إسرائيل: الحكومة لن تُوافق على ضرب إيران مُباشرةً لإدراكها جيّدًا خطورة العمليّة.. ومُحلّل: الحرب القادمة لم نشهدها منذ 1973

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

مرّة أخرى يعود موضوع قيام دولة الاحتلال بشنّ هجمةٍ عسكريّةٍ مُباشرةٍ ضدّ إيران إلى تصدّر الأجندة السياسيّة والأمنيّة في تل أبيب، وخصوصًا بعد تحذير رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو في مؤتمر الأمن بميونيخ الأسبوع الماضي من أنّ بلاده ستقوم بتوجيه الضربة لإيران، وليس لمَنْ وصفهم بالوكلاء التابعين لها، أيْ سوريّة وحزب الله.

وفي هذا السياق، نقل المُحلّل الإسرائيليّ المُخضرم، بن كاسبيت، عن مصادر سياسيّةٍ، وصفها بأنّها رفيعة جدًا في تل أبيب، قولها إنّه ليس من المؤكّد أبدًا أنْ توافق الحكومة الإسرائيليّة على عمليةٍ عسكريّةٍ ضدّ إيران في المرّة المقبلة التي تضرب فيها أهدافًا إسرائيليّةً، كما حدث عند دخول الطائرة الإيرانيّة من بدون طيّار الأجواء الإسرائيليّة في العاشر من شباط (فبراير) الجاري، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ أقطاب دولة الاحتلال يُدركون جيّدًا مخاطر وتبعات عملية من هذا القبيل.

كاسبيت، الذي نشر مقالة في موقع “المونيتور”، تناول فيه الخطاب الذي ألقاه نتنياهو في مؤتمر ميونيخ، وتطرّق بشكلٍ خاصٍّ إلى ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيليّ في كلمته عن التحرّك ضدّ الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران بشكلٍ مباشرٍ، وليس ضدّ وكلاءها في “إطار الدفاع عن النفس″، مُشيرًا إلى أنّ أقوال نتنياهو المذكورة تعني أنّ الدولة العبريّة ستعمل على تغيير قواعد اللعبة والاشتباك، وأنّ إسرائيل إذا اعتبرت أنّ أيّ عملٍ ضدّها تقف وراءه إيران، فإنّ الردّ سيكون ضدّ إيران نفسها، وليس فقط ضدّ الجهة التي ارتكبت العمل الـ”عدائيّ” بشكلٍ مباشرٍ، بحسب تعبيره.

وساق المُحلّل كاسبيت قائلاً إنّ قيام الطائرة الإيرانيّة من دون طيّار باختراق الأجواء الإسرائيليّة، وإسقاط الطائرة الحربيّة الإسرائيليّة من طراز إف16، هو الذي أدّى إلى تغيير قواعد اللعبة، مُوضحًا في الوقت عينه إنّ تهم الفساد الموجهة لنتنياهو في الداخل، من المُمكن أنْ يكون لها دور بما قاله في مؤتمر ميونيخ، إذْ أنّه ربمّا يُحاول تغيير أجندة الإعلام الإسرائيليّ، ويُبعد الأنظار عن التهم الموجهة إليه، والتي تشمل تلقّى الرشاوى، الاحتيال وخيانة الأمانة.

ونبّه المُحلّل، الذي أصدر مؤخرًا كتابًا كشف فيه عن فضائح نتنياهو، من أنّ الوضع أكثر تعقيدًا بسبب الوجود الروسيّ المُتزايد في الميدان، وبسبب عدم وجود نيّةٍ لدى الروس للانسحاب من التحالف مع إيران ومحورها، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أنّ الدولة العبريّة قلقة جدًا من اللحظة التي يقوم فيها الروس بدمج أنظمة S-300 و S-400 في سوريّة مع نظام الدفاع الجويّ لدى الحكومة السوريّة.

وفيما حذر المُحلّل من أنّ هذه اللحظة قد تشكل ما أسماه بـ”ناقوس الموت” لحريّة تحرّك الطائرات الحربيّة الإسرائيليّة داخل الأجواء السوريّة، شدّدّ على أنّ إسرائيل لم تصل حتى اللحظة إلى هذه المرحلة بعد، والأمور بالفعل ربمّا تسير بهذا الاتجاه، معتبرًا أنّ تصريحات نتنياهو حول التحرّك العسكري ضدّ إيران ربما هي من اجل التهويل فقط، بحسب تعبيره.

