إسرائيل تبعد ثمانية مقدسيين عن المسجد الأقصى

القدس المحتلة/ سعيد عموري/ الأناضول: سلمت الشرطة الإسرائيلية، الجمعة، ثمانية فلسطينيين على الأقل من مدينة القدس، قرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى، لمدد متفاوتة، بحسب مركز حقوقي.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة (مركز حقوقي غير حكومي)، بأنّ قرارات الإبعاد شملت صحفيين اثنين، ومعلمة بإحدى مدارس المسجد الأقصى، ونشطاء آخرين.

وأشار المركز إلى أنّ مدد الإبعاد تفاوتت بين 15 يومًا و4 شهور.

وسلمت الشرطة الفلسطينيين الثمانية قرارات الإبعاد، حيث اعتقلتهم في وقت سابق فجر الجمعة، قبل أن تفرج عنهم لاحقًا.

وفجر الجمعة، اقتحمت قوات الشرطة الإسرائيلية، المسجد الأقصى بعد انتهاء صلاة الفجر، وحاولت إفراغه من المصلين.

وتوافد مئات الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، تلبية لحملة “فجر الأمل” التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، رفضًا للإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها إسرائيل على المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي في الخليل، ومحاولات السيطرة الكاملة عليهما.

كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، منذ ساعات الفجر، 13 فلسطينيًا على الأقل، في مدينة القدس.

ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تقوم بإجراءات تضييقية بحق المقدسيين في عدة أحياء بالمدينة المقدسة، بما يشمل نقاط التفتيش المنتشرة في كل مكان، والتي تعيق حركة المواطنين، واقتحام عدة محلات تجارية وتفتيش مركبات المواطنين”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here