إحالة قيادات أمنية بينها نجل شقيق صالح للتحقيق أمام القضاء العسكري في اليمن

 yemen

صنعاء ـ محمد السامعي:

 قضت محكمة يمنية اليوم الأربعاء، بإحالة قيادات أمنية رفيعة أحدهم من عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، للتحقيق أمام القضاء العسكري، لـ”مساهمتهم في تنفيذ” جريمة تفجير “ميدان السبعين” العام الماضي.

وكان انتحاري، يدعى هيثم حميد مفرح، ينتمي إلى تنظيم القاعدة، فجر نفسه وسط كتيبة من جنود الأمن المركزي (تابع لوزارة الداخلية) بميدان السبعين، القريب من دار الرئاسة بالعاصمة اليمنية صنعاء، يوم 21 مايو/أيار من العام الماضي، ما أدى إلى مقتل 86 جندياً وإصابة 171 آخرين.

وقال عبد الرحمان برمان الناشط الحقوقي والمحامي الذي حضر الجلسة، في تصريحات لمراسل الأناضول، إن “المحكمة الجزائية الابتدائية بصنعاء (حكمها قابل للطعن عليه) قضت اليوم في جلسة النطق بالحكم في قضية المتهمين في حادثة تفجير ميدان السبعين بإحالة كل من العميد الركن يحي محمد عبدالله صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، والذي كان يعمل رئيسا سابقا لأركان قوات الأمن المركزي، واللواء عبد الملك الطيب، قائد القوات الخاصة الحالية (تابعة للداخلية)، والعميد عبد ربه معياد، أحد القيادات العسكرية المقربة من الرئيس اليمني السابق، إلى التحقيق لاتهامهم بالمساهمة في تنفيذ تفجير ميدان السبعين”.

وبحسب برمان، قضت المحكمة أيضا “بسجن المتهمين المدنيين مياد الحمادي وماجد القلسي عشر سنوات، وهشام الفقيه سبع سنوات ،عبد الجليل المصري 3 سنوات، وبلال ردمان العبسي سنتان”، كما قضت على المتهمين عبد الرحمن الشرعبي وسمير الصباحي وجهاد السقال بالاكتفاء بالمدة التي قضوها في السجن منذ العام الماضي، بالإضافة إلى الحكم ببراءة عبد الإله العبسي.

يشار إلى أن القضاء المدني باليمن ليس من حقه إصدار أحكام بحق القياديات الأمنية سواء بالجيش أو الشرطة، ومن حقه فقط أن يحيلهم للتحقيق أمام القضاء العسكري.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here