علاوةً على ذلك، كُشف النقاب قبل عدّة أيّامٍ عن أنّ المُستوى العسكريّ الإسرائيليّ أقنع حكومة نتنياهو بعدم قصف المنشآت النوويّة الإيرانيّة لأنّ الدولة العبريّة لا تقدر على تحمّل عشرات آلاف القتلى والجرحى الذي سيسقطون عند الردّ الإيرانيّ المُباشر وغيرُ المُباشر من حزب الله.

كما أنّ الجبهة الداخليّة الإسرائيليّة، وباعتراف كبار القادة في تل أبيب، ليست جاهزةً وغيرُ مستعدّةٍ لمُواجهة آلاف الصواريخ، إذْ أنّ تصريحات قادة تل أبيب تؤكّد على أنّ منظومات الدفاع من الصواريخ ذات المدّيات المُختلفة، ستكون مُعدّةً وجاهزةً للدفاع عن الأماكن الحساسّة في الدولة العبريّة، مثل القواعد العسكريّة، الموانئ، مطار بن غوريون الدوليّ، وبطبيعة الحال مفاعل ديمونا، الذي أقّرت إسرائيل بأنّه بات في مرمى صواريخ المُقاومة اللبنانيّة.

المحلّل الإستراتيجيّ الإسرائيليّ، يوسف الفير، وتحت عنوان (حرب إسرائيل الكبرى القادمة) توقّع أنّ الحرب الكبرى القادمة التي ستدخلها إسرائيل ستكون ضدّ بعض القوى الإيرانيّة والسوريّة وحزب الله على طول حدودها الشمالية مع سوريّة ولبنان، ولم يستبعد أنْ تنخرط إسرائيل في حربٍ أخرى مع حركتي الجهاد الإسلاميّ وحماس في غزّة، مُوضحًا أنّ الحرب المقبلة في شمال إسرائيل، التي تضمّ ما يُقدّر بـ 1.2 مليون نسمة، قد تكون أقرب إلى حربٍ شاملةٍ لم تشهدها الدولة العبرية منذ عام 1973، بحسب تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الاخ الكرين علي عبدالله:تحية عربية اخوية
    تعليق قويم وتفكير سليم لا تجافيه الحقيقة ولا تفنده الوقائع سياسية اوعسكرية اوتاريخيا .بورك فيك وفي قلمك ومصداقيتكك زأيا وتفكيرا وعلماً .
    ولكن لي ملاحظة اخالفك الرأي فيها ،والخلاف في الرأي لايفسد للودقضية !
    ففي قولك ان اسرائيلتحول ان تدفع السعودية والامارات العربية المتحذة لضرب ايران بالوكالة عنها فهو خلاف الواقع بل العكس هو الصحيح ،
    فانت صادق في تعليلك للنتائج المترتبةعلى ضرب ايران اوالمفاعل النووية الايرانية منجانب اسرائيل بانها قد لاتتحمل الخسائر اابشرية خاصة والمادة عامة وامعنوية إجمالا !
    لكن اسرائيل التي هي نفسها تعجز عن القيام بمثل هذا الهجوم على ايران وتحاول بكل جودها المضنية تحريض حليفتها الكبرى الكبرى واشنطن للفيام بالهجوم على ايران بالوكالة عنها فهي التي يحاول حكام ال سعود ومعهم حكام الامارات
    وبعض حكام الاعراب في دول الخليج بالتوسّل اهجوم اليها واستجدائها والتنسيق ممها سرا وعلنا من اجل القيام بمثل
    هذا الهجوم المستحيل بالوكالة عن تلك الدويلات الاعرابية ودا لسببين زئيسيين :
    الأول- ان ال سعود غارقين في مستنقع الحوثي اليمني وغير قادرين على الخروج منه فيحربهم العدوانية التي اشرفت على سنتها الرابعة انكتهم عسكزيا وبشريا ومادي ومالي واقتصاديا وضيعت هيبتهم وسمعتهم واصبح جيشهم كما وصفه جنرال اميركي يبدو “نمرامنورق ” ! ويخوفون من صاروخواح من الحوثيين فكيف أذا واجهوا زخة من الصواريخ الايرانية التي ستنهمر عليهم كالمطر مباشرة ؟
    ثانيا – ان الامارات التي تطالب ايران بثلاثة جزر في معبر مضيق هورمز في الخليج تخشى ان تطلق رصاصة واحد يكون مردودها صواعق صاروخية قد تجعل ناطحات السحاب قاعا صفصفا ؟ وهذاما لا نرتضيه لاعربي ولامسلم لدولة الشيخ المغفور له زايد النهيان الذي كان عربيا قوميا مخلصا ومصلحاً ؟
    والىهنا واكتفي بهذالرد الذي امل من الخ الكريم على عبدالله ان يتقبله تذكيرا لا انتقاداً لرأيه المستنير ؟
    مع فائق احترامي وبالغ تحياتي
    اخوك :احمد الياسيني

