إسرائيل اليوم: رفض إسرائيلي لبند رئيسي من “صفقة القرن” يتضمن فتح معبر آمن بين غزة والضفة لأن الانقسام والفصل بينهما يصب في مصلحتها

أكدت مصادر إسرائيلية اليوم السبت أن تل أبيب ترفض بندا من صفقة القرن يقضي بفتح معبر آمن بين قطاع غزة والضفة الغربية، لأن الانقسام والفصل بينهما يصب في المصلحة الإسرائيلية.

وقالت صحيفة ” إسرائيل اليوم”، إن “إسرائيل تدفع ثمنا باهظا جراء استمرار الانقسام بين فتح وحماس، ومن أجل استمراره امتنعت حتى اليوم عن القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في غزة للإطاحة بسلطة حماس هناك”.

واستدرك بالقول إن “المفاجئ أن تتبنى الإدارة الأمريكية ذات المواقف المتطابقة مع إسرائيل لتطرح خطتها الاقتصادية الخاصة بالفلسطينيين، وتتضمن بندا يكلف أربعة مليارات دولار لبناء طرق وسكك حديدية لنقل البضائع والأفراد بين غزة والضفة الغربية”.

وأكد أن “المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لم تبد ارتياحها لهذه الفكرة، لأن الربط بينهما سيسهل أمام حماس تنفيذ خططها العسكرية، لاسيما السيطرة على الضفة الغربية، وحماس تنتظر مثل هذه اللحظة التاريخية، ما جعل أوساط الجيش الإسرائيلي تعتبر الخطة الأمريكية منفصلة عن الواقع”.

وأوضح أن “الربط بين غزة والضفة ليس جديدا، فقد ورد في اتفاقي أوسلو أ، ب، وملاحقهما التفصيلية، لكن ما ذكر آنذاك مصطلح (المعبر الآمن)، وطرح لتطبيقها مشاريع هندسية كالأنفاق والجسور، وفيما قصدت إسرائيل بكلمة الآمن حمايتها من العمليات المسلحة من خلاله، فقد عنى الفلسطينيون به أن يشكل معبرا مفتوحا حرا بين منطقتي دولتهما المستقبلية”.

إلا وأنه بسبب اندلاع الانتفاضة الثانية في سبتمبر 2000 أدى لإغلاق المعبر، فيما زعمت التقارير الأمنية الإسرائيلية آنذاك أن الفلسطينيين استغلوا المعبر لأغراض عدائية.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. هذه مجرد “زلة لسان استباقية” : “لطريقة توزيع ثمن “كعكة” ” 50 مليار دولار” ما زالوا يبحثون ويتشاورون حول المواد التي “قد تدخل في تركيبتها وطريقة طهيها” “وجمع تبرعات لاقتناد “المواد التي تدخل في تريكبة الكعكة” “المسمومة” التي “تقتل على طريقة قتل المرحوم الدكتور مرسي” بعدما انفضحت طريقة “المنشار” “القاسية والهمجية” !

  2. الشعوب العربية واعية جدا و تتصدى للتطبيع الفارغ مع العدو الاسرائيلي المجرم منذ 70 عام و تسقط القلة من هؤلاء من المستعربين المطبعين الى الابد الذين فشلوا في اختراق الارادة الفلسطينية و العربية وهم القلة ليسوا بمقياس النماذج المشوهة للتطبيع اصلا فالشعوب 400 مليون عربي اصيل وطني هي الاساس . المقاومة العربية و شعوبها في غاية القوة و الحزم و تعتمد على ذاتها بكل ثقة .

  3. .
    — في ورشه القاهره قبل ثمانيه وثلاثون عاما طرحت نفس المشاريع بما فيها الطريق ما بين غزه والضفه .!!!
    .
    — ما جرى هو تغيير التواريخ وطرح نفس المشاريع والاستثمارات التي تستعمل كفخ لأخذ تنازلات اضافيه دون مقابل .
    .
    .
    .

  4. هذه الأرقام عن زيادة عدد السكان في فلسطين المحتلة ((العرب ١٢ الف شهريا وعدد الإسرائيليين ٣ آلاف يهودي / شهر )) وهذه الأرقام هى التي ترهب العدو الصهيوني وهى ستبدد حلمهم في دولتهم اليهودية المزعومة لانها لن تكون يهودية عندما يصبح اليهود أقلية في فلسطين وذلك بعد عقدين من الزمان هذا اذا استمر الكيان الصهيوني عشرين سنة كمان

  5. لماذا على العرب أن ينفذوا وعلى إسرائيل أن تختار ولماذا رفضت اسرائيل المبادرة العربية التي وضعتها السعودية في لبنان لماذا لا يفرضوا رأيهم هؤلاء الهمل على امريكا واسرائيل كل مصائب الأمة من السعودية والإمارات وسوف يستحوذ ترامب على كل مدخراتهم قريبا انتظروا .

  6. يزداد عدد العرب في فلسطين المحتلة بنسبة ١٢ الف عربي فلسطيني في غزة وفِي الضفة بالاضافة لفلسطيني الداخل في ارضي ال ٤٨ وهذا الرقم مقابل ٣٠٠٠ إسرائيلي
    بعد عشرين عاما سيُصبِح عدد الفلسطينيين ٢٢ مليونا مقابل ١٢ مليون يهودي
    غالبية الأسرائيليين يحملون جوازات اخرى اَي انهم مستعدين للعودة الى موطن آبائهم وأجدادهم من حيث جاءوا بعد زوال دولتهم اليهودية هذه انها مسألة وقت
    لذلك المستقبل لن يكون لصالح المحتل الصهيوني حتى لو عقدتم الف ورشة في البحرين او في ابوظبي او في الرياض او في الدوحة او في مسقط لن تغيروا من واقع انه فلسطين لن تكون الا الفلسطينيين

  7. ههههه

    وضع العدو البنود ثم يفاوض على اسقاط ما يمكن منها. اعتاد هذا العدو من جواسيسه المزروعين بيننا تنازلات لا حدود لها ودون مقابل.

    قبلت الأنظمة التي تحكم العرب بما يسمى المبادرة العربية، وهي اصلا مبادرة صهيونية حملها فريدمان إلى عبدالله سعود الذي ادعى انها كانت في درج مكتبه.

    كذب في كذب. ٧٠ سنة من الدجل والعمالة والتدليس والمتاجرة بالأمة والعمالة العدو في الغرب والشرق.

  8. ههههه

    وضع العدو البنود ثم يفاوض على اسقاط ما يمكن منها. اعتاد هذا العدو من جواسيسه المزروعين بيننا تنازلات لا حدود لها ودون مقابل.

  9. يبدو أن ارتفاع درجة الحرارة بأروبا أصاب صهاينة فلسطين المحتلة بالظمأالشديد فباتوا يخططون ويحددون كميات السراب التي سيستولون عليها لإرواء الظمأ القاتل !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here