إزفستيا: عمر ضد اللوبي اليهودي

“عمر ضد: هزة “لاسامية” في الحزب الديمقراطي”، عنوان مقال كيريل سينين، في “إزفستيا”، حول الضجة التي أثارتها عضوة الكونغرس المسلمة في تصريحاتها بخصوص اللوبي اليهودي.

وجاء في المقال: تورط الديمقراطيون في الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة في مشكلة مزعجة للغاية، فقد أدلت عضوة الكونغرس إلهان عمر بعدد من التصريحات التي اعتبرها العديد من أعضاء حزبها، ولا سيما المعارضين السياسيين، معادية للسامية، فيما هي تدحض ذلك، وتصر على ضرورة مكافحة “اللوبي اليهودي”.

أدت تصريحات إلهان إلى اعتماد مجلس النواب قرارين – في مارس وفبراير- يؤكدان على أن المشرعين يدينون أي مظاهر لمعاداة السامية، وكراهية الإسلام، والعنصرية، وغير ذلك من أشكال التعصب. لم تشر أي من الوثائق إلى اسم إلهان عمر، ولكن العلاقة بين الوثيقتين وتصريحاتها التي اعتبرت معادية للسامية واضحة للعيان.

إلا أن صدى تصريحات عمر لا يمكن أن يقتصر على المناقشات في مجلس النواب. فـ”التعليقات الاستفزازية” من جانبها، وفقا لوكالة أسوشيتد برس، “أدخلت الديمقراطيين في جدل غير سار حول سياسات إسرائيل”،. فقد وجد قادة الحزب أنفسهم في مأزق، حيث “تنازعتهم الحاجة إلى عقلنة (إلهان) عمر والرغبة في حماية واحدة من أول النساء المسلمات المنتخبات للكونغرس″، وفق تعبير الوكالة. وفي الوقت نفسه- تابعت أسوشيتد برس- فـ”ثمة انطباع بأن الانقسام يحدث ليس فقط لأسباب أيديولوجية، إنما لاختلاف الأجيال، فالديمقراطيون المنتخبون حديثا أقل احتراما لخط الحزب”.

قد يكون أحد العوامل المهمة في قصة عمر هو النضال داخل الحزب من أجل الحق في الترشح للانتخابات الرئاسية للعام 2020. والحقيقة هي أن أحدا، من بين عشرات الديمقراطيين الذين أعلنوا أو أشاروا علانية إلى رغبتهم في النضال من أجل ترشيحهم في الانتخابات الرئاسية، لم يدعم عمر سوى عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت، بيرني ساندرز. فكما جاء في صحيفة The Hill، حث ساندرز، اليهودي المعتقد، على ضرورة تبني سياسة متوازنة في الشرق الأوسط تسمح للفلسطينيين والإسرائيليين بالوصول إلى سلام طويل الأمد”.

في الوقت نفسه، انتقد هذا السياسي البالغ من العمر 77 عاماً محاولة “تشويه عمر” في مجلس النواب، وحث أيضاً على عدم الخلط بين معاداة السامية و”الانتقاد الشرعي لحكومة نتنياهو اليمينية في إسرائيل”. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. سيفرح منتخبو عمر بجرأتها. لقد صرخت بصوت عال ان الامبراطور عارٍ.

  2. الهان عمر سوف تتعرض لتهمة كبيرة تخرجها من النظال ضد اللوبي الصهيوني، فهي تجاوزت الخط الأحمر وتسببت في انشقاقات داخل الديموقراطيين الدين كانت سياستهم في الماضي القريب لا تختلف عن منافسهم الجمهوريين تجاه الكيان الصهيوني، اما بعد تصريحات الهان عمر استيقض الكثير من الأمريكيين وفتحوا اعينهم للميول الا محدود للنظام تجاه الكيان الصهيوني. هدا الميول لم يقتصر على السياسة الخارجية بل خلق نوع من العنصرية في المجتمع الأمريكي حيث اصبح المواطن الأمريكي اليهودي اكثر قيمة واهمية من باقي المواطنين الغير اليهوديين. تحياتي للأخت الهان عمر مع الكثير من الحضر تجاه المافيا الصهيونية .

  3. الغريب في الحمله التي تقودها fox news على الهان عمر كونها مسلمه اولا وترتدي الحجاب ثانيا وتدعم الفلسطينيين ثالثا انها اي المحطه يقودها الصهاينه مع العلم ان الوليد بن طلال يشارك روبرت مردوخ في ملكيه هذه المحطه الصهيونيه التي تعادي كل ما هو عربي او مسلم. وعدد من موظفيها انتقلوا وعملوا في الابيض مع ترامب.

  4. If Arabs and Moslems have a tiny shred of shame and honor they will announce very loudly that they support Elhan Omar for her being against the jewish lobby. Being against the jewish lobby in USA and the world does not mean against jews or Judaism. Its against the filthy jewsih lobby and zionist lobby. But unfortunately , shame has disappeared from the dictionary and blood of Arabs and Moslem and yes, the whole world

  5. .
    — برني ساندرز سياسي شعبي و قائد امريكي وطني يمثل القيم التي تتحدث عنها امريكا ولا يتبناها السياسيون الا للمزاوده .
    .
    — ان فاز ساندرز بالرئاسة وهذا صعب لوقوف جميع القوى المهيمنه ضده فانه سينقل امريكا والعالم الى مرحله تشبه فتره حكم الرئيس الفرنسي شارل ديغول حيث كانت القيم هي ما يحكم السياسه الفرنسيه وما احوج العالم اليوم لهذا .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here