  2. الى السيد زهير اندراوس : الناصرة العربية /فلسطين المحتلة
    كما قلت لك في ردودي السابقة على تقاريرك التي كنت اصفها “تقاريبر الرعب ” لانها كانت بالفعل تعبر عن المجتمع الاسرائيلي الذي يتخبط في دوامة من الرعب والخوف والقلق والارتباك والي اوصلته الى حال من عدم الاستقرار او الشعور بالامن والامان اوالاطمئنان على حياته المستقبلية او البقاء في دولته العنكبوتية التي بناها قبل 70 عاما على اسس غير ثابثة مثل غرس شجرة بقيت جذورها سطحية ولم تتعمق في التربة اصبحت في خطر هبوب ريح صرص تخلعها اوعاصفة عاتية تخلعها من جذورها وتذروها كعصف مأكول ،
    صحيح ان اسرائيل قد بلغت الذروة في نموها ووجودها على تاجر البيت الابيض وتوجت نفسها بالقرار الي انتزعته بالخديعة والغطرسة والتمويه وحصلت على اخر مبتغاها فيما كانت تتطلع اليه منذ تاسيسهاحين قال اول رئيس وزراء
    لها وهو دافيد بنغوريون في 8 فبراير 1949 يلته المشهورة ” لامعنى للدولة دون القدس ولا معنى للقدس دون الهيكل ” !
    والان حصلت على القدس لكنه لن تحصل على الهيكل وهو اخرالمطاف في بناء دولتها المخلخلة ،وقديكون قرار ترامب بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير او البعوضة التي ادمت مقلة الاسد سينقلب عليها نقمة لا نعمة ولسوف يأتي وقت قريب جدا تلعن اليوم الذي تعرفت به ترامب او وعرفها معتوه البيت الابيض ورما في قاع المستنقع قبل اواتها اومصيرها المحتوم !
    ياسيد اندراوس
    اسرائيل ككيان عمرهاتطور كعمر الانسان حين يصل الى ارذل عمره ٠ فوصلت ذروة القمة ولكنها لم تصل الى درجة الدول كاملة الهوية والاصل والاسس التي تؤهلها لتصبح دولة كامة الوصف مادامت لاتملك حدودا معترف بهامحليا اواقليميا اودوليا من جهة ومن جهة اخرى فهي كسبت المعركةولم تستطع ان تكسب الحرب ، والشعب الفلسطيني خسر المعركة لكنه لم ولن يخسر الحرب ابدا ! ولن يتنازل عن حقوقه الطبيعية والسياسية وشعاره اولاً وأخيراً ” عاشت فلسطيننا عربية حرة مستقلة من النهر الى البحر ” ودون ذلك نصر اوشهادة لكن التاريخ يتحدث بأنه ماضاع حق وراءه مطالب
    ياسيد اندراوس
    لانتن ياهو ولاحكومة نتن ياهو ولاجيش نتن ياهو الورق اصبح قادرا على شنّ اومواجهة إيران مباشرة اوغير مباشرة
    فلقد سمعناه يهددويتوعد من عقد من الزمان لكنه لم يستطع ان يركب ظهر فرسه او يستطع اشهار سيفه لان امامه جيش القدس يوثرون الموت على الحياة وهذا هو الجيش الذي لايقهر تحفه ملائكة من فوقه لانه جيش الرحمن الذي لايقهر لايغلبه
    غالب وهو الجيش الذي لايقهر !
    احمد الياسيني

