إسرائيل تتواصل مع الأردن بشأن أزمة “باب الرحمة”

القدس المحتلة/ سعيد عموري/ الأناضول: تجري إسرائيل اتصالات مع الأردن لإيجاد حل بشان أزمة “باب الرحمة” في المسجد الأقصى، وفق مصدر إسرائيلي.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، الأربعاء، عن المصدر (وصفته بالرفيع من دون تسميته)، القول إن مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، يتولى إجراء هذه الاتصالات.

وأعرب الناطق باسم الخارجية الأردنية سفيان سلمان القضاة، الثلاثاء، في رسالة رسمية، عن معارضة بلاده لما يحدث في “باب الرحمة”.

وقال المتحدث إن إدارة دائرة الأوقاف في القدس، “المصدر الوحيد المخول لإدارة شؤون المسجد الأقصى، بموجب القانون الدولي”.

والإثنين الماضي، أمهلت محكمة الصلح الإسرائيلية، مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، أسبوعا للرد على طلب الإدعاء العام إعادة إغلاق مصلى “باب الرحمة”، في السور الشرقي للمسجد الأقصى.

ولا يعترف مجلس الأوقاف الإسلامية، التابع للأردن، بالمحاكم الإسرائيلية ولا القرارات الصادرة عنها، ويرفض التعامل معها، بحسب بيانات وتصريحات سابقة للمجلس.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية “باب الرحمة”، عام 2003 في أوج الانتفاضة الفلسطينية، وجددت تمديده سنويا، وصادقت محكمة الصلح على ذلك الإجراء، عام 2017.

وإثر توترات وصدامات، تمكن مقدسيون، في فبراير/ شباط الماضي، من إعادة فتح “باب الرحمة”.

والمصلى عبارة عن قاعة كبيرة داخل أسوار الأقصى، قرب “باب الرحمة”، بمساحة 250 مترًا مربعًا، وبارتفاع 15 مترًا، وتعلوه غرف كانت تستخدم مدرسة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here