إسرائيل أصبَحت دولة “أبارتهايد” يهوديّة رسميًّا.. وقانون الكنيست العُنصُري يُمَهِّد لطَرد خمسة ملايين عربيّ بالتَّقسيط.. واللُّغة العِبريّة تَبتَلِع لُغَة القرآن.. فماذا سيَفعَل عبّاس وقُوّاته الأمنيّة؟ وكيف سيكون ردّ فِعل العَرب والمُسلمين؟ وأين المُجتمع الغَربيّ الحَضاريّ؟

جسَّدت السيّدة عايدة توما سليمان، النائِبة العَربيّة في الكنيست الإسرائيلي حقيقة القانون العُنصري الذي يَجعل إسرائيل الدَّولة القوميّة للشعب اليهوديّ، عندما رَفعت لافتة تقول “الأبارتهايد بالنُّسخة الإسرائيليّة”.

هذا القانون الذي أيّده 62 نائبًا في الكنيست مُقابِل مُعارَضة 55 آخرين، وصَدر صباح الخميس يَجعَل من إسرائيل النَّموذج الأبشَع للتمييز العُنصري في تاريخ البشريّة، ويُلغي المَقولة التي تقول بأنّها الديمقراطيّة الوَحيدة في مِنطَقة الشرق الأوسط.

إنّه قانون يَجعل من إسرائيل الوَطن التَّاريخيّ لكُل اليهود في جميع أنحاء العالم، ويُكَرِّس اللغة العبريّة كَلُغَةٍ رسميّةٍ وحيدةٍ في الدَّولة، ويُلغِي اللغة العربيّة التي تحدّثتها هَذهِ الأرض الفِلسطينيّة لآلاف السِّنين.

القُدس “الكامِلة” باتت العاصِمة المُوحَّدة ليس فقط لإسرائيل، وإنّما ليهود العالم أجمع، وِفقًا لهذا القانون الذي صَدَر عن الكنيست “الدِّيمقراطيّ”، الحَضاريّ، الذي يُمَثِّل الحَضارة الغَربيّة في المِنطَقة.

صُدور هذا القانون جاءَ تَمهيدًا لشَرعَنة خطوات إسرائيليّة قادِمة:

ـ أوّلاً: طَرد “غير اليهود” من أرضِ فِلسطين، وهذا يَشمَل جميع العرب، مسيحيين كانوا أو مُسلمين، وهذا يشمل مليون ونِصف مليون يقيمون في الأراضي المُحتلَّة عام 1948، وكانوا يُعتَبرون مُواطنين إسرائيليين حتّى صُدورِه.

ـ ثانيًا: لم يُحَدِّد القانون حُدود الدولة اليهوديّة وتركها مَفتوحة، ممّا يعني أنّ الخُطوَة القادِمة ستكون ضم الضِّفّة الغربيّة، أو مُعظَمِها، وتطبيقه على سُكَّانها، وجَعلِهم مواطنين من الدَّرجةِ العاشِرة باعتبارِهم غير يهود لا حُقوق سياسيّة أو إنسانيّة لَهُم.

ـ ثالثًا: تطبيق هذا القانون العُنصري على هَضبة الجولان المُحتَل، والمواطنين العرب المُقيمين على أرضِه، ومارس نِتنياهو ضُغوطًا عَديدةً على حَليفه دونالد ترامب لإصدارِ قَرارٍ يُؤيِّد ضَم الهضبة، وخَطوات تهويدها على غِرار قراره الأخير بشَأن القُدس، ومن غير المُستَبعد أن يَصدُر هذا القرار في أيِّ لحظة.

نِتنياهو والأحزاب العُنصريّة الإسرائيليّة يُعيدون التَّاريخ 300 عام إلى الوراء، وإلى زَمن إبادة المُستَعمرين البيض للهُنود الحُمر، سُكّان أمريكا الأصليين، فبَعد المَجازِر التي ارتَكَبها الإسرائيليّون على مَدى 70 عامًا من قِيام دولتهم، والاستيلاء على مُعظَم الأراضي العربيّة الفِلسطينيّة، ها هم يَنتقِلون إلى الخَطوة الأهَم وهي الطَّمس الكامِل لهَويّتها، وعدم الاعتراف بأهْلِها لأنّهم من دينٍ مُختَلِف.

