إسرائيل ترفض الكشف عن المكان الذي يمُرّ فيه الخّط الأخضر زاعمةً أنّ ذلك سيؤثّر سلبًا على علاقاتها الخارجيّة

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت صحيفة “هآرتس” العبريّة النقاب عن أنّ الدولة الإسرائيليّة ترفض الكشف بالضبط عن المكان الذي يمر فيه الخط الأخضر، زاعمةً أنّ المعلومات ستؤدّي للخطر على العلاقات الخارجية للدولة العبريّة

وفي تفاصيل الخبر جاء أنّه ردًا على طلبٍ، تمّ تقديمه بموجب قانون حرية المعلومات، للحصول على خرائط لعدّة مناطق قريبة من الخط الأخضر، أجاب مركز ما يسمى رسم الخرائط في تل أبيب”، وهي الوحدة المسؤولة عن الخرائط الحكوميّة، بأنّ المعلومات سريّة، وبالتالي لا يمكن نشر الخرائط، كما أكّدت الصحيفة العبريّة.

وأشارت الصحيفة في سياق تقريرها إلى أنّه تمّ تقديم الطلب، في أيلول (سبتمبر) الماضي، من قبل ما تسمى حركة “حرية المعلومات”، بعد أنْ توجه إليها مواطن، طُلب إليه تقديم أيقونات مقدّسة لبلدةٍ ما، ورغب بمعرفة

ما إذا كانت هذه البلدة تقع، كليًا أوْ جزئيًا، خارج الخط الأخضر.

وتابعت الصحيفة العبريّة قائلةً إنّ المواطن عينه، وهو شخص مستقل، اتصلّ بمركز “رسم الخرائط الإسرائيليّ”، من خلال المستشار القانوني لحركة “حرية المعلومات”، المحامي أور سادان، وفوجئ بالرفض.

ومن بين أمور أخرى، أشارت الصحيفة، تمّ طلب الحصول على خرائط تفصيلية تشمل “الخط الأخضر التاريخيّ” الذي سبق عام 1967، وخرائط مكبرة لمناطق “بيت سيرا” و”اللد” و”كفر سابا” و”قلقيلية” و”طولكرم” و”الطيبة”.

وردًا على الطلب، قالت المستشارة القانونية لمركز رسم الخرائط، المحامية غيلي كيرشنر، إنّه لا يُمكن الكشف عن الخرائط لأسباب أمنية. وأوضحت في الوقت عينه، بحسب الصحيفة العبريّة، أنّ المطلوب معلومات لا يُمكن تسليمها بسبب الخوف من الإضرار بالعلاقات الخارجية للدولة العبريّة، على حدّ قولها.

من ناحيتها، قالت المديرة العامّة لحركة حرية المعلومات، نيريت بلي: فوجئنا جدًا برفض إسرائيل تسليم الخرائط نفسها بالمقياس المطلوب بأيّ شكلٍ، مطبوع أوْ رقميّ، بحسب تعبيرها.

وتبينّ من فحص في المكتبة الوطنية الإسرائيليّة أنّ بعض الخرائط المطلوبة تُعرض هناك بنسخٍ مطبوعةٍ، وبمقياس مشابه لذلك الذي رفض مركز رسم الخرائط  كشفه.

ولفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّها توجهّت لوزارة البناء والإسكان للحصول على تعقيبها في القضية المذكورة، فكان الردّ الرسميّ، الذي حصلت عليه: إنّ الطلب الذي تمّ تقديمه وفقًا لقانون حرية المعلومات، هو للحصول على خرائط بمقياس 1:20.000، بالإضافة إلى ملفٍ رقميٍّ مع تفاصيل الخط الأخضر. وتابعت: في ضوء الطلب، عقدت مشاورات مع جميع المسؤولين المعنيين، بما في ذلك وزارة الخارجية، والجيش والاستخبارات، وتقرر أنّ الخرائط بهذا المقياس والبيانات الرقمية سريّة ولا يُمكن توزيعها، كما جاء في التعقيب الرسميّ للوزارة الإسرائيليّة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here