إسرائيل بدأت بـ”نعي” ابن سلمان: صعوبةٌ كبيرةٌ في توفير الأموال اللازِمة لتنفيذ “2030” واحتياجات السعوديّة الاقتصاديّة تُجبِرها على رفع أسعار النفط خلافًا للمطلب الأمريكيّ

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

كشفت صحيفة (ذي ماركر) الاقتصاديّة، التابِعة لصحيفة (هآرتس) العبريّة، كشفت النقاب عن أنّ السعوديّة تُعاني من صعوبةٍ كبيرةٍ في توفير الدعم المالي اللازِم لتنفيذ الخطط والمشاريع التي أقرّت ضمن رؤية ولي العهد محمد بن سلمان، والتي أُطلِق عليها اسم “2030”. وفي السياق عينه، رأت دراسة جديدة صادِرة عن مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ أنّ السعوديّة تجِد صعوبةً في التوفيق بين وضعها الاقتصاديّ الصعب، وبين التزامها بالسير وراء الخطّة الأمريكيّة فيما يتعلّق بفرض العقوبات على إيران.

ونقل مُعّد التقرير، المُستشرِق الإسرائيليّ، د. تسفي بارئيل، عن رجل اقتصادٍ يعمَل في شركة استشارات دوليّةٍ تُقدّم خدماتها لوزارات الحكومة السعوديّة قوله إنّ هناك فجوة ماليّة كبيرة تُقدّر بمئات مليارات الدولارات بين رؤية وليّ العهد السعوديّ وبين التنفيذ الفعليّ للمشاريع، على حدّ تعبيره.

وبحسب الاقتصاديّ، الذي لم تكشِف الصحيفة الإسرائيليّة عن اسمه، فإنّه من غير الواضح من أين سيأتي ابن سلمان بمليارات الدولارات المطلوبة وبكوادر سعوديّةٍ مُدربةٍ لتنفيذ هذه الخطط، التي تشمل ضمن أمورٍ أخرى إقامة مدينة المستقبل “نيوم” التي ستمتد على ثلاث محافظات.

وبحسب المعطيات العلنيّة، شدّدّ بارئيل على أنّ حجم الاستثمارات الأجنبية في البورصة السعودية، انخفض من 5.07 في المائة في أيلول (سبتمبر) إلى 4.7 في المائة في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي 2018، ما يعني أنّ المملكة تفقد سحرها في نظر المستثمرين الذين يبحثون عن أسواقٍ ماليّةٍ جديدةٍ، وآمنةٍ، وواعدةٍ أكثر.

ورأى المُستشرِق الإسرائيليّ أنّ السببين الرئيسيين في تراجع السعودية ماليًا يعود إلى قضيتي قتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام الماضي، والسبب الثاني يكمن في إطالة مدّة الحرب في اليمن، إضافةً إلى عدم اليقين بخصوص مكانة محمد بن سلمان، الذي كان يُمثل القاطرة التي يتوقع أنْ تسحب قطار التطوير الضخم، بحسب توصيفه.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، أوضح د. بارئيل أنّ الملك سلمان يُدرِك جيّدًا كما يبدو الضرر الذي تسبب فيه ابنه في قضية خاشقجي، لذلك فقد قرر تعيين إبراهيم عساف وزيرًا للخارجية بدلاً من عادل الجبير الذي كان موقفه مُتساوِقًا مع الحملة الدعائيّة الفاشِلة للمملكة في هذه القضية.

وساق المُستشرِق الإسرائيليّ قائلاً إنّ عساف صاحب تجربةً كبيرةً في إدارة العلاقات الدوليّة، ومعروف جيّدًا في مؤسسات التمويل، وتعيينه يمكن أنْ يَدُلّ على أنّ المملكة ليست غير مُبالية بالعاصفة الدوليّة، مُوضحًا في الوقت عينه إنّ وزير الخارجيّة الجديد كان من بين المُعتقلين الكثيرين الذين اعتقلوا في نهاية 2017 في فندق ريتس كارلتون بأمرٍ من بن سلمان، من أجل ابتزاز مليارات الدولارات منهم مُقابِل ما اعتبره استغلال موارد الدولة لمصالحهم الشخصيّة، وقد تمّ إطلاق سراحه بدون توجيه اتهام ودون أنْ يضطر مثل الآخرين إلى التخلّي عن أمواله، كما أكّدت المصادر، التي اعتمد عليها د. بارئيل في تقريره.

