إجلاء أكثر من 20 ألف شخص في روسيا بعد إنذارات كاذبة بوجود قنابل

 

موسكو – (أ ف ب) – تم إجلاء عشرين ألف شخص الثلاثاء من مبان حكومية ومراكز تجارية ومدارس في موسكو وجوارها بعد تلقي إنذارات كاذبة بوجود قنابل عبر البريد الإلكتروني مجهولة المصدر، حسب ما أفادت وكالات أنباء روسية.

ونقلت وكالة أنباء “تاس” الرسمية عن أجهزة الطوارئ أن الانذارات الكاذبة استهدفت أكثر من 90 مبنى في موسكو وأكثر من 40 في المنطقة المحيطة بالعاصمة.

وأُرسل عدد كبير من الانذارات عبر البريد الإلكتروني من الخارج خصوصا من أوكرانيا وكانت صياغتها متشابهة، وفق وسائل إعلام روسية.

وحصلت عمليات إجلاء أيضاً في سان بطرسبرغ، ثاني مدينة في البلاد، التي تلقت انذارات كاذبة بوجود قنابل مشابهة في الأيام السابقة.

ولم يعثر على أي جسم مشبوه نتيجة عمليات التفتيش التي تلت عمليات الإخلاء.

في أواخر عام 2017، هزّت روسيا موجة هائلة من الانذارات الكاذبة بوجود قنابل عبر الهاتف كانت أيضاً مجهولة المصدر، وأثارت الفوضى وتسببت بعمليات إجلاء أكثر من مليوني شخص في المجمل. ولم يتمّ العثور على أي قنبلة.

وقال مسؤولون في أجهزة أمنية إن الخسائر الاقتصادية تُقدر بمئات ملايين الروبل أي ملايين اليورو.

وبحسب أجهزة الأمن الروسية، معدّو هذه الانذارات هم مواطنون روس موجودون في الخارج ولديهم شركاء متواطئون معهم في روسيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here