آليّات إسرائيلية تواصل هدم منازل فلسطينية بالقدس وتمنع المواطنين والصحافيين من الوصول إليها.. والرئاسة الفلسطينية تلوح بقرارات “مصيرية” بشأن العلاقة مع إسرائيل.. والحكومة الإسرائيلية تبرّر.. وفرنسا تدين

رام الله ـ القدس ـ (د ب أ)- الاناضول: لوحت الرئاسة الفلسطينية اليوم الاثنين باتخاذ قرارات “مصيرية” بشأن العلاقة مع إسرائيل، ردا على هدم بنايات سكنية فلسطينية في شرق القدس.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن “القيادة ستعقد خلال الأيام المقبلة سلسلة اجتماعات مهمة ، ردا على عمليات الهدم التي نفذتها السلطة القائمة بالاحتلال إسـرائيل في جنوب شرق القدس والخروقات المتواصلة في الأرض الفلسطينية”.

وأضاف أبو ردينة، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية ( وفا) ، أن “القيادة ستتخذ خلال هذه الاجتماعات قرارات مصيرية بشأن العلاقة مع إسرائيل والاتفاقات الموقعة معها”.

وذكر أن الرئيس محمود عباس حذر مرارا وتكرارا من أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل إذا بقيت مصرة على عدم الالتزام بها، مشددا على ضرورة أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم كافة، بما في ذلك إسرائيل كسلطة احتلال.

وأصدرت الفصائل والفعاليات الفلسطينية بيانات تندد بشروع إسرائيل في هدم 12 بناية سكنية تضم نحو 72 شقة في حي واد الحمص في شرق القدس بدعوى البناء من دون ترخيص.

ويعتبر حي واد الحمص امتدادا لبلدة صور باهر على أطراف شرق القدس وتبلغ مساحة أراضيه نحو ثلاثة آلاف دونم، وقد منعت إسرائيل السكان الفلسطينيين فيه من البناء على نصف المساحة تقريبا، بحجة قرب الأراضي من الجدار الفاصل الذي يفصل الحي عن عدة قرى تتبع الضفة الغربية.

جاء ذلك فيما تواصل آليات إسرائيلية ثقيلة، منذ أكثر من 4 ساعات، عملية هدم عشرات الشقق السكنية الفلسطينية، في وادي الحمص ببلدة صور باهر، جنوبي القدس الشرقية المحتلة.

وأغلقت القوات الإسرائيلية، منطقة الهدم، ومنعت وصول المواطنين أو الصحفيين إليها.

كما منعت العديد من المسؤولين الفلسطينيين من الوصول إلى المنطقة بمن فيهم مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ووزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي، والنائب العربي بالكنيست (البرلمان) أحمد الطيبي.

لكن شهود عيان، قالوا لوكالة الأناضول إن الجرافات الإسرائيلية هدمت 6 مباني على الأقل، منذ ساعات صباح الإثنين، وإن عملية الهدم مستمرة.

وأخلت القوات الإسرائيلية، فجر الإثنين، سكان من منازلهم، أما المنازل الأخرى فهي ما زالت قيد الإنشاء.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد رفضت الأحد، التماسا قدمه السكان لإلزام السلطات الإسرائيلية بوقف هدم منازلهم مؤقتا.

وأكدت المحكمة وهي أعلى هيئة قضائية في إسرائيل، على قرار اتخذته في الحادي عشر من يونيو/حزيران الماضي، والقاضي بهدم المنازل.

ولاحقا لقرار المحكمة أنذرت السلطات الإسرائيلية السكان بوجوب هدم منازلهم ذاتيا، حتى الثامن عشر من يوليو/تموز الجاري، ولكن السكان أكدوا على رفضهم للقرار.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة “أوتشا” إن قرار المحكمة الإسرائيلية يشمل 10 بنايات مأهولة، أو قيد الإنشاء تتألف من 70 شقة سكنية.

وتدعي السلطات الإسرائيلية أن البنايات مقامة بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها.

وقال وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي جلعاد أردان، في تصريح مكتوب أرسل مكتبه نسخة منه لوكالة الأناضول إن هدم المباني تم بعد موافقة محكمة العدل العليا الإسرائيلية.

وأضاف إن المحكمة قضت أن البناء “غير قانوني ويشكل تهديدًا أمنيًا خطيرًا”.

لكن السلطة الفلسطينية أكدت على أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء، من الجهات المختصة (الفلسطينية) باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

ويقع الجزء الاكبر من بلدة صور باهر، جنوبي القدس، ضمن حدود البلدية الإسرائيلية بالقدس، ولكن جزءا كبيرا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية، وأراضيها مصنفة (أ) و( ب).

وتخضع المنطقة ( أ) للسيطرة الفلسطينية الكاملة والمنطقة (ب) للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية.

والضفة، حسب “اتفاقية أوسلو”، مقسمة إلى ثلاث مناطق، (أ و ب و ج)، حيث تخضع المنطقة ( ج) للسيطرة الاسرائيلية الكاملة.

