إسرائيل تؤكِّد رسميًا زيارة رئيس الموساد وقائد المنطقة الجنوبيّة بالجيش إلى قطر بهدف التهدئة طويلة الأمد مع حماس ومُنتخب الكيان بالدراجّات يحصد النتائج الـ”تاريخيّة” بالإمارات

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

يُعتبر برنامج “واجِه الصحافة”، التي تبثه القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ، من أكثر البرامج الإخباريّة مُشاهدةً وتأثيرًا على الرأي العّام في كيان الاحتلال، خصوصًا وأنّه يتِّم بثّه يوم السبت ليلاً، وهو الموعد المُفضَّل لدى جميع الإسرائيليين لمُتابعة التلفزيون لأنّ التوقيت هو بعد انتهاء يوم السبت المُقدّس لدى اليهود.

يوم أوّل من أمس، السبت، استضافت مُعِّدة ومُقدّمة البرنامج، الإعلاميّة المُخضرمة رينا متسليح، وزير الأمن السابق ورئيس حزب “إسرائيل بيتنا” اليمينيّ المُتطرِّف جدًا، أفيغدور ليبرمان، وعلى الرغم من معرفته وعلمه التامّيْن بوجود أمر منع نشرٍ، فإنّ ليبرمان، وبدون تردّدٍ، كشف النقاب عنّ أنّ رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، أوفد رئيس جهاز الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) يوسي كوهين، وبرفقته قائد المنطقة الجنوبيّة في جيش الاحتلال الإسرائيليّ، هرتس هليفي، إلى قطر، زاعِمًا في الوقت عينه أنّ هدف الزيارة إلى قطر كان ليطلبا من الدوحة مواصلة دعم حركة “حماس”، وتوفير الأموال بهدف التوصّل إلى هدنةٍ طويلة الأمد بين الاحتلال وبين المُقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، علمًا أنّ رئيس الموساد يتبع مُباشرةً لرئيس الوزراء حسب القانون في الدولة العبريّة.

وتابع ليبرمان قائلاً في حديثه للتلفزيون العبريّ إنّ رئيس الموساد وقائد المنطقة الجنوبيّة بجيش الاحتلال قاما قبل أسبوعين، وتحديدًا يوم الأربعاء الخامس من شهر شباط (فبراير) الجاري، بزيارة لقطر بتكليفٍ من نتنياهو، وطلبا من القطريين أنْ يواصلوا تقديم الأموال لحماس بعد الثلاثين من آذار (مارس)، مُشيرًا في الوقت ذاته إلى أنّ القطريين كانوا يعتزمون وقف التمويل في الـ30 من الشهر القادِم، على حدّ تعبيره.

وأكّد ليبرمان في حديثه على أنّ الزيارة كانت سريّةً للغاية واستمرت 24 ساعة، حيث التقيا كوهين وهليفي شخصيات قطرية، من بينها محمد بن أحمد المسند، رئيس الاستخبارات القطريّة ومستشار أمير قطر للأمن القوميّ، وفق ما أكّدته أمس الأحد صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، نقلاً عن مصدرٍ أمنيٍّ رفيعٍ جدًا في تل أبيب، كما لفتت، وبحسب تقارير غيرُ مؤكّدةٍ، إلى أنّ زيارة رئيس الموساد إلى الدوحة تعتبر الثانية خلال نصف سنة. يُشار إلى أنّ إمارة قطر لم تُعقِّب على التقارير الإسرائيليّة.

في السياق عينه، أكّد مراسِل الشؤون العربيّة في هيئة البث الإسرائيليّة، شبه الرسميّة، غال بيرغير، أكّد في نشرة الأخبار المركزيّة أمس الأحد أنّ قطر تعمل وبوتيرةٍ عاليّة ومُكثّفةٍ جدًا من أجل أنْ تتوصّل إسرائيل وحركة حماس إلى هدنةٍ أوْ تهدئةٍ طويلة الأمد، وبالمُقابل، كما أفاد بيرغير، أعلنت الدوحة عن عزمها تمويل المشاريع الحيويّة في قطاع غزّة، إضافةً إلى مُواصلة دفع الرواتب للموظفين في القطاع، لافتًا إلى أنّه عملية إطلاق الصواريخ من قطاع غزّة باتجاه جنوب الدولة العبريّة أحرجت القطريين والإسرائيليين على حدٍّ سواء، إذْ أنّ السفير القطريّ العمادي، غادر القطاع بعد أنْ سلّم الأموال، قبل ساعةٍ ونصف من بدء إطلاق الصواريخ، مُوضِحًا أنّ نتنياهو كان هو الآخر مُرتبِكًا، على حدّ تعبير المصادر التي اعتمد عليها.

إلى ذلك، قال موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ إنّ رئيس الموساد زار الدوحة في الخامس من شباط (فبراير) الجاري برفقة قائد القيادة الجنوبيّة في الجيش الإسرائيليّ، الجنرال هرتسي هليفي، والتقى هناك السفير القطريّ لدى قطاع غزّة، محمد العمادي، ومستشار الأمن الوطنيّ، محمد بن أحمد المسند، مُضيفًا أنّ الزيارة جاءت بهدف حثّ قطر على مواصلة تقديم الدعم الماليّ إلى غزة، وذلك بسبب مخاوف حكومة إسرائيل من إمكانية تدهور الأوضاع المعيشيّة في القطاع في حال تجميد قطر مساعداتها للفلسطينيين هناك، وشدّدّ الموقع، نقلاً عن مصادره في تل أبيب، على أنّ محمد المسند سبق له أنْ اجتمع مع مسؤولين إسرائيليين بهذا الصدد، ودن أنْ يُشير إلى مصادر معلوماته في هذا السياق الأخير.

