إسرائيل تبدأ بناء جدار جديد “هائل” بعلو ستة أمتار على طول الحدود مع غزة.. فيما يؤكد نتانياهو عدم استعداده لأي تصعيد جديد مع حماس قبل الانتخابات

القدس – (أ ف ب) – ذكرت إسرائيل الأحد أن العمل على حماية حدودها دخل مرحلة جديدة مع بدء بناء جدار جديد هائل فوق الارض على طول الحدود مع قطاع غزة.

وصرح رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للصحافيين قبل الاجتماع الحكومة الأسبوعي “خلال نهاية الأسبوع سنبدأ بناء جدار فوق الأرض على طول الحدود مع غزة”.

وأضاف أن الجدار الذي يتوقع أن يرتفع ستة أمتار عن الأرض “سيمنع الإرهابيين في غزة من التسلل إلى مناطقنا”.

ولم يكشف نتانياهو تفاصيل، غير أن وزارة الدفاع قالت في بيان إن العمل على بناء الجدار سيبدأ الخميس.

ومن المقرر أن يتبع الجدار الجديد مسار جدار تحت الأرض بطول 65 كلم يجري بناؤه كذلك لتبديد خطر بناء المقاتلين الفلسطينيين أنفاقاً عابرة للحدود.

وجاء في البيان أن الجدار فوق الأرض سيضم عند طرفه الغربي جدارا بحريا مقوّى في مياه المتوسط يهدف إلى منع الفلسطينيين من شن هجمات عبر المياه.

وذكرت الوزارة في شريط فيديو أرفقته بالبيان أن الجدار سيكون “هائلا وقوياً بشكل خاص”.

وفي حرب غزة 2014 قتلت القوات الإسرائيلية أربعة من مقاتلي حماس تمكنوا من العبور إلى إسرائيل من طريق البحر.

ويقول بعض المعلقين الإسرائيليين إن نتانياهو غير مستعد لأي تصعيد جديد في الأعمال العدائية مع حركة حماس التي تحكم قطاع غزة قبل الانتخابات العامة المقررة في 9 نيسان/ابريل.

إلا أن نتانياهو، الذي يتولى حقيبة الدفاع، تعهد الأحد أن لا تؤثر الانتخابات المقبلة على القرارات الأمنية.

وقال “إذا لم يتم الحفاظ على الهدوء في غزة، فسنتخذ القرارات حتى خلال فترة الانتخابات ولن نتردد في التحرك”.

ومنذ نحو عام يحتشد الفلسطينيون بشكل شبه أسبوعي عند الحدود مع إسرائيل في احتجاجات يتخللها العنف في أغلب الأحيان.

ويطالب الفلسطينيون بالعودة الى منازلهم التي أخرجت منها عائلاتهم في حرب 1948، كما ينادون بإنهاء الحصار الإسرائيلي لغزة.

ومنذ آذار/مارس 2018 وبدء “مسيرات العودة” استشهد 245 فلسطينيا على الاقل برصاص الجنود الاسرائيليين غالبيتهم على مقربة من الحدود والبعض الاخر نتيجة ضربات اسرائيلية.

كما أدت المواجهات في القطاع منذ اذار/مارس الى مقتل جنديين اسرائيليين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here