إسرائيل بتهديدٍ مُباشرٍ: إذا دخل الجيش السوريّ مدينة القنيطرة ستندلع الحرب وأيزنكوط وضع سيناريوهات المُواجهة ونتنياهو الأربعاء بموسكو لبحث التصعيد

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

على ضوء تقدّم الجيش العربيّ السوريّ في جنوب غرب البلاد، وتحريره العديد من القرى، يرتفع منسوب التوتّر لدى إسرائيل، التي رفعت اليوم سقف تهديداتها لصنّاع القرار في دمشق، إذْ نقل مُحلّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، عن مصادر أمنيّةٍ وعسكريّةٍ، وصفها بأنّها واسعة الاطلاع، نقل عنها قولها إنّه في حال دخول الجيش السوريّ إلى مدينة القنيطرة في الجزء المُحرّر من هضبة الجولان، فإنّ الدولة العبريّة ستُهاجِم سوريّة، لأنّه بحسب اتفاق فضّ الاشتباك المُوقّع بين الدولتين في العام 1974، تُعتبر هذه المدينة منزوعة السلاح، لافتةً إلى أنّ دخول الجيش السوريّ يُعتبر من قبل أقطاب كيان الاحتلال انتهاكًا صارخًا للاتفاق بين البلدين، الأمر الذي سيُحتّم على الجيش الإسرائيليّ منع هذه الخطوة بالقوّة، قالت المصادر.

وتابعت المصادر الإسرائيليّة قائلةً إنّه بحسب التقديرات في تل أبيب، فإنّ دخول “جيش الأسد” إلى مدينة القنيطرة، التي تبعد مسافة ثلاثة كيلومترات إلى الشرق من الـ”حدود” مع الدولة العبريّة، سيتّم في غضون أيّامٍ قليلةٍ، وذلك في موازاة العمليات العسكريّة التي يقوم بها الجيش السوريّ في منطقة مدينة درعا، مُضيفةً أنّ دخول الجيش السوريّ إلى القنيطرة يضع إسرائيل أمام اختبارٍ صعبٍ لأنّها تُطالب منذ فترةٍ وجيزةٍ بإعادة تفعيل اتفاق فضّ الاشتباك بين الدولتين.

وكشف المُحلّل الإسرائيليّ النقاب أنّه على ضوء التحرّكات العسكريّة الأخيرة للجيش السوريّ، قام يوم أمس القائد العّام لجيش الاحتلال، الجنرال غادي آيزنكوط، بزيارةٍ إلى لواء “باشان” في الجولان المُحتّل، وقام مع عددٍ من الجنرالات والضباط بإجراء سلسلةٍ من المحادثات لتدارس السيناريوهات المُتوقعّة، لافتًا إلى أنّ جيش الاحتلال بدأ بالاستعداد لمُواجهة سيناريو عدم قيام الجيش السوريّ باحترام اتفاق فضّ الاشتباك، الأمر الذي سيؤدّي إلى مواجهةٍ عسكريّةٍ بين سوريّة وإسرائيل، كما أكّدت المصادر في تل أبيب.

وأشارت المصادر أيضًا إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، سيصل إلى موسكو يوم الأربعاء القادم للقاء الرئيس الروسيّ، فلاديمير بوتن، حيث من المُتوقّع أنْ تجري المحادثات بين نتنياهو وبوتن حول الأوضاع في مدينة القنيطرة. ونقل المُحلّل الإسرائيليّ عن وكالة الأنباء الروسيّة (ريا) قولها إنّ الإيرانيين وعناصر حزب الله يقومون في هذه الفترة بالذات بإخلاء سوريّة من تواجدهم  العسكريّ.

بالإضافة إلى ذلك، قال المُحلّل الإسرائيليّ نقلاً عن مصادره في تل أبيب، إنّه يتبيّن الآن أنّه في المحادثات التي أجراها نتنياهو وليبرمان مع نظرائهما في موسكو، تعهّد الروس بأنْ تكون القوّات الإيرانيّة، المُتمركزة في سوريّة، على بعد مائة كيلومتر من الـ”حدود” مع الدولة العبريّة، ومع ذلك، استدركت المصادر ذاتها قائلةً إنّه حتى الآن يقوم الروس بتنفيذ تعهدهم ولكن بشكلٍ جزئيٍّ للغاية، على حدّ تعبيرها.

وكان وزير الأمن أفيغدور ليبرمان، أثار في اتصالٍ هاتفيٍّ مع وزير الدفاع الروسيّ سيرغي شويغو، الوضع في سوريّة، وبالأخّص الأحداث العسكريّة في جنوب هذا البلد. وجدّدّ لشويغو أنّ إسرائيل لن تقبل أيّ وجودٍ عسكريٍّ لإيران وحزب الله في أراضي سوريّة، وستتحرك فورًا إذا رصدت محاولات منهما لتعزيز وجودهما هناك، وأنّها تسعى لطرد القوات الإيرانيّة وعناصر حزب الله من سوريّة، كما ذكرت صحيفة (هآرتس) العبريّة.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الصحيفة النقاب عمّا سمّته “الخطوط الحمر” في الجنوب السوريّ، والتي عبّر عنها قائد جيش الاحتلال الجنرال غادي آيزنكوت، خلال لقائه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكيّة جوزيف دانفورد.