لن نَسأل أين العرب، وأين أبناء العَقيدة الإسلاميّة الذي يَزيد تِعدادهم عن مِليار ونِصف المِليار مسلم، كما أنّنا لن نُناشِد المُجتمع الدولي والدُّوَل الأُوروبيّة التي أقامَت الدولة اليهوديّة تعويضًا عن جرائِم النازيّة العُنصريّة، لأنّنا نُدرِك جيّدًا أنّنا لن نَجِد الجَواب، في الوَقتِ الرَّاهِن على الأقَل.

السُّؤال الأهَم: ماذا سيَفعل “الرئيس” محمود عباس، ماذا ستَفعل قِيادته والمُؤسَّسات الخمس التي يَتربّع على كُرسِي زعامتها، ماذا سيفعل ماجد فرج، قائِد قُوّات أمن السُّلطة، ماذا ستَفعل اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير، والمركزيّة لحركة “فتح”؟ وهل سَيَرُدُّون بِحَل السُّلطة؟ هل سَيُوقِفون التَّنسيق الأمنيّ؟ هل سَيُفَجِّرون انتفاضةً جديدة؟

الإجابة للأسف “لا” كبيرة، والإذعان الكامِل، ولهذا تَقدَّم نِتنياهو بهذا القانون إلى الكنيست، ونجح في إصداره، لأنّه مُطمَئِن إلى غِياب أي رُدود فِعل عربيّة أو إسلاميّة، أو دوليّة، ناهِيك عن السُّلطة الفِلسطينيّة.

الشَّعب العَربيّ الفِلسطينيّ المسيحيّ المُسلِم لن يكون هُنود حُمر القرن الواحد والعشرين، ولن يَرفَع الرايات البيضاء، وسَيُقاوم دولة “الأبارتهايد” اليهوديّة المُتغَوِّلة بكُل الطُّرق والوسائِل، بأشكالِها المُقاوِمة كافَّةً، وما جرى ويجري على حُدود قِطاع غزّة، وفي مُخيّم جنين في الضفّة، وكفر قاسم في الأراضي المُحتلَّة عام 1948، والقُدس، ومُجرَّد أمثلة للتَّذكير فقط.

النِّظام العُنصريّ في جَنوب أفريقيا سَقَط، والنظام العُنصريّ الإسرائيليّ سيَسقُط أيضًا، و”الهُنود الحُمر” الفِلسطينيّون سيَنتَصِرون لأنّهم لن يكونوا وحدهم، وهُناك مِحور مُقاومة يُساندهم، وأُمَّتان عربيّة وإسلاميّة تُشَكِّلان العُمق الاستراتيجيّ لَهُم، والنَّصر صَبر ساعة.. والأيّام بَيْنَنَا.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

24 تعليقات

  1. على مقاومة غزة ان تعلم جيدا ان العدو الاسرائيلي يلعب لعبة خبيثة فهو يكسر كل هدنة لفترة ما و يقصف ثم ينادي الوسيط المصري

    على مقاومة غزة ان تعلم جيدا ان العدو الاسرائيلي يلعب لعبة خبيثة فهو يكسر كل هدنة لفترة ما و يقصف ثم ينادي الوسيط المصري لانقاذه و وقف القتال بعد ان يضرب بعض الاهداف في كل مرة على دفعات . لذا يجب عدم الثقة بأي هدنة وعلى المصريين تقديم ضمانات خطية ولجم العدو الاسرائيلي لكي لا يكرر هذه الالعاب على الطرف المصري ايضا لان هذا لا يليق به . مفهوم .

