إزفستيا: أردوغان وبوتين ينويان ضبط الساعة على سوريا

تحت العنوان أعلاه، كتب تيمور أخميتوف، في “إزفستيا”، حول الأسباب التي تجعل أنقرة بحاجة ملحة إلى الحوار مع موسكو بخصوص سوريا.

وجاء في المقال: السلطات التركية على وشك البدء في عملية حدودية أخرى في سوريا. تقوم قيادة البلاد بتنفيذ خطط إنشاء منطقة عازلة على طول الجزء الشرقي من الحدود التركية السورية على أمل تعميق التعاون مع الولايات المتحدة. الحساب بسيط: من خلال الحوار مع الولايات المتحدة، تبحث تركيا عن توازن في سياستها السورية، التي بدأت تجنح باتجاه روسيا. جدول أعمال زيارة أردوغان إلى موسكو يتمحور حول قدرة روسيا على إبقاء تعاونها معها في التسوية السورية في إطار التعاون الجماعي.

خلال الشهر الماضي، أظهرت روسيا عزمها على الالتزام بنقل جميع الأراضي المحررة إلى سلطة الحكومة السورية، وحل المشاكل الأمنية من خلال الحوار بين دمشق وأنقرة. ومن شأن الأخبار عن تسيير الشرطة العسكرية الروسية دوريات في منبج وزيارة الأكراد السوريين إلى موسكو أن ترسل إشارة قوية إلى الجانب التركي: لا تزال ثقة روسيا في تركيا قائمة، ولكن من الآن فصاعداً يجب تنفيذ جميع إجراءات الدول الضامنة التي تم الاتفاق عليها مع اهتمام خاص باحترام سيادة سوريا وأولويات مصالح الحكومة المركزية.

حقيقة أن القيادة التركية تنشط في تنسيق المواقف مع الجانب الروسي، حتى بشأن وضع أراضي شمال سوريا، التي ظلت حتى وقت قريب موضوعا للحوار بين أنقرة وواشنطن، تتحدث عن تطور آلية أستانا لحل الصراع السوري.

فيما لو تمكن الجانب التركي من تقديم ضمانات ملموسة بأن لا تتحول المنطقة العازلة المقترحة إلى محمية أمريكية تركية مع مرور الوقت، يمكن لموسكو، من خلال التزامها بروح التعاون، أن توافق على العملية الضرورية لمصالح تركيا. في الوقت نفسه، يجب على الطرفين أن يحددا بوضوح المعايير المادية للعملية التركية وآفاق المستقبل السياسي للأراضي في إطار الحوار السياسي بين المعارضة السورية والحكومة. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here