اجتماع “ثلاثي” في بغداد لوزراء خارجية مصر والأردن والعراق: توفير “غطاء دبلوماسي” لاستراتيجيّة أمريكيّة تدعم “مُحاصرة” اللوبي الإيراني باتّفاقيات كبيرة في مجالات التجارة والنقل والنفط

لندن- عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

تبدأ اليوم في العاصمة العراقية بغداد اجتماعات تشاورية ثلاثية بين العراق ومصر والأردن ضمن سياقات التحضير لاتفاق تجاري استراتيجي كما علمت رأي اليوم وبدعم مباشر من الولايات المتحدة.

ويلتقي وزراء خارجية الدول الثلاثة في العاصمة العراقية ويبحثون ما سمي في  أخبار رسمية بتعزيز العلاقات العربية.

ويتناول الوزراء توفير غطاء دبلوماسي لسلسلة تعاون استثمارية وتشمل الطاقة والإسكان والزراعة والاستثمار والإعمار، وتطوير أطر الشراكة بين الدول الثلاثة، وكذلك تنويع الدوائر الاقتصادية التي تنعكس على شعوب الدول بمزيد من الاستقرار والتوازن.

كما سيتطرق اللقاء أيضا إلى مجمل التطورات الأخيرة في مجمل المنطقة بشكل عام والبيت العربي بشكل خاص لكن أوساط وزارية أردنية كشفت النقاب عن العمل بدعم مباشر من الولايات المتحدة ولجانها العاملة في العراق والأردن وسفاراتها باتّجاه مشاريع تعاون ثلاثية في مجال الإعمار والنقل والنفط.

ويبدو أن الحديث في الجانب الفني عن بروتوكول متطور على مستوى الدول الثلاثة في هذا الاتجاه يدعمه قرار سياسي أمريكي يدفع لتنمية الروابط والاتفاقيات بين الدول الثلاثة في سياق “إعادة العراق” اقتصاديا إلى “المشرق العربي” والتعاون مع الجوار العربي إلى جانب عزل التأثير الإيراني.

ووصف مصدر مطلع هذه المقترحات بأنها محاولة نمت وراء الكواليس السياسية وتفاعل معها الأردن وتشارك بها مصر مع الحكومة العراقية وفي إطار الحد من نفوذ اللوبي الإيراني في المؤسسات العراقية على مجمل ملفات التعاون الاقتصادي بالمستوى الإقليمي.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني قد بحث الأمر مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسبق له أن أعلن بأن بلاده مهتمة بإقامة تعاون تجاري ثلاثي بين العراق ومصر ومع الأردن.

 وزار رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز القاهرة قبل ستّة أسابيع لهذا الغرض.

 وعُلم بأن المفاوضات قبل لقاء وزراء الخارجية الثلاثة  قطعت شوطًا كبيرًا على المستوى الوزارات الفنية خصوصا في مجال قطاع النقل بين البصرة والعقبة وقناة السويس أو في مجال اتفاقيات تجارة حرة ومعفية من الجمارك.

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. فی ایام الحصار الخانق اللی عملتهو امریکا علل العراق فی زمان الرییس الراحل صدام و کل دول العربیه من جمله الاردن و مصر العربیه کانت ایران من حدودها اللی اکتر من۱۰۰۰کیلومتر ترسل المواد و مایحتاجهو العراقین و تصدر نفت العراق تعطی وجوهه لل عراق و دول العربیه کلها کانت مع امریکا فی حصار العراق . شعب العراق ماینسا الماضی

  2. الی المعلقه “منی”
    هنالك عشرات من السیاسیین منذ زمن الملکیه الی الیوم حکموا العراق و کانوا من اصول ترکیه (غیر عربیه)! و لم یکونوا شیعه!! فکافکم تکرار هذه الاسطوانه

  3. قد يكون كلامك صحيح يا اخت منى لكن يقال ايضا بانه ايراني فارسي بعثي امريكي الهوى والله اعلم.

  4. هل فعلا سيتفق بعض العرب ولكن التاريخ يقول —ان العرب اتفقوا على ان لا يتفقوا —
    ستكون معجزة عندما يتفقوا ولو لايام.

