إسرائيل تسلم جثمان فلسطيني استشهد “تحت التعذيب”

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: سلّمت إسرائيل، مساء الأحد، جثمان فلسطيني، استشهد تحت التعذيب في 18 سبتمبر/ أيلول الجاري، عقب ساعات من اعتقاله، غربي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان، للأناضول، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية سلّمت جثمان الشاب محمد الريماوي (24) عاما لذويه، قرب مستوطنة “أرئيل” المقامة على أراضي سلفيت، شمالي الضفة الغربية.

وبينوا أنه تم نقل الجثمان عبر مركبة إسعاف إلى مجمع فلسطين الطبي (حكومي) في مدينة رام الله.

ومن المنتظر أن يجري تشييع جثمان الريماوي الاثنين، في مسقط رأسه ببلدة بيت ريما، غربي رام الله.

وخضع جثمان الريماوي للتشريح، في معهد الطب العدلي، ببلدة أبو ديس قرب القدس، عقب استشهاده بأيام، بعدما تقدمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (تابعة لمنظمة التحرير)، التماسا للنيابة الإسرائيلية للمطالبة بتشريحه.

وحسب الهيئة فإن النتائج الأولية لعملية التشريح أظهرت تعرض الشهيد الريماوي للاعتداء والضرب؛ حيث ظهرت الكدمات على صدره وفخذه الأيمن، وعلى أماكن مختلفة من جسده.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يجب فضح هذه الممارسات الاسراءيليه الوحشيه على اوسع نطاق. يجب ان يرسل هذا الخبر بكل تفاصيله الى كل وكالات الانباء العالميه والمنظمات المحليه والعالميه المدافعه عن حقوق المعتقلين . يجب على كل فلسطيني شريف ان ينشر هذا الخبر على صفحته في وساءل التواصل الاجتماعي مع صورة الشهيد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here