  2. المسئولية تقع على زعماء الامة والتي تدعمهم أمريكا وإسرائيل ضد شعوبهم ولو ان تركوا الامر للشعوب العربية لما وجدت هذه الدولة العنصرية اما عن بعض الدول العربية التي تجبر المواطن الفلسطيني على بيع
    عقارة لهذه الدولة العربية وتقوم هذه الدولة بتسليمها الى الصهاينة بالمجان فهذا ما يحزن الشعوب العربية ولكن لماذا فهل لا يعتبرون انها خيانة لله ولرسوله وهل لديهم ضمير الا يحاسبهم ضميرهم .

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللي ما في عندوا سلاح متطور ليدافع عن نفسو اوعن كرامته ما فيش عندوا كرامه والًصهاينه ما يهمهم اخلاق ولا انسانيه ولا راي عالمي ما دام هم عندهم سلاحا اقوى من سلاحنا ويسيطرون علينا. اللا اذا غيرنا المعادله فمن بعدها نستطيع ان نفرض شروطنا.

  4. لكل شيء إذا ما تم نقصان..هناك تجارب في التاريخ القديم والمعاصر تؤكد أن الأمر هو لهذا التاريخ، وأن النهضة واليقظة العربية والإسلامية لا محالة في تفاعلها ستقوم…إنها الدنيا مكاسب وانتكاسات، وعلى من يغامر أن ينتظر الصخب والتموج والأحوال والأهوال…كل هذا هو ما حصل للعرب والمسلمين فأضاعوا مركبهم وتاهوا عن الطريق…المسألة هي عبارة عن قدرات وطاقات وتحولات وتقلبات…والضد وهم لا نهائي تتولد عنه أخطاء..وكل خطئ هو مكسب للمضطهد…فالأخير سيبدع في النضال والأول سيزيد من تفاقم أخطائه…لقد مضى زمن أقوام كثر، السوماريون والبابليون والفراعنة والرومان والفرس، وكذا الشوفينية والنازية…فعلينا الحفاظ على توابتنا التي ضيعها حكامنا..وما انتصار شعب مانديلا الإفريقي إلا بالحفاظ على لونه ا|لأسود

  5. إلى السيد اليمني الغساني
    ===============
    أأنت على خطأ سيدي هناك كلمة رابعة و يسمونها في جامعة دول الأعراب بسلاح الدمار الشامل وهي كلمة “قلق” عندما يقول أبو الغيط أنه “قلق” تجد هيرتسيل في قبره قد خاف و ارتعدت فرائصه….صحح تعليقك سيدي قبل أن يقلق أبو الغيط

  6. جميل جدا و انا فرحان بأن الصهاينة و اليهود تجبروا و استغلوا فرصة ذهبية بوجود الرئيس ترمب و زمرته من الصهاينة كي يزيدوا عنصريا و فساد و احتقار للفلسطنيين و للمسلمين و الله و والله انا متفائل لان الجيل القادم سيزيد كره لليهود و يزيدهم حقد لليهود و يقين ان من أخذ بالقوة يسترجع الا بالقوة و والله مهما فعل اليهود لا يستطعون ان يرتاحوا مثل باقي الدول حتى يطردوا بالقوة و الرصاص و هذا يقين و ليس تخمين او تحليل

  7. يا اخي تتكلم عن الغرب أوكي التفق معك لان مهما انهم ليسوا من ديننا و لا ملتنا و اعترف ان فيهم بعض الشرفاء المسؤولين الذين لهم ضمير حي
    اما انك تتكلم اين العرب يا اخي الكريم حرام نتكلم على الموتى انهم احياء ميتون نفسي نفسي لا ضمير و لا إنسانية و لا شرف عن اي عرب تتكلم؟؟؟؟حتى العرب الشرفاء الصادقين المتبقيين مثل حزب الله انظر ماذا يفعلون به و كيف يتأمرون عليه
    سلام.