من جانبه، قال النائب العربي في الكنيست، أحمد الطيبي، بعد وصوله إلى مدخل وادي الحمص، في تصريح مكتوب أرسل مكتبه نسخة منه لوكالة لأناضول إن عملية الهدم تمثل “جريمة حرب”.

وأضاف:” إخلاء بيوت من أهلها وهدمها رغم الحصول على تراخيص من السلطة الفلسطينية لأنها في منطقه (أ) و (ب) بادعاء أنها تمس أمن جدار الفصل العنصري، هو تمادي وتوغل وجزء من سياسة البيت الأبيض (الأمريكي) لشرعنة احتلال القدس وإفراغها من أصحابها”.

من جانبها، دانت فرنسا هدم الجيش الإسرائيلي الإثنين عدداً من المساكن الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة قرب القدس الشرقية المحتلة “خلافاً للقانون الدولي”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية إنّ “فرنسا تدين هدم الجيش الإسرائيلي عدداً من المباني في حي وادي الحمص الواقع جنوب شرق القدس. إنّ عمليات الهدم في أراض محتلة تخالف القانون الدولي”.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. كفاكم الضحك على الذقون باسم المنظمات الدولية = العصابات الصهيونية الدولية بقياد امريكا
    لا تطالبون المنظمة الصهيونية ( هيومن رايتس وتش ) التي اسسها صهيوني ابان الحرب الباردة بين امريكا و الاتحاد السوفيتي السابق لانقاذ الجواسيس الامريكان و البريطانين و الغرب المنافق
    ——————- ( هيومن رايتس وتش ) مقرها في لندن ولم تتجراء ان تحاسب توني بلير قاتل 5 ملائين عراقي 2003 الى يوما هذا ! )
    بل قولوا اين الملك سلمان خادم الحرمين الشريف الذي جيش شباب المسلمين من كل انحاء العالم و ارسلهم الى سورية لاسقاط نظام الاسد و دفع فاتورة الارهاب في سورية !!!
    اين شيخ الارهاب محمد العريفي الذي ارسل الملائكة الى سورية ( حسب زعمه ) ؟؟؟
    اين شيخ العرعور و محاضراته الحماسية مثل النار على افضائية و يطلب العالم لاسقاط نظام الاسد ؟؟ السنة في خطر انقذوا اهل السنة !
    اوليس اهلنا و احبتنا في فلسطين المحتلة من اهل السنة يا شيخ عرعور ؟؟؟
    اين الشيخ القرضاوى ( شيخ و مفتى الناتو ) الذي اباح دم مسلم ( معمر القذافي, من اهل السنة ) و طلب من امريكا بقصف سورية و ارسال الناتو الى سورية
    ولم يفتي فتوى واحدة للجهاد في فسطين و القدس المحتلتان اكثر من 70 عاما ؟؟؟
    يا شيخ القرضاوي ) اين انت من هذا الاستهتار الصهيوني بمقدسات و هدم منازل المسلمين و و سرقت اراضي و اموال المسلمين في فلسطين ؟؟
    اين انت يا شيخ القرضاوي ) من قتل شباب و هتك اعراض المسلمين في فلسطين المحتلة و القدس الشريف المحتل ؟؟؟
    ياااااااااااااااااااا شيخ القرضاوي لماذا كل هذا السكوت بحق اهلنا في فلسطين المحتلة ؟ لا نريد ادانات و شعرارت و محاضرات و تهديدات عبر الفضائيات لا و مليون لا
    بل نطالب منك كشيوخ و ائمة المسلمين بفتوى واحدة فقط و هي فتوى جهاد لتحرير فلسطين و القدس الشريف اذا انتم فعلا مسلمين و ائمة الاسلام !!!
    ام نستشهد شهادة لله و من اجل اقصانا كلنا ام نحرر فلسطين و نعيش بعز و بشرف و نحن احرار كما ولدتنا امهاتنا احرارا
    …………………………… و السلام عليكم …….

  2. اين أنتي يا ( هيومن رايتس وتش ) اليهودية من هذا الهدم الإجرامي بالقدس
    انتم فقط تهاجمون العرب ولكن تصمتون تجاه اسرائيل التي تقتل وتسجن كل يوم الشعب الفلسطيني المناضل

  3. هدم 10 بيوت هي مشكلة وجريمة ولكنها جريمة ثانوية صغيرة جدا امام الجريمة الحقيقية وهي وجود كيان الاحتلال اولا والاعتراف بهذا الاحتلال من قبل السلطة الفلسطينية وبعض العرب والتطبيع معه ثانيا ، فكل شبر من ارض فلسطين يحتله اليهود يمثل جريمة.

