إردوغان يبلغ بوتين بان العملية التركية في سوريا “ستسهل الوصول إلى حل سياسي” والاخير يدعوه إلى “التفكير مليا” قبل الهجوم والأكراد يدعون روسيا للقيام بدور “الضامن” في “الحوار” مع دمشق

 

اسطنبول- روسيا – بيروت – (أ ف ب) – أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية أن العملية التركية ضد القوات الكردية في سوريا، التي يبدو أنها باتت وشيكة، ستساهم في جلب “السلام والاستقرار” إلى سوريا.

وقال مصدر في الرئاسة التركية “خلال هذه المكالمة، أعلن الرئيس أن العملية العسكرية المقررة في شرق الفرات ستساهم في جلب السلام والاستقرار إلى سوريا وستسهل الوصول إلى حل سياسي”.

 من جانبه دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب اردوغان الأربعاء إلى “التفكير مليا” قبل شن هجوم في سوريا، بحسب ما جاء في بيان للكرملين.

وقال البيان عقب مكالمة بين الزعيمين وقبل إعلان انقرة عن بدء الهجوم “بوتين دعا الشركاء الأتراك للتفكير مليا في الوضع حتى لا تتضرر الجهود لحل الأزمة السورية”.

من جهتها دعت الإدارة الذاتية الكردية الأربعاء روسيا للقيام بدور “الضامن” في “الحوار” مع دمشق في وقت تتحضر تركيا لشن عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا.

وأوردت في بيان “الحل الأمثل من أجل نهاية الصراع والأزمة في سوريا يكمن في الحوار وحل الأمور ضمن الإطار السوري- السوري”، مضيفة “نتطلع إلى أن يكون لروسيا دور في هذا الجانب داعم وضامن وأن تكون هناك نتائج عملية حقيقية”، وذلك بعد وقت قصير من اعلان دمشق استعدادها “لاحتضان أبنائها الضالين” في إشارة إلى المقاتلين الأكراد الذين تدعمهم واشنطن.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يا سيد أبو مردان الدافي، هل تقصد الخازوق التركي الشهير الذي لا بتنازل حكام تركيا عن السلطة الا عليه؟

  2. لماذا لايقوم الاكراد بتسليم عناصر داعش والقاعدة والنصرة وغيرها من العناصر
    الارهابية الى الجيش السوري؟

  3. العصا تعلم الدب الرقص.
    وخاصه العصا التركيه الغليظه وسرعان ما تتحول إلى الخازوق التركي الشهير.
    ما على الأكرد إلا إنهاء العصيان على الدوله السوريه والنوم تحت جناح الوطن بسلام لأن الشتاء على الأبواب والنوم في المخيمات ليس باﻷمر السهل .
    والأخذ بنصيحة حسني مبارك الشهيره .
    المتغطي باﻷمريكي عريان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here