“إخوان الأردن” ترفض زيارة متوقّعة لـ”كوشنر”

 

عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول – أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، رفضها لزيارة قالت إنه من المتوقّع أن يجريها، الأربعاء، مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، إلى المملكة.
جاء ذلك في بيان أصدرته الجماعة، الثلاثاء، تلقت الأناضول نسخة منه، فيما لم يعلن بعد، بشكل رسمي، عن زيارة كوشنر للمملكة.
وقال البيان  في ظل تسارع وتيرة الخطوات الصهيوأمريكية لفرض ما يسمى بصفقة القرن المشبوهة، طالعتنا وسائل الإعلام بخبر مفاده نية كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي الأرعن دونالد ترامب، زيارة الأردن يوم غد الأربعاء .
وتعتزم واشنطن، بعد شهر رمضان الجاري، إطلاق خطة للسلام (صفقة القرن)، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.
واعتبرت الجماعة أن هذه الزيارة ليست معزولة عن السعي الأمريكي لفرض مؤامرة القرن على المنطقة، والتي أعلن الشعب الأردني رفضها ورفض كل مقدماتها وخطواتها، وفي مقدمتها الورشة التطبيعية في البحرين .
وتابع البيان أن  الجماعة تعلن، وبوضوح، رفضها لزيارة كوشنر إلى الأردن، فلا أهلاً ولا سهلاً بمن يسعى لتصفية القضية الفلسطينية بمقاس صهيوني يميني متطرف، وإلغاء حقوق الشعب الفلسطيني الراسخة .
كما أكدت الجماعة رفضها لورشة البحرين  التطبيعية ، داعيةً الحكومة الأردنية لإعلان موقف واضح بـ رفض المشاركة في خطوة رئيسية من خطوات تطبيق صفقة القرن.
وفي 19 مايو/ أيار الجاري، أعلن بيان بحريني أمريكي مشترك، أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان السلام من أجل الازدهار يومي 25 و26 من الشهر المقبل، في مؤتمر يستهدف تسويق صفقة القرن.
وفي ختام البيان، دعت الجماعة الشعب الأردني بكل مكوناته إلى المشاركة اليوم في الإعتصام الشعبي أمام السفارة الأمريكية؛ رفضاً لزيارة كوشنر ولمسار صفقة القرن وورشة البحرين التطبيعية، حيث ستقام صلاة العشاء والتراويح في الساحة المقابلة للسفارة الأمريكية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here