  8. إشتدي أزمة تنفرجي……منذ متى كانت إسرائيل لا تمارس العنصرية و الإضطهاد ضد السكان العرب، الفرق الآن هو أن إسرائيل رفعت عن وجهها العنصري القبيح ذلك القناع الكاذب من إدعاء الديمقراطية و حقوق الإنسان الذي كانت تضعه أمام المحافل الدولية و المنظمات الإنسانية و هذا سيسهل من محاربتها و فضحها و التشهير بها في كل المحافل الدولية و كما رفعت الحركة الصهيونية شعار إضطهاد اليهود على يد النازية و أستدرت به عطف العالم سيكون الآن الظرف مواتيا لمحاربة الصهيونية و تصنيفها كحركة عنصرية معادية للإنسانية و كثرة الطرق تلين الحديد الصلب…….

  9. يجب على الشعب الفلسطيني الإنتفاض و إسقاط سلطة عباس لانها خطر ضخم على القضيه و اطلاق كفاح مسلح ضد إسرائيل في كل فلسطين بشكل عام و بالضفه و القدس بشكل خاص فقط هكذا يمكن دحر الخونه و المؤامرات .

  10. عقيدة العدو الصهيوني مع الآخر هي: الاستعباد فإن لم تنفع فالابعاد فإن لم تنفع فالقتل.

    متى نعمل من انطلاقا من عقيدتهم ونكون أكثر فاعلية وتاثيرا؟

    ايضا، متى يخرج المواطن العربي مطالبا أنظمة التطبيع والتركيع وتخفيف آثار العدوان وتلطيف وقع مؤامرات العدو علينا الى الشارع مطالبة البدء في التحرر من العدوان الصهيوصليبي على الأمة وتحرير فلسطين من البحر الى النهر؟

    ايها المواطن العربي الحر: لا تنتظر من أنظمة التطبيع أن تبادر بفعل له اثر؟ تحرك؟

  11. دائماً تذكرون العربان بأن هناك مليار ونصف مسلم وحتى الآن لم أفهم وأستوعب المغزى الحقيق من هذا العدد وذكره بهكذا مناسبات عندما تنتهك الصهيونية حرمة المقدسات الاسلامية أو عندما يمعن الاحتلال الصهيونية في قتل ابناء الشعب الفلسطيني .. الحقيقة كما تبدو للعيان من خلال ال ف ١ الغزاوية وفعاليتها لو أن الفلسطينيين لو دربوا 1000 كلب أفضل لهم منالاستجارة بهذا المليار ونصف المسلم..
    بالنسبة للرئيس عباس الله يطول بعمره ويعيش ١٥٠ سنة حتى يتقن الشعب الفلسطيني العبرية وتتم ترجمة القرآن للعبري والصلاة عندها يبطل حرد ويتذكر أنو الفلسطينيين كانوا يحكوا عربي ..!
    أما بالنسبة للدول الأوروبية مبدؤنا الله يبعدهم ويسعدهم ففي كل دولة أوروبية حفنة من الصهاينة مسيطرين على القرار السياسي للبلد وجهازين لفضيحة أي مسؤول من خلال السيطرة الكاملة على الاعلام المكتوب والمسموع والمضمور وهم تخلصوا من معظمهم ويتمنون التخلص من الباقي ولذلك هذا من صلح الدول الغربية وسيحكمون هذا القرار .

  12. الخطأ منذ البدايه يجب المطالبه والإصرار على حل الدوله الواحده لشعبين الإسرائيليين والفلسطينيين على أرض فلسطين التاريخية. وليس بدوله فلسطينيه في الضفه و غزه. والنضال من أجل حق العوده.