  3. لوكانواالصهاينه قادرين على ضرب إيران لماترددو لحظه ولكنهم يعرفون أن الطائره اذااتت نحو إيران في رجوعهالن تجد المطار الذي حلقت منه هذا أن رجعت اصلٱايران انزلت الطائره الRQ و فكت التشفيرو اخذت المعلومات وانزلت طائرات اخرى بدون طيار امريكيه ولكن لم يتطرق لها الإعلام كثيرٱواسقطت طائرة استطلاع اسرائيليه قرب مفاعل نطنز وايظٱطائرات إيرانيه بدون طيار صورةحاملة الطائرات الامريكيه صوردقيقه و عرضتها في التلفزيون ،ايران لاتتكلم كثيرٱولكن تفعل وهي كلاسدتهجم ولكن للصهاينة واذنابهم كثيرين الصراخ والتهديد ،واقول عذرٱللقراء الكرام (الكلب كثيرالنباح لايعض)

  4. لا اسرائيل ولا الولايات الموحده تريد ان تقوم ولن تقوم في المستقبل من توجيه اَي ضربه عسكرية الى ايران ليس لانها تحبها ولن ستفقد بذلك البعبع الوحيد الموجود لتوظيف العرب ودفعهم الى طلب ألمساعده منهم والحصول على أموال العرب

  5. “بسم الله الرحمان الرحيم ؛ ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (53) كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ ۙ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ ۚ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ (54) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (55) الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ (56) فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (57) وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ (58) وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا ۚ إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ (59) وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ ” صدق الله العظيم

  6. فيما مضى كانت حروب اسرائيل كمن يخرج لصيد البط ، الجندي الصهيوني يذهب للحرب وهو مطمئن تماما انه سيعود الى احضان زوجته او امه ، ويعرف انه سيواجه جيوش عربيه هزيله وليس لديها اي معرفة باستراتيجيه العدو او امكانياته ، فتهزم تلك الجيوش ويولون الدبر وكانت اسرائيل تنتصر في كل حروبها . مخطيء من يظن ان حرب 73 كانت انتصارا للعرب هذا غير صحيح ، امريكا واسرائيل اعادت سيناء الى مصر مقسمه الى دوائر وقطاعات كما الضفة الغربيه الان ( مناطق الف واخرى باء وثالثه جيم A. B. G ) ولا زالت كذلك ولذلك يعربد الدواعش في سيناء كما يشاوؤن . اعادة شبه جزيرة سيناء الى مصر منقوصة السياده كان في مقابل مقايضه تمت وهذه المقايضه هي خروج مصر نهائيا من العداء لاسرائيل والتزامها بعدم خوض اي حرب ضد اسرائيل مستقبلا مضاف اليها عدم تقديم اي دعم للفلسطينين لمواجهة او تحدي اسرائيل … اليس هذا هو ما كــــــــــــــان !؟
    الان . اسرئيل بعد هزيمتها في حرب عام 2000 امام مقاومة حزب الله وتلتها حرب 2006 وحروبها الللاحقه مع قطاع غزة المحاصر الذي لاتتجاوز مساحته 350 كم وهذه الحروب لم تحقق فيها اسرائيل اي انجاز يذكر بل ان حرب 2006 كانت لطمة قويه لهذا الكيان .
    ولهذا فان حروب اسرائيل المقبله ستكون مع مقاومين اشاوس حزب الله وحماس والجهاد واحرار حركة فتح وغيرهم كثير ممن سيلتحقون بالجموع لا يعرفون للهزيمة مكان وهذا هو منبع الخوف الذي ينتاب هذا الكيان … ربما ، تكون هي الفاصلة والقاضيه على هذه الغدة السرطانيه .

  7. في 11 أبريل عام 2006 نشرة صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية خبرا قالت فيه إن وزارة المواصلات الإيرانية طلبت شحنة مؤلفة من 15 ألف جهاز إنذار من الصناعات الإسرائيلية، بوساطة من شركة صينية تسوق منتوجات شركة “سونار” التي يقع مقرها في مدينة رمات هشارون الواقعة شمال (تل ابيب) في وسط (إسرائيل).
    وطبقا للصحيفة فإن الصفقة تمت بين الحكومة الإيرانية والشركة الصينية بعد زيارة مندوب عن وزارة المواصلات الإيرانية في معرض لأجهزة الإنذار في الصين وأعجب بالمنتج الإسرائيلي.
    بالرغم من قطع العلاقات بين البلدين لقد تم تزويد إيران بأسلحة إسرائيلية أبان الحرب العراقية هو إفراج أرشيف الأمن القومي الأمريكي في 10-11-2006 عن وثائق جديدة تتعلّق بهذه الفضيحة التي تعرف باسم ايران-كونترا.