وشدّدّ بارئيل على أنّ التعيينات الجديدة في المملكة تُشير بشكلٍ عامٍّ إلى أنّ الخلافات الداخليّة حول إدارة الدولة، لا يُمكِنها وحدها إحداث الإصلاحات، التي تهدِف إلى تنويع مصادر الدخل للسعوديّة وفروع التشغيل فيها وتقليص اعتمادها على النفط.

عُلاوةً على ذلك، أشار إلى أنّ أحد مراكز القلق المزمنة هو البطالة في أوساط السعوديين، التي حسب الرؤيا يجب أنْ تنخفض إلى 9 في المائة خلال سنتين، لكنّها تستمّر في الارتفاع، ووصلت إلى 12.9 في المائة وإلى 30 في المائة في أوساط الشباب، وهو الأمر الذي دفع الحكومة للبدء بسعودة، أيْ منح الوظائف للسعوديين، الوظائف وفرض شروط مشددة على المشغلين لتطبيق ذلك.

ولفت المُحلّل الإسرائيليّ إلى أنّ هذه الخُطط جاءت بنتائج عكسيّةٍ حيث أدّت إلى اضطرار مُشغلّين إلى إغلاق جزءٍ من مصالحهم التجاريّة لأنّهم لم ينجحوا في تجنيد عمالٍ سعوديين بتكلفةٍ معقولةٍ، ونتيجة لذلك فإنّ تشغيل العمال السعوديين أضرّ بقطاع العمل الخّاص، الذي يعتمد عليه ولي العهد عند تخطيطه لمصادر التمويل لخُططه الاقتصاديّة.

 وشدّدّ بارئيل على أنّ خطط ابن سلمان لتنويع مصادر دخل الدولة تبينّ أنّها باءت بالفشل بعد أنْ تأكّد أنّ نشاط السوق السعوديّة (بدون النفط) تمّ تصنيفه السنة الماضية على أنّه الأسوأ منذ ثمانية أعوامٍ، على حدّ قوله.

على صلةٍ بما سلف، رأت دراسةٌ جديدةٌ صادرة عن مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ، التابِع لجامعة تل أبيب، أنّ الولايات المُتحدّة تعتمِد على السعوديّة في قضية النفط، وسدّ احتياجات السوق العالميّ بدلاً من النفط الإيرانيّ، بالإضافة إلى مُحافظتها على أسعاره، ولكنّ الدراسة شدّدّت على أنّ احتياجات السعوديّة الاقتصاديّة تُجبِرها على رفع أسعار النفط، وخصوصًا أنّها تترأس منظمة (أوبك)، التي تعمل على رفع أسعار النفط.

وأشارت الدراسة أيضًا إلى أنّه مع بداية السنة الميلاديّة الجديدة 2019، وصل سعر برميل النفط إلى 46 دولارًا، مُوضحةً أنّ السعوديّة تجِد صعوبةً في التوفيق بين وضعها الاقتصاديّ الصعب، وبين التزامها بالسير وراء الخطّة الأمريكيّة فيما يتعلّق بفرض العقوبات على إيران، ولكنّها رجحّت أنْ تخضع المملكة للشروط الأمريكيّة بهدف مُحاربة التهديد الإيرانيّ، على حدّ تعبيرها.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

11 تعليقات

  1. بناء الانسان هو الاساس والمحك الحقيقي لتطوير اي مجتمع! السوال هو: هل تمكن بني سعود منذ توليهم امر بلاد نجد والحجاز بمساعده الانجليز من بناء الانسان؟ الجواب قطعا لا.. العماله الخارجيه تصل لاكثر من 70 في المءه ومراكز الابحاث في جامعاتهم تدفع الرشوه ل مراكز الابحاث العالميه كي يضعو اسم السعوديه . كيان هزيل والغالبيه من شعوبهم اما متطرف دينيا ومستعد ان يكون داعشيا همجيا او فاسدا ولا يعرف من الدنيا سوا برامج ال mbc الهابطه. اما اولياء امورهم من امراء وغيرهم ف همهم الاول والاخير هو القومسيون من اي برنامج تطويري. والا كيف تصل ارصده الذين احتجزو في الرتز للمليارات؟