  13. على اساس ان دولنا العربية ليست عنصرية.
    ما اوضاع غير الخليجي من العرب في دول الخليج؟
    او اوضاع اي عربي في اية دولة عربية اخرى؟

  14. لا ادري مع الاحترام ما هو الجديد في هذا القانون الصهيوني؟ فالكيان الصهيوني منذ نشأته يطبق وينفذ وعد بلفور الذي ينص على اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين, والذي أقرته عصبة الامم حينها في صك الانتداب البريطاني على فلسطين واشترطت على بريطانيا تنفيذه ونفذته الأخيرة خلال 30 عاما والذي حدث بعد الهدنة الثانية في 1949 ان بقيت اجزا من فلسطين تحت ظل حكومات عربية كوصية عليها الى ان يحين موعد تسليمها للحركة الصهيونية.
    وضع ما تبقى من عرب فلسطين داخل الارض المغتصبة 48 تحت الحكم العسكري الى عام 1968م والاقامة الجبرية وصودرت الغالبية العظمى من املاكهم واجبروا على تعلم اللغة العبرية
    الحركة الصهيونية الان باتت في قمة مجدها وتاخذها نشوة النصر المعنوي الذي تحققه قياسا بالعرب والمسلمين الذين باتوا على هامش العالم ولم ترفع لهم راية خفاقة منذ قرون, اسرائل تتحفز الان للانقضاض على الاردن وضمه اليها وبذلك تتحقق احلام كهنتها باسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات. لكن ما طار طير وارتفع الا عاد وكما طار وقع.

  15. قديما كان تعريف الجاسوس ذاك الرجل الذي يجمع معلومات يراها الصهاينة نافعه لهم كمعرفة كم السلع الغذائية والمخزون الاستراتيجي منه أو أعداد الجيوش أما الأن الجاسوس دول عرية تدفع الأموال الطائلة لحماية الكيان الصهوني وهناك أصوات بالتطبيع مع العدو بل تجاهر دةلا عربية بان الصهاينة ليسوا أعدائهم وانما عدوهم هي ايران والشعوب العربية ولا حولا ولا قوة الا بالله

  16. العرب مشغولون باذكاء الطائفية السنية الشيعية و الطائفية الجهوية في أوطانهم في حين تتصرف اسرائيل على هواها الطائفي العنصري

  17. لن يستطيع العرب عمل اَي شئ فلم يبق لديهم سوى ثلاث كلمات — ندين ، نستنكر ، نشجب — وهذه الكلمات ليس لها اَي وزن أو قوة.
    العرب دمروا أنفسهم بأنفسهم فماذا تتأملون منهم.— لا شئ — ومن الأفضل ان تغلق جامعة الدول العربية ابوابها فلم يبق لهم اَي ضرورة وتريح العالم العربي من مصاريفها واشياء اخرى.

  18. هذا مصير العرب جميعهم لانهم لم يتفطنوا قبل فوات الأوان لما يطبخ لهم.

