إستونيا: الصين وروسيا تمثلان تهديدا متزايدا لأمن دول بحر البلطيق

ريجا-(د ب أ) – ذكرت وكالة الاستخبارات الخارجية في إستونيا الأربعاء أنها تنظر للصين إلى جانب روسيا وبشكل متزايد على أنها تهديد محتمل لأمن دول بحر البلطيق، وجميعها أعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وجاء في التقرير السنوي الصادر عن الوكالة أن “السياسية الخارجية للصين أصبحت نشطة بشكل متزايد وقيادتها تتطلع إلى إقامة نظام عالمي يخدم مصالحها”.

وأضاف: “الاستخدام المحتمل للاستثمار الخارجي من جانب الصين لأغراض سياسية والتطور المحتمل للاعتماد التكنولوجي يشكلان تهديدات متزايدة لأمن إستونيا”.

وحسب التقرير، تظل التهديدات الخارجية الرئيسية على حالها.

وأضاف: “نواجه تهديدا بشكل خاص من جانب جارتنا روسيا، التي تعارض قيادتها بشكل قوي ونشط النظام العالمي الديمقراطي”.

وأوضح أن جميع التهديدات الأمنية تقريبا في منطقة البلطيق ارتكزت على الأنشطة الروسية ، مثل الوجود العسكري المتزايد على طول حدود إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وعمليات موسكو السرية ومناورات الحرب الباردة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here