    لم يقف التعاون العسكري الإسرائيلي الإيراني عند حد بل وصل إلى ما يشبه الجنون حين أقدمت إيران على شراء السلاح الفلسطيني المصادر في جنوبي لبنان من المقاومة الفلسطينية ودفعت قيمته مالا ونفطا فقد ذكرت مجلة ( ميدل ايست ) الشهرية البريطانية في عدد تشرين الثاني – نوفمبر عام 1982 م أن مباحثات تجري مابين إيران و (إسرائيل) تقضي بتوريد نفط ايراني إلى (إسرائيل) بأسعار مخفضة في مقابل أن تمد (إسرائيل) إيران بأسلحة فلسطينية صادرتها في لبنان ..

    ولقد يبدو ذلك طبيعيا وبديهيا فبسبب الحظر الأمريكي الرسمي والظاهري على تصدير الأسلحة لإيران فإن (إسرائيل) وحدها تظل المصدر الوحيد القادر على تأمين استمرارية الجيش الإيراني لأنها الدولة الوحيدة التي تملك الأسلحة والمعدات نفسها وبكميات تسمح لها بعقد صفقات ضخمة مع إيران .
    بخصوص التهديدات التي يطلقها الإيرانيون حول سحق (إسرائيل) فإن بعض المحللين ربطها بلعبة تجارية تريد من ورائها إيران رفع أسعار النفط كونها من كبرى المصدرين للنفط والغاز في العالم، وكذلك فإن أي حرب مقبلة مع إيران فإنها محسومة سلفاً لصالح (إسرائيل) لذلك القادة الإيرانيين يعلمون ذلك جيدا كون (إسرائيل) تمتلك من 200 إلى 250 رأس نووي وصواريخ بالستية قادرة على الوصول إلى عمق إيران وفي حال تعرضت لضربة، فإنها تمتلك غواصات ألمانية تستطيع إطلاق رؤوس نووية لن تتوانى في استخدامها في حال تعرضت للضرب من قبل إيران لذلك هي حسمت طبيعة العلاقة مع (إيران) من خلال معادلة القوة إن لم يكن بمعادلة المصالح في منطقة الشرق الأوسط.

  8. ما زلنا نتوهم اننا قادرين على قهر دولة الصهاينة بهذا المستوى من الرداءة في كل نواحي الحياة.
    ولكن زوال دولة الصهاينة أمر حتمي و ضروري في نفس الوقت…و أعدوا لهم مااستطعتم..

  9. لا زالَ قادة الكيان الصهيوني يعيشون وهم الجيش الذي لا يقهر ؟؟ برغم كل الضعف و الهوان العربي عقارب الزمن لن تعود إلى الوراء؟؟؟ زمن سوق النخاسه العربي ولى بلا رجعه وزمن الهزائم ولى إلى الأبد .. على قادة هذا الكيان يدركوا ويعوا ماهو قادم هو الأسوأ في تاريخ كيانهم وكيان مايسمى بدولتهم القصير نسبيأً وأن زمن العربده الصهيوني ولى وزمن الخيانه ولى ايضاص وزمن كل المتأمرين إندثر .. لن ينفعهم أحد ورهانتهم على خيولهم ومطاياهم خاسره؟؟ على عصابات الكيان الصهيوني وشعب الكيان الصهيوني ..أن يحضروا أكفانهم وتوبيتهم من الأن أو العوده من حيث أتو وان يبحثوا لهم عن ملاذات أمنه .. القصاص قادم لامحاله … ؟

  10. كل اعتداء للعدو الصهيوني على الأمة هو خطوة نحو إزالة السرطان الصهيوني من قلب الأمة ومعه كل مسبباته من مخلفات سايكس-بيكو.

  11. قالها الإيرانيون وحلفاء ايران والعارفين بالشأن الإيراني ” ان على القادة الإسرائيليين ان يقرؤا الفاتحة على إسرائيل قبل ان يطلقوا رصاصة يتيمه على ايران او حلفائها.”

  12. لا حياة لكم إلا بالحرب … و قليلة أيامكم التي تنالون فيها الشرف في الساحات… مأزقكم إما حياة شجعان لا شأن لكم بها أو حياة ذل و اضطهاد تتفننون في الاسترزاق بها على ضمير الإنسانية. لعنة الله عليكم .