  19. المختصر المفيد من راعية المعيز الحمقاء
    – أكثر من مليارد و نصف ممن يدعون الإسلام في سبات عميق و ينعمون بأحلام عودتهم الى أيام العز قبل ١٣٠٠ سنة
    – الأعراب ؟ لا يستحقون دقيقة تشرح حالهم و لا تهمتهم فلسطين و قد يكون إمامهم كوشنر قد أقنعهم ببناء فلسطين جديدة في الربع الخالى و أقصى جديد في الصومال و كنيسة قيامه في السودان و كنيسة مهد في الصحرااء الغربية……و خليل رحمن في جيبوتي…….
    – أبو OSLO عابس و زمرته….يتمسكون بالتنسيق الأمني المقدس …تجنيد مزيد من “الزلم” لحراسة المستوطنين….لقاءات و تفاوض مستمر و لكنه الآن سري تحت جنح الليل و تخدير لعقول المواطنين خوفآ من إنتفاضة ببث تصريحات رنانة…..توسل للعالم أن يشدد من الحصار و التجويع على أهل الغزة العزة …..إجتماعات …ندوات ….مؤتمرات رحلات لفخامة الرئيس حول العالم لمقابلة نظرائه أمثال بوتن و المعكروني…..مزيد من البكاء على مقابر صهيون….تهديد ووعيد لمن يقدم واجب العزاء لذوي الشهداء “المشاغبين”…..تفتيش حقائب أبناء المدارس….و الحرس كل الحرس من أطفال يحملون مقاوير كوسا يرهبون به “الجيش الذي لا يقهر”………..و إنتظار مزبلة التاريخ لتلتهم نصيبها……..طيارات F439 الورقية ؟؟؟ بالونان الحرائق الشاملة ؟؟؟ يقول فخامة الرئيس و تغني الزمرة خلفه….العاب أطفال….و إذا سمح ليبرمان فسيأتي زلم الإطفاء من رام الله ليساهموا في إخماد النيران في حقول القمح و قلوب المستوطنين…آملين ألآ تفتشهم مجندات “جيش الدفاع″ عراة مثل المرات السابقة………..
    ومع كل ما ذكر أعلاه من سطور و ما بين السطور فإن راعية العيز تؤكد لكم و بعالي الصوت….”لنننننننن تضيع فلسطين إلى الأبد” و مع أن أسافلنا علينا اليوم حاكمين و في قضيتنا متاجرين……و الأيام بيننا كما يقول قلم العروبة المناضل أبو خالد عطوان….أليس غدآ لناظره قريب كما يقول شيخ القدس المناضل أحمد الياسيني المقدسي
    مرابطات الأقصى ما زلن ولآدات للأبطال
    تموت الأسود في البيداء جوعآ….و لحم الضأن تأكله الكلاب
    و حكمة الله في آية…….لكل ظالم نهاية
    أين إمبرطوريات الرومان , الفرس ,أملاك بريطانيا التي لم تغب عنها الشمس , العثمانيين , الإتحاد السوفيتي , و قارنهم جميعآ بدويلة صهيون…………و كما كان جدي رحمه الله يقول “مما بظل على ما هو إلآ هو سبحانه”

  20. المتسبب الحقيقي في الوضع المأساوي الذي وصلته القضية الفلسطينية هو حكام المنطقة، ملوك طوائف العصر الحديث والتاريخ المعاصر، ومصيرهم ومصير المنطقة للأسف هو مصير الأندلس…راحت ولم تعد ولن تعود.
    هذه هي الحقيقة التي يجب معرفتها، يجب الوعي بها…العرب تم التخطيط لهم ليتم إخراجهم من التاريخ بمعنى القضاء عليهم ، ابادتهم.. وحشر من بقي منهم صالحا للحياة في وسط صحراء شبه الجزيرة العربية وتم اختيار الشخص الذي يقوم بحراسة هذا القطيع المتبقي مما كان يعرف بالعرب…هذه هي المأساة التي يجب معرفتها ومن ثم التصدي لوقوعها قبل فوات الأوان…الحكام العرب اليوم او من بقي منهم يصنف نفسه كذلك هم مصيبة هذه الأمة وهم المسؤولون عن ضياعها، وكلهم سيصبح ذات يوم عبدالله الصغير الذي بكى ملكا لم يحافظ عليه…اليهود يدركون تماما هذا المخطط الذي وضعه مفكروهم واقنعوا به الغرب المتسلط والآن يجري تنفيذه لا غير، ونظرا لأنهم يدركون حقيقة ما يحري أصدروا قانون الميز العنصري الذي يجعل من ارض فلسطين كيانا خالصا لليهود…نحن من نجهل ذلك، الشعوب هي من تجهل ذلك أما الحكام فهم يلتزمون بتعليمات أسيادهم في الغرب ويدفعون مقابل ذلك للأسف…هذا القانون إما ان يكون فاصلا لإعادة الحركة للجسم العربي او نقطة النهاية لإخراجهم من التاريخ..

  21. لكي تفهم بعض الاطراف الخارجية المغرضة بانه ليس هناك شيئ اسمه انقسام حسب اسطوانة الاعداء فالشعب الفلسطيني متوحد على ثوابته في غزة و الضفة بكل قوة ويجب عدم استعمال هذا المصطلح اما القلة من الافراد الشواذ من المسؤولين فلا قيمة لتوجهاتهم في سحب سلاح المقاومة وتنسيقهم الامني مع العدو الاسرائيلي وهذا من عاشر المستحيلات بالنسبة للشعب الفلسطيني الحازم غي الداخل و الخارج . مفهوم . ثانيا على الدولة الفلسطينية اقرار قانون الدولة القومية الفلسطينية فورا ردا على تفاهات العدو .

