إجلاء عشرات الالاف سكان جنوب شرق استراليا بسبب الحرائق

سيدني- (أ ف ب) – أخلى عشرات الالاف من السكان بيوتهم السبت في جنوب شرق استراليا بسبب الحرائق الكارثية التي يتوقع أن تؤدي الأحوال الجوية إلى تفاقمها بعدما حولت منتجعات سياحية مكتظة في هذه الفترة من العام، إلى مناطق مقفرة.

وأعلنت حالة الطوارىء في جنوب شرق الجزيرة القارة، المنطقة التي تضم أكبر عدد من السكان. واصدرت السلطات أمرا الجمعة لحوالى مئة ألف شخص بإخلاء ثلاث ولايات.

وقالت رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز غلاديس بيريجيكليان محذرة “اليوم يتعلق الأمر بإنقاذ أرواح”.

وأكد قائد فرق الإطفاء في الولاية نفسها شين فيتسيمونز “شهدنا رحيل عشرات الالاف من الأشخاص”. واضاف “رسالتنا هي أن نتأكد من إجلائكم أمس (الجمعة). الانتظار حتى اليوم يعني المجازفة، الانتظار لنصف ساعة أخرى يعني مجازفة أكبر”.

وأخلى السياح وسكان جنوب شرق البلاد مواقع الاصطياف أو منازلهم. وشهدت الطرق السريعة التي تربط بين المدن الساحلية صفوفا طويلة من السيارات، في سيدني ومدن أخرى.

وقال فيتسيمونز إن السبت سيكون يوما “طويلا” وصعبا.

ويتوقع أن ترافق درجات الحرارة المرتفعة التي بلغت 40 درجة مئوية، رياح عاتية يمكن أن تؤجج مئات من حرائق الغابات التي تشهدها البلاد منذ أربعة أشهر، وتعذرت السيطرة على معظمها حتى الآن.

– ثلاثة آلاف جندي من الاحتياط –

قال جوناثان هاو من مركز الأرصاد الجوية إن الأحوال الجوية ستكون السبت “مماثلة” لما كانت عليه الجمعة “إن لم تكن أسوأ مما شهدناه في ليلة رأس السنة”. وأضاف أن “رياحا غربية شديدة وجافة ستؤجج الحرائق المستعرة أصلا (…) وتهدد السكان الذين واجهوا دمارا واسعا”.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون السبت أن حكومته استدعت ثلاثة آلاف جندي في الاحتياط للمساعدة في مكافحة حرائق الغابات التي تلتهم أنحاء واسعة من القارة، في تعبئة غير مسبوقة في تاريخ البلاد.

وقال موريسون الذي يواجه انتقادات شديدة بسبب طريقة إدارته لهذه الحرائق الكارثية المميتة المتواصلة منذ أيلول/سبتمبر إنّ “هذا القرار يسمح بوجود مزيد من الرجال على الأرض ومزيد من الطائرات في السماء ومزيد من السفن في البحر”.

وأضاف أنّ الحكومة كلّفت جنرالاً مهمة الإشراف على التدخّل العسكري في جهود مكافحة الحرائق التي ستساهم فيها أيضاً حاملة مروحيات.

ومنذ أشهر يساهم الجيش الأسترالي في جهود مكافحة الحرائق من خلال قيامه بعمليات استطلاع جوي ورسم خرائط وبحث وإنقاذ ودعم لوجستي وجوي، وقد سبق له وأن نشر ألفي عسكري في إطار هذه الجهود.

وفي مدينة بيتمنز باي السياحة التي تضج بالحركة عادة ويلفها دخان الحرائق القريبة، أغلقت المحلات التجارية والحانات ويسود صمت غريب وقلق.

وبات المكان الوحيد الذي يدل على وجود حياة فيها مركز لاستقبال الأشخاص الذين يتم إجلاؤهم وصل ليه مئات السكان الذين اضطروا لمغادرة بيوتهم ليقيموا في خيام أو بيوت متنقلة. وقالت سيدة من هؤلاء وصلت مع زوجها مساء الجمعة إن المكان أشبه “بمخيم للاجئين”.

وقد فر ميك كامينز (57 عاما) وزوجته إلى هذا المكان عندما دمر الحريق قريتهم ليلة راس السنة. وقال لوكالة فرانس برس “قالوا لنا: اخرجوا. ذهبنا إلى الشاطىء ووصلت ألسنة اللهب إلى التلال”. واضاف “كنت هنا عندما حدثت حرائق 1994 وتصورت أنها الأقسى، لكنها كانت أشبه بحفل شواء” بالمقارنة مع ما يحدث ألآن.

– 23 قتيلا –

صدم حجم الحرائق البلاد والعالم.

ومنذ بداية موسم الحرائق في ايلول/سبتمبر، لقي 23 شخصا مصرعهم، حسب رئيس الوزراء الاسترالي.

وقد فقد عشرات آخرون ودمر أكثر من 1300 منزل. وأتت الحرائق على اراض تعادل مساحتها مساحة بلجيكا.

وذكرت السلطات السبت أن الحرائق دمرت أيضا الحياة البرية وكذكلك محمية فليندرز تشيز بالكامل تقريبا في جزيرة الكنغر التي تضم هذا الحيوان وحيوان الكوالا.

وفي منتجع مالاكوتا قامت البحرية الاسترالية بإجلاء ألف شخص من السكان والسياح طوقتهم الحرائق ولجأ بعضهم إلى الواجهة البحرية منذ ليلة رأس السنة لحماية أنفسهم.

ووصلت واحدة من سفينتين عسكريتين تم استئجارهما لعمليات الإنقاذ، إلى ملبورن السبت.

وتمكنت أيلويز غيفني (26 عاما) من الفرار بمواكبة الشرطة بعدما أمضت أربعة أيام بلا كهرباء أو هاتف أو انترنت.

وقالت لفرانس برس إن “السنة اللهب اقتربت إلى نقطة تبعد خمسين مترا عن بيتنا. اضطررنا للمرور عبرها بالسيارة لأن هذا كان الطريق الوحيد”. وأشارت إلى أن ألسنة اللهب بلغ ارتفاعها 15 مترا على جانبي الطريق.

وأضافت “علقنا بلا تيار كهربائي لأربعة أيام. لدينا خمسة أطفال ولم يعد لدينا مواد غذائية منذ يوم واحد”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here