إستقواء عشائري على وزير “بقعاوي”

8888.jpj

 

هجوم حاد وغير مبرر تعرض له وزير التخطيط الأردني الدكتور إبراهيم سيف على هامش زيارة لثمانية وزراء في الحكومة إلى مدينة معان جنوبي البلاد.

حسبما سرب أحد الوزراء لزاوية مختصر مفيد فإن  محاولات واضحة من بعض الأشخاص للإستقواء عشائريا على الوزير الأردني الشاب الذي يعتبر أحد أبناء مخيم البقعة للاجئين الفلسطيينين في العاصمة عمان.

إتجاه الحديث مع الوزير سيف  تطلب تدخلا مباشرا من وزيرين زميلين له  بينهما وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات.

سيف خبير إقتصادي بارز إنضم للحكومة في وقت متأخر قبل عدة أشهر.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. بعض الأشخاص أو المجموعات تفوح منهم رائحة العنصرية النتنة , ومن الطرفين.
    مسؤولية كل عاقل أردني وفلسطيني احتواء أية محاولة للعب بنار التمييز العرقي

  2. في تشكيل حكومة المرحوم زيد شاكر في تسعينات القرن الماضي رشح لوزارة العدل النائب المرحوم ابراهيم شحدة من سكان مخيم البقعة وعند ما علم بذلك عشائر بني حسن حضروا الى القصر واعترضوا على هذا الترشيح وعين بدلا منه عبدالكريم الدغمي

  3. لم يكن الاردن وشعبه الاوفياء الذين قدموا ولا زالوا يقدمون وسيبقون يقدمون الغالي والنفيس بهذه العقلية
    وان وجدت بعض الافكار الخاصة والتي تمثل فقط اصحابها ولا تمثل الشعب الاردني
    ارجوكم لا نريد سماع مثل هذه الاخبار المقززة المقرفة والف تحية لوزيرنا سيف وحتى انني والله اسمع اسمه اول مرة

  4. هؤلاء لا عشائر لهم

    عفوا ! هو كل واحد وراه خمسين ستين شخص بسمي حاله عشيرة و بصير يهت على الناس! عيب والله. و الله لا يعرفون ما هي العشائ و لا عاداتها و اهمها اكرام الضيوف. ياعيب و الله زمن عديمي الاصل و الاصول.

    سليمان ابو الهيجاء

  5. الحق على الوزير انو قبل هذا المنصب … البلد مش بلده و يجب على كل شخص من اصول فلسطينية ان لا يقبل بمنصب عالي بالدولة … الا في حالة وحدة … عندما تبدا الدولة باصلاح حقيقي على مستوى التوظيف في القطاع الحكومي و العسكري.

  6. هذا التقرير نموذج صارخ على الإفلاس السياسي والعهر الأخلاقي الذي يعاني منه هذا الموقع وأصحابه وممولوه.. اذهبوا إلى الجحيم

  7. الحقيقة ان الخبر عار عن الصحة ولا يوجد استهداف للوزير على اساس اقليمي والاقليمية ليس لها مكان الا في رأس عطوان “رئيس التحرير الذي فشل وأفشل القدس العربي بعد ان انقطع عنه مداد كابونات صدام حسين الذي لازال ينافح عنه الاخ عطوان سائق ضاغطة النفايات،،،

  8. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم و من هكذا خبر.

    اهل الجنوب لا يعرفون العنصرية (اردني – فلسطيني) التي تفوح من الخبر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here