  22. حسبنا الله ونعم الوكيل على حكام العرب الخونة
    أين أمة المليار والنصف مسلم الى متى هذا الذل ؟!
    والله لو غاب حكام العرب اسبوع عن السلطة لَصَلّينا في اليوم الثامن بالمسجد الأقصى
    رَبنا إطمس على أموالهم وأشدد على قلوبهم
    حتى يَروا العذاب الأليم

  23. هناك جانب جدير بالانتباه في هذه المسألة، فحتى لو لم يؤد هذا القانون من الناحية الواقعية الى النتائج الثلاث التي اشرتم اليها في الافتتاحية، واستمر الكيان في ممارسته الشورية المزعومة التي يتباهى بها في المنطقة. فأساس المشكلة يبقى في حقيقة الاحتلال. هذا عدو محتل لارض غيره، أخرجهم من ديارهم واموالهم بغير حق، فلو اعلن الكيان اسلامه لن يغير من هذه الحقيقة شيئا. من حيث وجوب رد المظالم و استعادة الحقوق، ثم لكل حادث حديث بخصوص اسلامهم وما ينشأ لهم من حقوق وواجبات بموجبه.
    لا فرق عندنا بين يهودية محتل او صليبيته ( الاوروبيون المتطرفون احتلوا فلسطين مائة عام، وقد قاوم اهل الحق المحتل الانجليزي كذلك، فلا فرق بين محتل ومحتل).
    اذن الموضوع يؤخذ على اساس عدم شرعية مؤسساته وليس ما يصدر عنها من قوانين، وعدم شرعية وجود كيانه وليس طبيعته من ناحية قومية او دينية. ولا تستطيع ان تطلب من وحش ان لا يكون عنيفا. ولا من شوك ان لا يكون مؤذيا. ولا من محتل بالقوة ان يكون منصفا.
    الاسلام استطاع ان يضم اليه مئات ملايين الناس ويبسط سلطانه على بلادهم دون ان يعتدي على ارضهم او حقوقهم او اموالهم. والبلاد الاسلامية تعلن ان دين الدولة الاسلام لشعب اصلي شرعي اعتنق السواد الاعظم منه الاسلام رغبة وطوعا. ولا نعيب على دول غربية ان هي اعلنت نصرانية الدولة طالما انهم سكانها الشرعيون والسواد الاعظم منهم نصرانيون.
    وشتان بين هذا وبين ان يزعم نتنياهو او غيره المقارنة بمثل هذا فيقول من حقنا ان نعلن يهودية كياننا كما للآخرين دولة اسلامية او دولة نصرانية.
    هذه ارادة الله وحكمه العادل فيهم بأن كتب عليهم الشتات وقطعهم في الارض أمما. ولن يلتفوا على هذا القضاء بالاحتلال والمزاعم التاريخية والدينية التي لا تسمن ولا تغني من جوع امام كل الحقائق. وعلى العقلاء منهم ان يعودوا لرشدهم ويباشروا في مفاوضات فورية حول انسحاب آمن من ارض فلسطين وتأمين عودتهم الى بلادهم التي جاؤوا منها مثل روسيا وبولندا وامريكا وافريقيا وغيرها. والا فلينتظروا وعد الله فيهم بطردهم واعادة الحق لاصحابه. ووعد الله تعالى لا يوافق الا حقاً.
    واحزروا ماذا : ( وإن عدتم عدنا).
    يعني خليكو حلوين وبلاش مشاكل واخرجوا من فلسطين خير لكم. وانسوا موضوعها الى الابد. والا فإننا والله نرى مصارع القوم، وسيهزمون ويولون الدبر. والساعة موعدهم والساعة ادهى وأمرّ. ايمانا منا ويقينا بوعد الله. لا يخلف الله وعده.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here