مقتل 20 عنصراً من الجيش السوري في هجمات جهادية في حلب خلال ثلاثة أيام.. واجلاء مئات الأشخاص من آخر جيب لـ”الدولة الإسلامية” في شرق البلاد

بيروت- الباغوز (سوريا) – (أ ف ب) – قتل عشرين عنصراً من قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها خلال ثلاثة أيام في هجمات نفذتها هيئة تحرير الشام ومجموعة حراس الدين المتحالفة معها بالقرب من المنطقة العازلة في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

ويُعدّ هذا الهجوم الذي ترافق مع قصف كثيف للجيش وأسفر عن مقتل عدد من الجهاديين ونزوح المئات من السكان في محافظة غدلب والمناطق المحاذية، بين أسوأ تصعيد في المنطقة منذ توقيع روسيا وتركيا في أيلول/سبتمبر اتّفاقاً ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح على أطراف إدلب.

من جهة أخرى، خرج مئات الأشخاص بينهم نساء وأطفال ورجال يُشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية من آخر جيب يخضع لسيطرة الجهاديين في شرق سوريا في 11 شاحنة الثلاثاء، حسب ما أفادت صحافية في وكالة فرانس برس.

وعبرت الشاحنات الضخمة الصحراء قادمة من الباغوز وتوجّهت إلى نقطة الفرز التابعة لقوات سوريا الديموقراطية.

وشاهد فريق فرانس برس نساء ممسكات بالجانب الحديدي للشاحنات، في حين كان مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية يستعدّون للقيام بعمليات التدقيق في الهويات والتفتيش لفرز الواصلين بين مدنيين ومشتبه بانتمائهم الى التنظيم المتطرف الذي لا يزال يتحصن في جيب لا تتجاوز مساحته النصف كيلومتر مربع.

وخرجت الاثنين 46 شاحنة على الأقل من جيب الجهاديين، وكانت ثالث دفعة من نوعها في غضون أسبوع.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، خرج نحو خمسين ألف شخص من الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم، غالبيتهم نساء وأطفال من عائلات الجهاديين، بينهم أكثر من خمسة آلاف يُشتبه بانتمائهم إلى التنظيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتقدّر قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل عربية وكردية أنّ بضعة آلاف من المدنيين هم بشكل أساسي أفراد عائلات مقاتلي التنظيم، لا يزالون داخل الجيب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here