  5. العراق وايران تاريخ وحضارة مشتركة من قبل ابراهيم ابو الانبيا وقبل ان يبعث الله
    موسى . والعراق اليوم اقدر على فهم مصالحه وهي بالتاكيد ليست مع الولايات المتحدة التي قتلت ملايين العراقيين جوعا
    والتي ادخلته في حرب ضروس مع شقيقتها
    ايران .والعراق اليوم سوف تتعاون مع اي دوله شقيقة اوصديقة لاعادة بنا العراق الذي دمرته امريكا واسرائيل والتي قصفت مفاعلها النووي .العراق لن تكون اداة لابيد امريكا ولابيد احد. بالنسبة للاردن ومصر الدور التخريبي الامريكي والاسرائيلي لن يستثنيها وستنطبق عليهما مقولة اكلت يوم اكل الثور الابيض.

  6. كما أن التقارب السعودي من العراق لم يؤت ثماره لكونه بأوامر أمريكية .
    فهذا المؤتمر الثلاثي أيضا ستكون مقرراته حبرا على ورق . لا غير .
    والأيام بيننا .

  7. Only a moron can consider and believe that , america has been destroying country after country and supporting any despots who keep his people ignorant and keeping them looking for food and drink while keeping control on gas and oil resources what beside the Zionist entity well being all these countries for the American are no more than a servant

  8. الى الكوفي
    اخي العزيز الكوفي
    هذه التنسيق يذكرني في ايام صدام و الحذر يا عراق اليوم .

  9. العراق هو الخاسر الاول او ربما الوحيد من هكذا أتفاق حيث ان الفائده حتما ستذهب الى الاحزاب السياسيه الفاسده على حساب الشعب العراقي مع فائق حبي وتقديري لأشقائنا شعبي الاردن ومصر.

  10. لا أعتقد أن العراق ابي المقاوم سوف يشارك في أي مؤامرة اعرابية الأميركية جديدة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية بفضلها بفضل الجنيرال قاسم السليماني حافظ العراق على وحدته الترابية وتما إفشال المؤامرة الإسرائيلية الأميركية الخليجية الانفصال كردستان العراق والاستفتاء البارزاني استعادة كركوك العراقيين كلهم لن ينسوا هذا الأمر لذلك مطمئن أن العراق لن يشارك في أي المؤامرة ضد ايران

  11. هذا الحبف ان صح ما جاء به سيولد اداه لخدمة الغير واستراتيجيته وليس لخدمة شعوب المنطقه فالدول الثلاثه ينطبق عليها ( وقع العريان على المسلخ) ومن خطط لهذا الحلف لماذا لم يظم اليه دول الخليج لان دول الخليج بقره حلوب لهم ويمنع استخدام عاءدات النفط لتنية الدول الثلاثه ) للخروج من عنق الزجاجه اقتصاديا واجتماعيا
    هذا الحلف الجديد بمجلس التعاون العربي الذي لم يبصر

  12. غير الرغبة الامريكية لا اعرف سببا يدعو العراق للتعاون اقتصاديا مع حكومة السيسي في مصر او الحكومة الأردنية. انا لا أتكلم عن الشعوب العربية الشريفة في كلا البلدين. على العراق التوجه اكثر اتجاه جاره الشرقي ايران والشمالي تركيا اضافة الى ضرورة مساندة الحكومة السورية لحين خروجها من الأزمة . فهذه الدول يمكن الاعتماد عليها في الأزمات.

  13. طالما رأس الأفعة (الشيطان الأمريكي) خلف هذه الأجتماعات فيجب على الشعب الاردني و العراقي و المصري الخوف والحذر فإن الشيطان لا يجتهد إلا بالشر.
    نحن نرجوا و نتمنى ان تتوحد الصفوف العربية و الإسلامية و نكون يد واحدة وسد منيع امام الغطرسة الغربية.

  14. بعد ان اكتشفت امريكا ان التحالف الذي صنعته في الخليج ضد إيران ” طلع فاشوش ” ، ارادت ان تتحول الى نسخة اخرى قوامها مصر والاردن والعراق ، وهو اعادة استنساخ التجربة السابقة في اواخر الثمانينات ، والتي انتهت سريعا بعد غزو الكويت ، نبشر أمريكا ان هذه النسخة الجديدة وحتى قبل ان تبدأ مصيرها الفشل كاختها .

