إجماع بمناطق الـ48 ضدّ زيارة مُدّعي النبوءة الـ”مسيحيّ المُتصهين” للناصرة لنشاطه ضدّ الشعب العربيّ الفلسطينيّ لترحيله من بلاد الآباء والأجداد

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أصدرت اللجنة التنفيذيّة-المؤتمر الأرثوذكسيّ في الداخل الفلسطينيّ اليوم الثلاثاء بيانًا، تلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه، تُهيب فيه بالرئاسة الروحية والعلمانية لكل الطوائف بالوقوف ضدّ تدنيس وتسييس الأراضي المقدسة، و مقاطعة هذا المشعوذ والدجال المتصهين واجب وطني وديني من الدرجة الأولى، كما أكّد البيان.

وجاء في البيان: تشهد مدينة الناصرة في الأسابيع الأخيرة تحرّكات وجهوداً حثيثة لمنع إقامة المؤتمر المزمع عقده في 23 وـ23 من هذا الشهر، على يد مجموعة تدّعي عبثًا المسيحية والنبوءة، فوق تراب هذه المدينة المقدسة، مدينة البشارة الأولى بقدوم المسيحية وتعتبر ذات أهمية وقدسية قصوى مسيحيًا وعالميًا.

وشدّدّ البيان على أنّ غالبية وسائل الإعلام تناقلت أخبار هذه المجموعة التي تدّعي المسيحية وتعمل على تفريغ البلاد من المسيحية القويمة، والتي لها ارتباطاتها المالية والسياسية المشبوهة بجهات “صهيونية يهودية ومسيحية” معروفة، ولها نواياها الخاصة تجّاه الإيمان المسيحيّ القويم في بلادنا وبالذات ضدّ أبناء شعبنا العربيّ الفلسطينيّ من أجل ترحيله من بلاد الآباء والأجداد، على حدّ قول البيان.

ولفت البيان إلى أنّ مدينة البشارة، مثلها كباقي المدن المقدّسة، التي عرفت على مرّ التاريخ الكثير مثل هؤلاء الدجالين والمشعوذين مدّعي القدرة على طرد الشياطين، عرفت دائمًا كيف تتعامل مع الأمر وكانت تقف لهم بالمرصاد وفي وجه مآربهم الشرّيرة. كما أورد في الكتاب المقدس، إنجيل متى ٢٤/١١ “ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويُضِلّون كثيرين” وبنفس الإنجيل والإصحاح، في الآية ٢٤ جاء “لأنّه سيقوم مُسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آياتٍ عظيمة وعجائبَ، حتى يُضِلّوا لو أمكن المختارين أيضًا”.

وساق البيان قائلاً: أهلنا الكرام، لسنا بحاجة إلى طارد شياطين ومشعوذ يدوس بممارساته البهلوانيّة على كلّ حيّز بقي نيّرًا بهذا البلد الغالي على قلوب أبناء كلّ طوائفه المسلمة والمسيحية، بل نحن بحاجةٍ إلى دحر وطرد “شيطان” النميمة والعنف والقتل والجريمة، وفقًا للبيان.

وتابع البيان: إنّنا في اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكس الممثل المنتخب لكلّ الطائفة العربية الأرثوذكسية بالبلاد نُهيب بكلّ الرئاسات الروحيّة والعلمانيّة لدى جميع طوائف هذه المدينة المقدّسة والغالية، كما نطالب الفعاليات والأحزاب والهيئات الدينية والرسمية والشعبية ومن كل أطياف مدينة البشارة، الوقوف وقفة واحدة متراصّة الصفوف ضد زيارة المدعو تي بي شوجوا ومقاطعة مهرجانه البهلواني المنافي للإيمان القويم وللأخلاق ولاحترام الإنسان ولنرفع صوتنا عاليًا: لا لهذا الدجال والمشعوذ المتصهين ولا للمشاركة في مهرجانه البهلوانيّ، ولا لتدنيس وتسييس الأراضي المقدسة بالناصرة وغيرها، وفقًا لما جاء في البيان.

وخلُص البيان إلى القول: نُطالِب بلدية الناصرة ممثلة برئيسها السيّد علي سلّام باحترام مشاعر أبناءها، وألّا تغلق آذانها وأعينها عن مطلب أهل الناصرة جميعًا، وذلك للمصالح الشخصية والضيقة، مُشدّدًا على أنّ بلدية الناصرة مُطالبةٌ بإلغاء الصفقة مع المهرطق جوشوا وبأنْ تطرد “طارد الشياطين”، من دون رجعة، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. للاسف هناك البعض من الافراد من البشره السوداء او المهاجرين من اصول اسيويه وافريقيه في امريكا واوروبا الغربيه ممن يحملون افكارا معاديه لاصولهم تفوق عنصرية وتطرف البيض امثال نيكي هايلي مندوبة امريكا السابقه في المنظمه الدوليه وقبلها كونداليزا رايس وجافيد سجاد وزير الداخليه البريطاني الحالي من اصول باكستانيه ومعروف عنه تشدده الغير طبيعي ضد اللاجئين في بريطانيا. مثل هولاء الخونه لاصولهم موجودين في كل مكان وزمان والا كيف نفسر استماتة بعض العرب في الدفاع عن الكيان الصهيوني وعملهم كمخبرين وجواسيس لاسرائيل. هولاء يدفعهم الشعور بالنقص لاصولهم التي يعتبرونها دنيئه مقارنة بالرجل الاوروبي الابيض او من اجل المال ومن الناحيه الطبيه هذه الحاله تعرف بحالة اعجاب الضحيه بالجلاد ولكن الاوروبيين يطلقون على هذا النوع من البشر وصف شائع وهو white man’s nigger .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here