إسرائيل تعترف: طاقم الـ F16 لم يدافع كما يجب وأخطأ في التعامل مع الصواريخ السورية ومنظومات الدفاع الجوي الروسية لم تعمل ضد الطائرة

الناصرة ـ “راي اليوم”:

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية نتائج تحقيقات جيش الاحتلال لحادثة إسقاط طائرة F16 الإسرائيلية قبل أسبوعين بصواريخ أطلقتها منظومات الدفاع الجوي السورية.

وبحسب نتائج التحقيق فإنّ “المعطى الأساسي” لسقوط الطائرة هو أن طاقمها “لم يتعامل كما يجب مع تهديد الصواريخ”، وبهذا يكون قد أخطأ في الوقت الذي تصرّفت فيه باقي الطواقم “بشكل صحيح”، حسب “الميادين”.

وقال مصدر أمني كبير “أخطأ الطاقم مهنياً عندما لم يُدافع كما يجب، عمله لم يتلائم مع سلّم الأولويات المطلوب خلال تهديد الصواريخ الذي كان يمر به”.

وأضاف المصدر أنّه لم يكن هناك مشاكل في منظومات الإنذار الأرضية ولا في تلك الموجودة في الطائرة.

وشدد المصدر على أنّ منظومات الدفاع الجوي الروسية لم تعمل ضد الطائرة الإسرائيلية، وهو ما يؤكّد رواية دمشق أنها أسقطتها بدفاعات جوية تابعة لها.

“ليس هناك علاقة بين حادثة اختراق الطائرة الإيرانية المسيّرة إلى الأجواء الإسرائيلية وبين الردّ السوري الذي تضمّن إطلاق صواريخ عديدة اتجاه طائرات سلاح الجو بعد الهجوم في سوريا” يقول المصدر الإسرائيلي، ويوضح أن الصواريخ السورية حلقت فوق الأراضي الفلسطينية المحتلّة في مرحلة معينة.

وادّعى المصدر أنّه لم يُتخذ أيّ قرار في أي مرحلة بوقف الرحلات في مطار بن غوريون.

وكان مصدر عسكري سوري قال في الـ 10 من الشهر الجاري إنّ الدفاعات الجوية تصدّت لاعتداءين إسرائيليين نُفّذ الأول فجراً على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى والآخر في ريف دمشق، وأكّدت مراسلة الميادين حينها أنّ منظومة دفاعات جوية سورية في جنوب البلاد هي التي تصدّت للطائرة الإسرائيلية بأكثر من 10 صواريخ من طراز سام 5 تملكها سوريا منذ زمن طويل وتمكّنت من إسقاطها.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. والله رجعلك العز ياسام 5= (S200) مرة أخرى بعد خمسين عاما وأصبحت منافسا ومطلوبا مثل S300 ,S400 وأباد والباتريوت .

  2. كنا نعتقد أن اعتراف الصهاينة سيتأخر إلى أن يدلوا باعترافاتهم وقد تم طردهم خارج فلسطين ؛ لكن أن يعترفوا بهذه السرعة ؛ فلكي يهئوا قطعان المستوطنين نفسا لمعركة الحسم التي شاهدوها وهي تطل برأسها رغم سعيهم الحثيث لتأخيرها!!!!

  3. اسرائيل تريد أن تقول أن السوريين لا يستطيعون استعمال التكنولوجيا القديمه التي بحوزتهم و الخطأ من الطياريين . وفي ٢٠٠٦ هزمكم حزب الله شر هزيمه و عرى جيشكم الذي لا يقهر الا جيوش الخيانه و الذل . أسقطت طائراتكم و على يد أبطال الجيش العربي السوري شئتم ذلك او لم تشاؤوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here