 

 

في سياق ذي صلةٍ، أيْ التطبيع بين إسرائيل ودول الخليج، أفاد مساء أمس الأحد مبعوث هيئة البث الإسرائيليّة إلى أبو ظبي، يوآف بوروفيتش، أنّ المنتخب الإسرائيليّ للدراجّات الناريّة، والذي يُطلَق عليه اسم (ISRAEL STARTUP NATION) قد حصل على المرتبة الثالثة مُعتبِرًا أنّ هذه النتيجة هي بمثابة إنجازٍ تاريخيٍّ، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّها المرّة الأولى التي تحصد فيها إسرائيل هذه النتيجة في دولة الإمارات العربيّة المُتحدّة.

بالإضافة إلى ذلك قال قائد الفرقة الإسرائيليّة، عومير غولدشتيان، 23 عامًا، في نهاية السباق: إنّه يومًا كبيرًا وتاريخيًا بالنسبة لنا، أنهينا في المكان الثالث، لقد أكّدنا للجميع بأنّ إسرائيل موجودة على الخريطة، وما وصلنا إليه هو إنجازٌ تاريخيٌّ بالنسبة ليّ، على حدّ قوله. وأشار التلفزيون العبريّ إلى أنّ غولدشتاين هو أوّل إسرائيليّ يُشارِك في سباقٍ من هذا القبيل في دولةٍ عربيّةٍ لا تُقيم علاقاتٍ دبلوماسيّةٍ مع الدولة العبريّة، كما عرض التلفزيون في أحد تقاريره صورًا وفيديوهات لأعضاء الفريق الإسرائيليّ وهم يدخلون إلى الإمارات بجوازات سفرهم الإسرائيليّة، فيما قال المُنظّمون في الإمارات إنّ مُشاركة إسرائيل في السباق تُؤكّد أنّ الرياضة أقوى من السياسة، على حدّ تعبيرهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. يا خالد المسماري كذلك انتم لم تقصروا في الضغط على حماس من حصار وتجويع والوشاية عنهم الى العدو ووو لتركيعهم لسلطتكم .

  2. يا راعية المعيز . هم تركوا محمد ودينه خلفهم هم الان في حالة حيره هل يعتنقوا دين موسى ام دين عيسى.

  3. الموضوع يحتاج لتأمل عميق .. لمن يشك .. اما من لديه يقين فالامور مكشوفة منذ عقدين ونصف.

  4. كما عرض التلفزيون في أحد تقاريره صورًا وفيديوهات لأعضاء الفريق الإسرائيليّ وهم يدخلون إلى
    الإمارات بجوازات سفرهم الإسرائيليّة، فيما قال المُنظّمون في الإمارات إنّ مُشاركة إسرائيل في السباق
    تُؤكّد أنّ الرياضة أقوى من السياسة، على حدّ تعبيرهم.
    =============================================
    هاأهي “الإمارات
    المتحدة ” تصنع التاريخ على أطلال ما كانت تسمى جزيرة العرب فالى الأمام يا صانعي التاريخ و يا” أ…ر” العجوز الخرف أبو إيفانكا حالب الأبقار و صانع الفضائح العربية
    الى الأمام فلفلسطين شعب لا يكل …شباب يعشق الشهادة….أطفال تهجم على الدبابات بالحجارة …و تلهب حقول المغتصب ببالوناتهم الملتهبة ….استقبلوا بالأحضان من نعتت مؤذني مساجدكم بكلاب محمد و لترفرف نجمة داوود فوق عمائمكم …..عندنا في الجبال التي لا تركع يقولون “كلب زلط منجل عند خ….. تسمع عواه ” ستندمون يوم لا ينفع الندم و الأيام بيننا كما يقول قلم العروبة المناضل أبو خالد عبد الباري د. عطوان

  5. شيء جميل حقا ان يأتي رئيس الموساد وقائد المنطقة الجنوبيّة الاسرائيلي ويجتمع على بعد كيلومترات معدودة من الفندق الذي يقيم قيه خالد مشعل وعديد “القيادات” في مليشيا حماس ! ! ! ! ، ومن ثم يأتي علينا ذبابهم الالكتروني ويدعي انهم من يحملون راية الجهاد والقتال في الارض المحتلة ، وحقيقة الامر ان مايحدث هو تنسيق ولكن بطريقة “متذاكية” يحسبها اصحابها انها نبرؤهم من خيانتهم التي لطالما اتهموا ياسر عرفات وبعده محمود عباس بها !
    يقولون الغاء التنسيق الامني للسلطة وهم قي ذات الوقت يقومون بالتنسيق ذاته ولكن عبر “الوسطاء” سواء المصريين او القطريين ! ! ، على خالد مشعل وبقية القيادة المنافقة العلم ان مثل هكذا خدع واللاعيب لم تعد تنطلي على الشعب وان عليهم تدارك الوق قبل فوات الاوان ….. حين لن ينقعهم بعدها لاقطر ولااسرائيل ولاغيرهم !

  6. قطر تشتري تهدئة حماس منذ سنين وها هي تشتري رضا النشامى بعشرين ألف تأشيرة عمل وإستثمارات مليارية في المملكة كل ذلك تطبيقا لصفقة القرن مع أن اميرها أعلن رفضه لبيع القدس ، الكلام واضح! هل أصبحنا أغناما في مزارعهم كما كانوا ولا زالوا أبقارا في محالب ترامب؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here