وبحسب الصحيفة، فإنّ تل أبيب لن تقبل التنازل عن الخطوط الحمراء في ما يخصّ الوجود العسكريّ في هضبة الجولان، وتحديدًا رفضها المطلق لوجود قوّاتٍ تابعةٍ لإيران أوْ لحزب الله فيها، وأنّها تريد التزامًا سوريًا تامًا باتفاقية فصل القوات لعام 1974، والتزامًا بالبنود التي تُحدد طبيعة الأسلحة والقوّات السوريّة التي يُمكن لها دخول المنطقة الـ”حدوديّة”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. النظام السوري لم يحرر شبر واحد من هضبة الجولان ،
    وما اخذه النظام في بداية الحرب استعادته اسرائيل وزياده في نهاية الحرب ،
    وكادت تصل الى دمشق لولا بسالة الجيش العراقي ، اما القنيطره فدمرتها اسرائيل بالكامل ،
    وتركتها له خرابه ، وهذا بعد انتهاء الحرب بشهور وبشروط ان تكون منزوعة السلاح ،،

  2. ومن متى والكيان الصهيوني يلتزم بالمقررات الدولية!!؟؟
    وهل المطلوب ان تكون وتبقى القنيطرة مركز تسلح للعصابات الإرهابية المسلحة، ليتحكم بمساراتهم، الهجومية والقتالية!!؟؟
    وهل الكيان الصهيوني المغتصب، فعل القرارات على أراضي الجولان بإعتبارها أراضي محتله، ولا يجب بناء المستوطنات ولا يجب تهويد سكانها!!؟؟
    الدولة السورية لن تسمح للكيانات الإرهابية، بأن تبقى على حدودها، بما فيها الكيان الصهيوني، والدعم الصهيوني للجماعات المسلحة لم يأتي الا لضمان تفكيك قدرة الجيش العربي السوري، في الحفاظ على أراضيه، واستبداله بجماعات وجيوش مسلحة موالية لهذا الكيان، ولهذا تلقى هذه الجماعات كل الدعم لتحارب هذه الجماعات
    هذا الجيش،،
    الجيش العربي السوري قادم قادم، ولن تمنعه هذه الجماعات ولن يمنعه هذا الكيان الغاصب، ولم يعد هنالك مجال للتهديد ولا للوعيد.
    ما زال هذا الجيش يستوعب الضربات، ولم يقوم بالرد، لكي لا تخلط الاوراق وهذا ما كان يتمناه هذا الكيان، لكن لو فتحت أبواب الحرب فالكل لها،
    مع انه ما زال الكيان يراهن على هذه المجموعات، لتكون الواجهة بالدفاع عنه،
    وهو يعلم بأن اي تصعيد عسكري كبير سيقابل بجبهة مقاومة تمتد من ايران الى الجنوب اللبناني والجنوب الفلسطيني،
    والخوض بحرب استنزاف، ليست من صالح الكيان، لانها نهايته، وهو لا يملك القدرات لحرب طويلة الأجل، بينما بالمقابل الجيش السوري وباقي حلفاء المقاومة
    خاضوا تجارب كبيرة في مثل هذا النوع من الحروب،
    فيا أيها الجيش العربي السوري الى الامام، وما امام مسلحي الكيان الصهيوني الا الاستسلام، وتهديدات هذا الكيان وانعكاسه ليس الا تأزم كبير، وخوف اكبر،
    وليست الا تهديدات لحفظ ماء الوجه، امام المسلحين الذين تخلى عنهم جميع حلفائهم بدئاً بالخليج، وبأمريكا وفرنسا وبريطانيا، وإنتهائاً بالكيان الصهيوني.
    اما المطبلين لإسرائيل نكاية بالنظام، فمصيرهم مثل مصيرها فهم الى زوال.

  3. احلام اليقظه مو غلط طالما الواقع مرير وكل مواطن عربي يعلم انه مهزوم في الداخل والخارج انو جيش عربي رح يحارب اسراىيل الله يخليكو خلى ما تبقى من عقول لنا تسترنا احلمو بس خلي الاحلام مكانها ماتوزعوها كانها حقيقه مو لانو اسراىيل لاتهزم على العكس احفاد القرده والخنازير يحبون الحياه ويكرهون الموت يلي حامي اسراىيل مو جيشها الباسل ولاكن حكام العرب البواسل

  4. اطمنو وما في داعي للتهديد لانكو بتعرفو والعالم بعرف والاطفال بعرفو انهم لن يجرؤو حتى من الاقتراب من المنطقة فبلاش دعايات كذابة وبكفي اذلال وتذكير بالهزائم

  5. إذا ركبت إسرائيل رأسها وضربها الغباء ليس أمامها إلا حفر قبرها بيدها .

  6. ماذا لو دخلت القوات السوية الي طبريا و مجدل شمس ؟

  7. فقدنا الامل باكثر الجيوش العربيه الامل الوحيد والكبيرهو املنا بهذا الجيش الذي يحمل عقيدة العداء للجيش الصهيوني وعملاءه الله ينصرهم ع المرتزقه وداعميهم

  8. العصابات الارهابية السعودية والاردنية والقطرية والافغانية وووووكلها مسموح لها بالتواجد على حدود فلسطين الا جيش سوريا وحزب الله و(المليشيات الشيعية) ….من هذا نعرف من هم اعداء اسرائيل ومن هم الحبايب

  9. الكيان الصهيوني الغاصب لم يلتزم بأي إتفاق هدنه منذ إغتصاب فلسطين وحتى الساعه وهو يطالب (بإحترام )الإتفاقيات عندما تكون بصالحه وسرعان ما ينقضها عندما يرى أنها لم تعد مناسبة له وما التعاون والتنسيق والتمويل والتسليح والطبابه للإرهابيين الخارجين عن سلطة الدوله السوريه الشرعيه خير دليل وعليه فإن المطلوب من الجيش العربي السوري استعادة الأرض السوريه من الإرهابيين وأسيادهم الصهاينه معا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here