إحتقان أمني شديد شمال الأردن بعد إعلان وفاة برلماني وشقيقه بمشاجرة عائلية

23456.jpj

رأي اليوم- خاص جهاد حسني – توفي ظهر الإثنين في العاصمة الأردنية عمان شقيق أحد  البرلمانيين بعد ساعات فقط من مقتل  البرلماني نفسه  في جريمة عائلية   نتج عنها إحتقان أمني شديد في مدينة إربد شمالي الأردن.

وكان عضو البرلمان الأسبق والقيادي في قبيلة بني هاني التي تعتبر من القبائل الرئيسية في شمال المملكة عبد الناصر بني هاني قد قتل إثر خلافات مع قريب له من نفس العائلة هو العضو الحالي للبرلمان قاسم بني هاني .

ظروف الحادث ما زالت غير مكشوفة  لكن شقيق بني هاني الذي رافقه في رحلة الموت توفي متأثرا بجراح بالغة أصيب بها  صباح الإثنين .

 وكان أقرباء للشقيقين بني هاني قد اطلقوا الرصاص علي سيارتهما خلال مشاجرة ذات طابع عائلي .

ويبدو ان وفاة الشقيق الثاني  الإثنين سيزيد الأمور تعقيدا في مدينة إربد وداخل الإطار العشائري لقبيلة بني هاني .

وبدأت الخلافات بين الطرفين أصلا عندما إتهم إنصار النائب الحالي قاسم بني هاني مقربين من الشقيقين القتيلين بحرق سيارة الاول في وقت سابق الأسبوع الماضي .

 وسبب الخلاف له علاقة بعائلة ثالثة في مدينة إربد هي {دلقموني} .

وتوجهت بمجرد إعلان مقتل الشقيق الثاني قوات أمنية ودركية  لحماية المصالح التجارية والمنازل داخل المناطق التي تتواجد فيها عائلة بني هاني .

وحسب مصادر أمنية يسود إحتقان شديد المدينة وسط إجتماعات في اوساط عائلة القتيلين تنادي بالثأر وتطالب برأس النائب الحالي قاسم بني هاني واحد كبار  أقاربه

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here