  4. خيانه القياده الفلسطينيه خاصه جلب لنا هده المأساة والمذله بدون أدني شك
    سكوت الشعب الفلسطيني وقبوله بمذله لقمه العيش من خلال الرواتب بدون عمل ادي الي هذا الوضع المأساوي التعيس
    نعم للاعداد العسكري وهو الطريق والوحيد لنيل الحريه والكرامة والعزة والاستقلال
    وما دون ذلك مراوغة. وتطفل الي حد النذاله

  5. رئاسة الفلسطينية اليوم الاثنين باتخاذ قرارات “مصيرية” بشأن العلاقة مع إسرائيل، ردا على هدم بنايات سكنية فلسطينية في شرق القدس.
    ليش الاجتماعات التي انعقدت من سنين حتى الان لم تكن مهمة
    Please , can someone ، anyone wake up this president from his deep sleep
    I think it is kind of urgent that he knows what is happening
    Thanks

  6. آیه 42 سوره إبراهیم …«وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ»

  7. صبرا ياشعب فلسطين المحتلة
    فانها قد ضاقت عليكم كثيرا واستحكمت حلقاتها ولكنها ستفرج بعد ان ظن العالم انها لن تنغرج عليكمِ.
    وصدق القائل ما اخذ بالقوة لايرد بغير القوة
    قانون طبيعي.
    واسرائيل الملعونة من كل شعوب وامم الارض هي تكتب نهايتها بحيث لن تجد لها موطئ قدم على الارض حتى عند من يرعاها ويستخدمها كاداة تخريب في المنطقة.
    الموت لامريكا الموت لاسراثيل

  8. هذه هدية الكيان الصهيوني للمطبعين و ممولي صفقة القرن و داعميها. إخواننا يتم هدم بيوتهم و تشريدهم من ديارهم و أراضيهم وفي المقابل تستضيف البحرين كوشنر ليعلمها و حلفاؤها كيف سيتم حل القضية الفلسطينية! منتهى الاستخفاف بالدول العربية والإسلامية الذين يتسابقون إلى البيت الأبيض لينالوا رضى سيدهم و يبذلون له الأموال الطائلة ليقووا اقتصاد أمريكا حتى تدعم الكيان الصهيوني أكثر! انتم شركاء في هذه الجريمة و مسؤولين مسؤولية تامة عن العربدة الصهيونية في الأراضي المحتلة بسبب إنباطحكم لترامب و كوشنر و لكن ساعة الحساب ستحين قريباً، و الأيام بيننا

  9. والله العظيم ان شخص كان ما كان ينطق بالعربية ينظر مجرد النظر لأى صهيونى او أميركى فما له إلا البصق فى وجهه … هؤلاء ارهابيون وقتله ومجرمى حرب … عليهم لعنة الله والملائكة هم ومن والاهم …

  10. حسبنا الله و نعم الوكيل .. إنها جريمة بشعة ضد الإنسانية و تطهير عرقي بكل المعايير ثم يتشدقون بالديمقراطية و بحقوق الإنسان و ما إلى ذلك من الشعارات الكاذبة الرنانة .. هؤلاء لا عدالة لهم .. أين الإتحاد الأوروبي المنافق ، أين منظمات حقوق الإنسان ؟ أين الظمير الإسلامي و العربي ؟ أين النخوة العربية ؟ إلى أين المشتكى و لمن المفر يا الله سوى إليك .. يحدث هذا  وسط سكوت و خيانة ذي القربى و تواطأهم مع اليهود الصهاينة في جو مشحون من التكالب على آخر معقل من معاقل المقاومة الإسلامية، إيران التي ساندت دوما الشعب الفلسطيني في محنته و قدمت له و لمقاومته كل الدعم و السند و ها هو الإحتلال الصهيوني الإجرامي يستغل ظرف التكالب على إيران لتهويد القدس في كذا ظروف حالكة من تاريخ الأمة بهدم بيوت الفلسطينيين المقدسيين و الإستيلاء على أراضيهم ظلما و عدوانا و هل هناك أبشع من جريمة هدم بيوت أناس آمنين و تشريدهم و تفزيعهم و طردهم و هم أصحاب الأرض الأصليين .. ماذا تنتظروا يا فلسطينيون للإنتفاض و الثورة على الإحتلال فما حكَُ جلدكم إلا ظفركم فلا تنتظروا الدعم من أحد و هل بقى عيش كريم بعد هذا !؟ فعلى فلسطينيي ال48 و الضفة و غزة و كل فلسطين برمتها الإنتفاض و إزالة غبار الذل و الهوان و على سلطة عباس الإستقالة و العودة إلى مسار الثورة من جديد .. فإما عيش كريم و إما موت و استشهاد بعزة .. فهي أرض الأجداد الغالية و هي العرض و كل الشرف الذي يُستباح في وضح النهار و هي كل شيئ غال و ثمين يُغتصب ..إنها فلسطين .. و حقًا لقد جاوز الظالمون المدى و حقٌَ الجهاد و حق الفدا ..    

  11. يالله ، الآن يطلع لي متسعود حزين يقول ” ترا ذا البيت باعوه الفلسطينيين لليهود… وترا يستاهلون”

    ألا لعنة الله على الظالمين

    الله غالب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here