجلس الامن”.

ويشير البيان الذي يدعو إلى “مناقشات في مجلس الأمن”، إلى أن مقاتلي حزب الله “يحاولون التسلل إلى إسرائيل عبر هذه الأنفاق”.

وأضاف دانون “سنبذل قصارى جهدنا للدفاع عن سيادتنا وضمان سلامة شعب إسرائيل”.

 

وسارع البيت الابيض اى تقديم دعمه الكامل الثلاثاء للعملية الإسرائيلية الهادفة لتدمير أنفاق لحزب الله أقيمت تحت الحدود مع لبنان.

وقال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون “تدعم الولايات المتحدة بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها”، مضيفا “ندعو إيران وكلّ عملائها إلى وقف تعدياتهم واستفزازهم الإقليمي الذي يشكل تهديدا غير مقبول للأمن الإسرائيلي والإقليمي”.

وردا على تلك المزاعم، أكدت قيادة الجيش اللبناني، الثلاثاء، أن الوضع من جانب بلاده هادئ ومستقر، وهو قيد متابعة دقيقة، بعد إطلاق الجيش الإسرائيلي حملة لكشف أنفاق أسفل الحدود الجنوبية.
وقالت قيادة الجيش، في بيان وصل الأناضول نسخة منه، على أنه على ضوء إعلان العدوّ الإسرائيلي فجر اليوم، إطلاق عملية درع الشمال، المتعلقة بأنفاق مزعومة على الحدود الجنوبية، تؤكّد قيادة الجيش أن الوضع في الجانب اللبناني هادئ ومستقر، وهو قيد متابعة دقيقة .
ولفتت إلى أن وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة تقوم بتنفيذ مهماتها المعتادة على طول الحدود بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لمنع أي تصعيد أو زعزعة للاستقرار في منطقة الجنوب .
وأشار البيان، إلى أن الجيش على جهوزية تامّة لمواجهة أي طارئ .
من جهتها، كشفت قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان (اليونفيل)، في بيان وصل الأناضول نسخة منه، أن الجيش الإسرائيلي أبلغها، صباح الثلاثاء، بأنه بدأ أنشطة جنوب الخط الأزرق، للبحث عن ما يشتبه أنه أنفاق .

من جهتها، أفادت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) الثلاثاء أن الوضع “هادىء” في المنطقة الحدودية جنوباً، وفق ما قالت متحدثة باسمها لوكالة فرانس برس، بعد ساعات من إعلان إسرائيل بدء عملية لتدمير أنفاق لحزب الله تربط بين جنوب لبنان وأراضيها.

ولم يُصدر حزب الله أي تعليق على الإعلان الإسرائيلي.

وقالت المسؤولة الإعلامية لدى بعثة يونيفيل في جنوب لبنان مالين جنسن لفرانس برس إن الوضع في نطاق تواجد القوات الدولية “لا يزال هادئاً”.

وأوضحت أن القوات الدولية “تتواصل مع الأطراف المعنية كافة لضمان استخدامها آليات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها للحفاظ على استمرار الهدوء والاستقرار” في المنطقة الحدودية.

وسيّرت قوات يونيفيل دوريات قرب الحدود مع اسرائيل، وفق ما شاهد مصور لفرانس برس قرب قرية كفركلا المواجهة لمستوطنة المطلة الاسرائيلية.

كما شاهد مصور فرانس برس الثلاثاء حركة آليات اسرائيلية. وقال إن جرافة على الأقل مع شاحنات توقفت قربها وعدداً من الجنود الإسرائيليين تواجدوا بمحاذاة الشريط الشائك من الجهة الإسرائيلية.

وتجري التحركات على بعد أمتار من عوائق إسمنتية في الجانب اللبناني، ألصقت عليها صور مقاتلين من حزب الله وقربها العلم اللبناني مرفوعاً على سارية إلى جانب رايات لحزب الله.

 

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. اختلاق الأعذار والكذب والمحاولات الفاشلة لنتن ياهو لأشغال الناس والإعلام عن الاتهامات الموجهه اليه وزوجته واختلاق الحجج لأمريكا والأمم المتحده للستجداء وتحصيل المزيد من الدعم ومحاولات الشيطنه للمقاومات الشريفة للتغطية على الجبن والخوف وتبرير اَي عدوان هو السبب الحقيقي وراء هذه الخزعبلات الصهيونيه التي بدأت باسماء كبيره ثم تراجعت بعد ان بثت الرعب في المجتمع الصهيوني .

  2. ما هذه الدوله التي تشتكي حزبا الى مجلس الأمن هل هذا يجوز في القانون الدولي . لماذا لم نسمع عن شكوى ضد داعش مثلا دون تشبيه …
    عشنا و شوفنا اسرائيل تشتكي حزب عربي اسلامي مقاوم الى مجلس الأمن الا يدل هذا على خيبة الانظمه العربيه بملوكها و رؤساءها و حكوماتها بما فيها سلطة رام الله. اليس من الأفضل لهؤلاء أن يدفنوا أنفسهم في التراب خجلا و عارا .
    الف الف تحيه لحزب الله و قائده حسن نصرالله و كافة حركات المقاومه على الأرض العربيه …

  3. الصهاينة وذيولهم وعملائهم في المنطقة يتخبطون امام المقاومة الشريفة لحزب الله ورجال المقاومة الفلسطينية في فلسطين المحتلة والجيش العربي السوري والحرس الثوري الإيراني وكل شرفاء العالم العربي والاسلامي

  4. في إعتقادي انها محاولة من نتنياهو لصرف الأنظار عن إتهامه بالفساد و التوصية بمحاكمته من قبل المحاكم الصهيونية مؤحراً. و لكن نتنياهو يلعب لعبة خطرة جداً و غير مأمونة العواقب و هو يعلم ذلك جيداً، فحزب الله الآن ليس حزب الله 2006 و أية مغامرة صهيونية ستكون مختلفة تماماً عن سابقاتها و لنا في ما حدث مؤخراً في غزة من قصف مكثف على الكيان الصهيوني ب 460 صاروخ اكبر دليل على قدرات المقاومة. نعود و نكرر ان الكيان الصهيوني يسير نحو حتفه المحتوم و المغامرة الصهيونية ضد حزب الله ستكون غير ما عهدناه في جميع المواجهات السابقة من حيث خسائر الكيان الصهيوني و المدى و الأهداف التي ستطالها صواريخ حزب الله في الكيان الصهيوني، و الأيام بيننا!

  5. ليس هناك “أراضي إسرائيلية”، بل هناك أراضي فلسطينية محتلة، فأرجو أن لا تنقلوا كلام الوكالات حرفيا وترسّخوا في أذهان الرأي العام العربي وجود شيىء اسمه “أراضي إسرائيلية”.

  6. ناتانياهو يريد الظهور لشعبه وكأنه حامي الديار.
    لم اكن اعلم بأن الاسراءيليين بهذه الدرجه من السذاجة
    لكن ناتانياهو يعزف على وتر الأمن لشعبه.
    من عرضه البهلواني بالامم المتحده حين احضر معه كرتونه يصف فيها قدرات ايران النوويه مرورا بانفاق وهميه لا تعمل لكنها قيد الانشاء مستقبلا.

  7. الآن فهمت سبب تغريدات خالد بن سلمان فجأة ضد حزب الله! اللبيب بالإشارة يفهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here