  13. وعوضا عن ذلك تحاول الحكومة الإسرائيليّة بكل الطرق الممكنة تحريض دولة السعودية والامارات للقيام بعمليةٍ عسكريّةٍ ضدّ إيران بالوكالة حيث أنها أسرائيل لاتتحمل خسائر بشرية هائلة كما أن أسرائيل من الدول ذات النظرية العسكرية المعروفة بالحرب الخاطفة (لمدة أسبوع على الاقل) ولا تتحمل ميزانية أسرائيل أو الشعب الاسرائيلى حربا طويلة تدوم شهور أو سنوات حيث أنها سوف تنهار فعليا هى وشعبها حيث قال الله تعالى { لأنتم أشد رهبة في صدورهم من اللّه أي يخافون منكم أكثر من خوفهم من اللّه، كقوله تعالى: { إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية اللّه أو أشد خشية} ولهذا قال تعالى: { لا يقاتلونكم } أي اليهود { جميعا} مجتمعين { إلا في قرى محصنة أو من وراء جدار} سور وفي قراءة { بأسهم } حربهم { بينهم شديد تحسبهم جميعا } مجتمعين { وقلوبهم شتى} تلك هم اليهود علاوةً على ذلك كُشف النقاب قبل عدّة أيّامٍ عن أنّ المُستوى العسكريّ الإسرائيليّ أقنع حكومة نتنياهو بعدم قصف المنشآت النوويّة الإيرانيّة لأنّ الدولة العبريّة لا تقدر على تحمّل عشرات آلاف القتلى والجرحى الذي سيسقطون عند الردّ الإيرانيّ المُباشر وغيرُ المُباشر من حزب الله وحركة حماس وأنتفاض ملايين الفلسطنيين العرب فى الضفة الغربية ضد الاسرائليين.
    المشكلة الكبرى فى الوطن العربى هى القادة العرب المنبطحين والخونة ونستنتج من كل ما تقدم سبب بقاء الكيان الصهيوني وغطرسته وإحتلاله لفلسطين هو في المقام الأول والأخير القادة العرب المنبطحين والخونة فهم يحاولون إضعاف العرب والمسلمين والدول الإسلامية لتبقى إسرائيل هي القوة الكبيرة في المنطقة ونرى دولا عربية هى من سهلت لإسرائيل قصف المفاعل النووى العراقى فى 1981 بمرور طائرات العدو عبر المجال الجوى لدولتين عربيتين ذهابا ومجيئا لقصف المفاعل العراقى لحماية إسرائيل ويوجد عدة حقائق تدل على ان ايران هى الدولة التى تمد يد المساعدة للدول العربية دائما وهى : قبل الثورة الاسلامية الايرانية كانت العلاقات الايرانية السعودية أكثر من ممتازة بين الشاه وملوك السعودية وعندما اندلعت الثورة الإيرانية عام 1979 وحملت شعارات العداء لأمريكا تم اعتبار طهران بمثابة تهديد مزدوج للسعودية حليفة الولايات المتحدة الأمريكية كما أن السعودية لعبت دورا محوريا في تمويل الرئيس العراقي السابق صدام حسين في حربه ضد إيران التي استمرت بين عامي 1980 حتى 1988 كما لا يخفى على الجميع ان مناطق النفوذ التي تتنافس عليها كل من الرياض وطهران في منطقة الشرق الأوسط حيث أتضح أن بيروت ودمشق وبغداد تمثل ساحات المواجهة بين الدولتين إضافة إلى اليمن التي تقود فيها السعودية حربا لدعم الحكومة الغير شرعية الموالية للسعودية ضد “أنصار الله” المدعومين من إيران كما ان وبعد أعترافات الشيخ حمد بن جاسم ال ثانى الرسمية المسجلة بالتلفزيون الوطنى القطرى بأن السعودية هى من أعطت الضوء الاخضر مع قطر لتدمير سوريا وليبيا والعراق بأوامر مباشرة من أمريكا !! ولولا تدخل أيران وحزب الله والحشد الشعبى العراقى المباشر فى الحرب لتخليص سوريا والعراق من تلك المجازر ومن الواضح ان حزب الله وخلال 35 سنة اثبت بالدليل القاطع انه حزب عربي مقاوم وكسر رأس العدو الإسرائيلي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here