  2. البصر سليم والبصيرة عمياء ـ إذن الرؤية مجرد أضغاث أحلام وضحك على الذقون ــ إحلم لكن عندما تستيقظ سيتحول الحلم إلى كابوس وستصاب حينها بالأرق والصداع والهلوسة

  3. السعوديه لديها النفط وسيرتفع قريبا وايضاً لديها الغاز وآبار نفط لم تستخدم بعد ناهيك عن الأفواج من معتمرين وحجاج وللمعلوميه كل سنه في ازدياد صحيح بان الحرب مكلفه وخصوصا الطلعات الجويه والقنابل ولكن استطاعت تعويض التكلفة من رفع البنزين والقيمة المُضافة وايضاً لديها ودائع في أمريكا والحمدلله ستنهض المملكة ألعربيه السعوديه وستبقى منار شامخ للخدمة الحرمين الشريفين وشعبها والمسلمين بقيادة ملك الحزم والعزم

  4. “الاقتصاديّ، الذي لم تكشِف الصحيفة “الإسرائيليّة” عن اسمه:
    “إنّه من غير الواضح من أين سيأتي ابن سلمان بمليارات الدولارات المطلوبة وبكوادر سعوديّةٍ مُدربةٍ لتنفيذ هذه الخطط، التي تشمل ضمن أمورٍ أخرى إقامة مدينة المستقبل “نيوم” التي ستمتد على ثلاث محافظات.”
    ==============================
    ربما تجاهل أو نسي “الاقتصادي المجهو” أن بن سلمان قد يلجأ إلى “كوشنير” “للقتراض منه” موارد وكفاءات لتمويل وإطلاق مشروع “نيوم”!!!

  5. رؤيه بن سلمان فشلت فشلا ذريعا لسببين رئيسيين وهو التدخل العسكري في اليمن وقتل خاشقجي اذا اراد بن سلمان ان تستمر هذه الرؤيه و ترى النور عليه ان يختار بين البقاء في السلطه وهذا يعني الفشل الذريع للحكومه السعوديه ومستقبل الشعب السعودي او الرحيل وترك الامور لاشخاص اخرين وهذا يمكن ان يعيد الامل الى الرؤيه المستقبليه وكذلك يجب على النظام السعودي ان يفكر جيدا في وقف العدوان على اليمن وعوده الجيش الى اماكنهم داخل الحدود السعوديه المعترف بها دوليا وتخلي كذالك عن ارض مصر التي اهداها النظام الانقلابي السيسي لاغراض شخصيه تنحصر في الحصول على المال السعودي و التاييد السياسي السعودي لبقائه في السلطه لان الشعب المصري لم ولن يقبل بتسليم ارضه للسعوديه

  6. رؤية 2030 هي عباره عن مخطط اقتصادي ظاهره التحديث والتطوير وباطنه هو القتل الاقتصادي للوضع الاقتصادي والمالي للمملكه السعوديه
    هوبكنز وباسم عوض الله وغيرهم ممن شاركوا صياغتها هل من المتوقع لها النجاح.

    دائما يجب النظر إلى من وضع الخطه وما هو تاريخه وليس فقط النظر إلى الخطه وديباجتها المطرزه

  7. هناك مثل شعبي مازال حاضرا بقوة
    وجوه وأعتاب
    وجوه تجلب الحظ والمال الوفير ليس لأن وجهه جميل بل لأن ذهنه سليم ونفسيته نقية تدفعه للتفكير الحكيم بجلب الخير وليس بقتل أحلامه في بداية الغفو بأعمال اجرامية للقريب قبل البعيد وما فضيحة المنشار الكهربائي الا لوأد أحلام العصافير ,,,
    هناك من يعمل على تنمية وزيادة تركة وثروة وهناك من يساهم بشكل عبثي بتدمير كل الثروات وحتى لو كانت أموال قارون ولأنه سفيه التفكير يحيط به أشرارا ومنتفعين يساهمون بزيادة التخريب لأنهم على شاكلته ,,, وكما أنت تجلب من على شاكلتك

  8. رؤية بن سلمان 2030 لن ترى النور، هي فقط تصريحات جوفاء وثرثرة معتوه يرى في نفسه اكثر مما يستحق أو قل جنون العظمة وانفصام الشخصية!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here