  15. ادارة ترامب تتخبط … هي تريد عزل ايران بأي وسيلة . بالنسبة للعراق هناك روابط لا تستطيع اي حكومة عراقية ان تحدها او تبترها هناك الملايين من مواطني البلدين يعبرون الحدود سنويا لزيارة المقامات الدينية والسياحة والتجارة . هناك المراجع الشيعية المتداخلة بين المدرستين قم والنجف . هناك العداء المشترك للامريكان عند شرائح واسعة في البلدين . وهناك عامل الوقت المتأخر كثيرا فايران مدت يدها للعراق من ايام صدام وحصار ال12 عاما الذي كان مفروضا من قبل الغرب وامريكا وهناك عامل اخر هو ما الذي تملكه الاردن ومصر لتقدمه للعراق ولا تملكه ايران؟ الكهرباء،؟ الذي تعاني من شحته مصر ام الغاز الذي يستورده الاردن ؟ لا فعلا ما الذي تملكه هذه الدول لتحتل مكان ايران به ؟؟؟
    شوفو اخواني لقد حاصر ترامب نفسه بمأزق ولا يدري كيف يخرج منه . هو يطرق كل الابواب واكيد له مستشارين يبذلون قصارى جهدهم ليخيطو الفتق الذي فتقه على نفسه ومسؤلي ادارته يلهثون شرقا وغربا شمالا وجنوبا كله لخاطر عيون ايران بلا جدوى . انا اعتقد هذا مكر الله فلن يفلح ابدا من يعادي هذه الجمهورية الاسلامية فبالدرجة الاولى هناك مكر الله وبالدرجة الثانية هناك الذكاء الايراني وصبرهم والعامل الثالث هناك غباء اعداء ايران وخياراتهم وقراراتهم التي دائما ما ترتد عليهم بنتائج عكسية

  16. عندما تجتمع اي دول عربية برعاية امؤيكية تكون هناك مؤامرة على شعوب هذه المنطفة. فأمؤيكا ومن يخضع لها أو يتعامل معها من الدول العربية لا يمكن أن تعمل لصالح الشعوب العربية.

  17. أجراسُ القُدسِ فاٌلتُقرَع
    * معادلة ٢ + ١ = ٣ 🚫
    ما لم يمكن تحقيقه حرباً
    يمكن الوصول إليه تكبيلاً
    #إحدى بدايات التطبيق
    العملي ” لصفعة القرن ”
    @الله يستر ما بعدها@

  18. ” اتسع الفتق على الراتق ”
    بعد أن شارك العرب بتدمير العراق واحتلالة يريدون الان إعادته للحضن العربي في هذة المحاولات اليائسة فهل سيقبل العراق بعودته لمن باعوه؟؟؟ سؤال مش بريء

  19. الحل الأمثل هو العودة لتفعيل نشاط مجلس التعاون العربي المجمد نشاطه بسبب الظروف التي مرت بها المنطقة ألعربيه في فتره سابقه

  20. محاولات اسرائيلية متكررة ومفبركة بطريقة جيدة ، كعادة الاعلام الصهويني في الكذب والتمويه ، بزيارة مسؤولين عراقيين الى كيانهم … قد يكون من زارهم هم اكراد في اقليم كردستان كون الموساد الاسرائيلي على علاقة بالبرزانيين منذ ستينييات القرن الماضي وزيارات متبادلة … اما قبل وبعد الغزو الامريكي فلا يمكن لاي مسؤول عراقي اقامة اي شكل من اللقاءات مع اطراف في الكيان ، رسميين او غير رسميين ، لان ذلك من المحرمات لدى الشعب العراقي …لان الصهونية هي من هجرت احد مكونات الشعب العراقي ، الا وهم يهود العراق . وسبتهم ودمرتهم ، وساهمت في تدمير وسرقة العراق

  21. “ووصف مصدر مطلع هذه المقترحات بانها محاولة نمت وراء الكواليس السياسية وتفاعل معها الاردن وتشارك بها مصر مع الحكومة العراقية وفي اطار الحد من نفوذ اللوبي الايراني في المؤسسات العراقية على مجمل ملفات التعاون الاقتصادي بالمستوى الاقليمي” !!!! ولماذا تقحم مصر والقيادة المصرية نفسها فى ملفات شائكة بالمنطقة ؟؟ ماذا سوف يضير مصر قيادة وشعبا من وجود علاقات وثيقة ممتازة بين ايران والعراق ؟؟ حيث يربط بين ايران والعراق حدود مشتركة تقدر ب 1400 كيلومتر ولديهم صلة قرابة بالدم بين الشعب العراقى والايرانى ؟؟ ومصر تبعد عن حدود العراق وايران مايزيد عن 2000 كيلومتر !!! وماذا فعلت القيادة المصرية عندما كان لها مايزيد عن 4 ملايين مصرى يعملون بالعراق ؟؟؟ لقد أمر مبارك بمهاجمة العراق مع امريكا مضحيا بالملايين من المصريين بالعراق فى 1990 !!! والان الاردن ومصر يريدون دق اسفين فى العلاقات بين العراق وايران ؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here