إدانة حارس سابق في “بلاك ووتر” بتهمة قتل مدنيين في العراق عام2007

واشنطن- (أ ف ب): أدين حارس أمن سابق في شركة بلاك ووتر بالقتل الأربعاء في إعادة محاكمته بسبب دوره في مجزرة قتل عدد من المدنيين في بغداد في العام 2007.

وقررت هيئة محلفين فدرالية في واشنطن إدانة نيكولاس سلاتن البالغ 35 عاما بتهمة القتل من الدرجة الأولى، بعد خمسة أيام من المداولات. لكن المحكمة لم تعلن الحكم بعد.

وأدين سلاتن بقتل الشاب أحمد هيثم أحمد البالغ 19 عاما ضمن 14 آخرين في إطلاق نار في ساحة النسور في 16 أيلول/ سبتمبر 2007.

وأثناء مرافقتهم لموكب دبلوماسي أميركي، اطلق عناصر بلاك ووتر النار من أسلحتهم الرشاشة وبنادق القنص على الساحة المزدحمة بالمارة دون أي استفزاز مسبّق، ما أسفر عن مقتل 14 مدنيا على الأقل وإصابة 18 آخرين. لكن الحكومة العراقية تقول إنّ حصيلة القتلى أكبر من ذلك.

وجمع الادعاء العام شهادات من 34 شخصا اثناء المحاكمة، بينهم 4 اشخاص آتوا من العراق إلى الولايات المتحدة لتقديم شهادتهم.

ووفقا للأدلة التي جمعتها الحكومة الأميركية، كان سلاتن أول ما بادر بإطلاق النار. وذكر مكتب الادعاء إن إدانته بالقتل تستلزم صدور حكم السجن المؤبد.

وهذه ثالث محاكمة لسلاتن، بعد أن الغت محكمة استئناف فدرالية أميركية إدانته بالسجن مدى الحياة الصادر في العام 2014. فيما لم تتوصل هيئة المحلفين لإجماع في محاكمته الثانية.

وأمرت محكمة الاستئناف الفدرالية أيضا بإعادة النظر في الاحكام الصادرة على الثلاثة الآخرين في بلاك ووتر. وهم محتجزون الآن بانتظار صدور الأحكام الجديدة بحقهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here