إحراق كنيسة للشرطة التشيلية في سانتياغو

سانتياغو- (أ ف ب) – أحرقت كنيسة مخصصة للشرطة التشيلية في العاصمة سانتياغو الجمعة على هامش أول تظاهرة للمطالبة بإصلاحات اجتماعية في البلاد.

وقال شهود عيان إن مسلحين ملثمين قاموا بإحراق الكنيسة الواقعة بالقرب من ساحة إيطاليا في سانتياغو مركز معظم التظاهرات التي بدأت في 18 تشرين الأول/أكتوبر.

وتشاهد أعمدة كبيرة من الدخان من وسط المدينة. ودانت قوات الشرطة هذا الهجوم وكذلك الحرائق التي استهدفت عددا من المباني الفخمة في الساحة نفسها منذ بداية التظاهرات. وكانت دار السينما “ارتي ألاميدا” أحرقت الأسبوع الماضي، وقبلها مقر جامعة.

والكنيسة التي شيدت في 1876 مخصصة لقوات الشرطة منذ أكثر من أربعين عاما.

ونقل المتظاهرون قطع اثاث إلى داخل الكنيسة واضرموا النار في عدد من الحواجز في الخارج.

وتواجه هؤلاء الملثمون مع الشرطة في محيط الكنيسة بينما تظاهر التشيليون بشكل سلمي في مناطق أخرى من المدينة للمطالبة بإصلاحات اجتماعية وضد حكومة الرئيس اليميني سيباستيان بينييرا.

واسفرت التظاهرات منذ تشرين الأول/أكتوبر عن سقوط 29 قتيلا.

وسينظم في 26 نيسان/ابريل استفتاء حول تعديل الدستور الموروث عن ديكتاتورية أوغستو بينوشيه (1973-1990).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here