إسرائيل.. السجن 9 سنوات لناشط في “الحركة الإسلامية”

القدس/ أسامة الغساني/ الأناضول – قضت محكمة إسرائيلية في مدينة بئر السبع(جنوب)، اليوم الأحد، بسجن ناشط في الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي بقيادة الشيخ رائد صلاح) ثماني سنوات فعلية وسنة مع وقف التنفيذ.
وصدر الحكم من محكمة بئر السبع بحق فارس العمري (46 عاما) لإدانته بـ التخطيط لتنفيذ عمليات ضد مستوطنين وجنود إسرائيليين ، بحسب شبكة كان الإسرائيلية.
والعمري من قرية صندلة العربية جنوب مدينة العفولة شمالي إسرائيل.
وصدر الحكم النافذ بعد صفقة أبرمت بين محامي العمري والنيابة العامة الإسرائيلية، يدان بموجبها بـ الاتصال مع جهات معادية خلال الحرب وبدعم تنظيم غير قانوني .
كما فرضت على العمري غرامة مالية بقيمة عشرة آلاف شيقل (نحو 2760 دولارا أمريكيا).
وحسب لائحة الاتهام المعدلة، بناء على الصفقة، أُدين العمري بإدارة لجان منضوية تحت إطار الحركة الإسلامية المحظورة في إسرائيل.
كما أُدين بالتخطيط مع أصدقاء له تنفيذ عمليات طعن وإطلاق نار ضد يهود وضد جنود في الجيش الإسرائيلي ، لكن لم يتم تنفيذ أية عملية.
وقبل العمري بهذه الصفقة بعد قرار السلطات الإسرائيلية، أواخر عام 2015، اعتبار الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) منظمة محظورة، بدعوى ممارستها أنشطة تحريضية ضد إسرائيل.
وقررت محكمة الصلح الإسرائيلية في حيفا (شمال)، الجمعة الماضي، إفراجا مشروطا عن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية الجناح الشمالي، بقضاء حبس منزلي في منزله بلدة كفر كنّا (شمال)، لحين انتهاء الإجراءات القضائية بحقه.
وكانت الشرطة أوقفت رائد صلاح، منتصف أغسطس/آب الماضي، ووجهت له لائحة اتهام من 12 بندا، تتضمن التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له.
ولم تتم محاكمة رائد صلاح بشكل نهائي، حيث أصدرت محاكم إسرائيلية قرارات بتمديد توقيفه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here