إثيوبيا تعلن رسميا اكتمال الملء الثاني وهاشتاج “سد النهضة” يتصدّر في مصر وسط غضب بالغ وشعور بالإهانة.. والسؤال الرائج: هل لا يزال خيار التحرك العسكرى قائما؟

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

ذكرت هيئة الإذاعة الإثيوبية، اليوم الإثنين أن مرحلة الملء الثاني لسد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق ستكتمل في غضون دقائق.

هاشتاج حمل عنوان “سد النهضة” تصدر تويتر في مصر، وعبر النشطاء عن غضبهم الشديد وشعورهم بالإهانة من نجاح إثيوبيا في فرض إرادتها دون اعتبار لأحد.

الخيار العسكري

السؤال الرائج الآن: هل لا يزال الخيار العسكري قائما؟

هاني رسلان الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية قال إن إثيوبيا سحبت المعدات من الممر الأوسط وتوقفت عند ارتفاع 574 م بما يعنى أن إجمالى التخزين للملء الاول والثانى معا حوالى 7 مليارات فقط.

وخلص رسلان إلى أن خيار التحرك العسكرى لا يزال قائما حتى يونيو 2022.

وأضاف رسلان أن إثيوبيا فى حالة انهيار داخلى ، مشيرا إلى أن التعلية تمت بشكل غير مطابق للمواصفات الهندسية بسبب الاستعجال والرغبة فى تحقيق أى حاجة دون اعتبار للأسس الفنية الضرورية.

فشل الملء الثاني

على الجانب الآخر روج البعض إلى فشل الملء الثاني، وهو الأمر الذي لم يتم التأكد منه في ضوء ندرة المعلومات.

العبط

من جهته تساءل أستاذ الإعلام د.حسن علي: مين العبيط اللي بيهلل لـ «فشل إثيوبيا فى تحقيق الكمية المستهدفة من الملء الثانى»؟

يعني كده السد اتهد ؟ يعني كده الخطر انتهي؟

وأضاف قائلا: يا أيها الطيبون .. خيبتكم ثقيلة.

التليفزيون المصري يتجاهل

في ذات السياق

تجاهل التليفزيون المصري ادما أعلنته إثيوبيا عن اكتمال السد الإثيوبي، وواصل بث برامجه، دون اكتراث بالحدث الجلل.

من المسؤول؟

برأي الكاتب الصحفي أنور الهواري رئيس التحرير الأسبق لصحيفتي المصري اليوم والوفد فإن القيادة السياسية – دون سواها – هي نقطة الضعف الخطيرة في موقف مصر تجاه أثيوبيا علي وجه العموم، ثم تجاه حوض النيل والنيل الأزرق وسد النهضة علي وجه الخصوص.

وأضاف الهواري أن مصر كانت ومازالت تملك من الامكانات المادية والأدبية ما يسمح لها بإدارة هذه الملفات بكفاءة عالية تكفي لحفظ هيبة البلد وحماية مصالحها الإقليمية والدولية، لكن القيادة وطريقتها في التفكير والقرار والتفاوض ووضع البدائل وبناء التحالفات لم تقدم غير إعلان المباديء في مارس 2015 م وهو أعطي إثيوبيا كل شيء، الاعتراف بالسد، الاعتراف بالملء الاول قبل موعده بخمس سنوات، الاعتراف بمراعاة إثيوبيا لشروط الأمان في بناء السد وشكرها علي ذلك، مع الالتزام فقط بالتفاوض والوساطة والتوفيق في معالجة النقاط محل الخلاف.

وقال إنه في مقابل هذا الذي أعطته القيادة لإثيوبيا فإنها لم تبخل علي الشعب بتصريحات التطمين من كل شكل ولون في كل اللحظات التي يسيطر فيها الخطر الوجودي علي أذهان الرأي العام .

واختتم قائلا: “أتفهم كثيرين سوف يرفضون هذا الذي أقول، وأبدي احترامي العميق لوجهات نظرهم – مسبقاً – بصدق وإخلاص، لكن إذا كانوا يعتقدون أن القيادة السياسية ليست هي نقطة الضعف ، فإني أكون مديناً لهم بالشكر والتقدير، إذا تكرموا وأوضحوا لنا ولغيرنا من المصريين؛ أين تكمن نقطة الضعف في موقف مصر غير حكاية التعنت الأثيوبي؟”.

وخلص إلى أن حكم العقل والمنطق يستدعي منا أن نقف مع أنفسنا ونتعرف علي نقاط ضعفنا حتي لا يتكرر الحصاد المُر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. لمن يتحدث عن خيار عسكري أن ينتبه الى ان ضرب السد الأثيوبي سيعني حتماً تدفق هائل للمياه ويعرض السودانيين لكارثة فيضانات كبيرة جدا ، بينما سيحمي السد العالي وبحيرة ناصر المصريين من تدفق المياه.

  2. الضمير العربي و الأستاذ Al-mugtarib
    شكرا على تعليقيكما. هذا ما كنت أكتبه هنا دائما و إن كنتما تملكان معلومات أغزر و أعمق. إذ لم أزر المنطقة.
    – الملء الثاني للسد لا يضر مصر و لا السودان
    – مصر و نخبتها أهملت العمق الإفريقي و اكتفت أن تكون جزءا من السياسة الصهيو أمريكية في المنطقة
    – نرجوا من رأي اليوم أن تفتح المجال لوزير الري الإثيوبي ليوضح و جهة نظر بلاده و تتركنا كقراء نحكم.

  3. بما ان الملئ الثاني مر بدون اي نقص في تصاريف النيل اذن كل التوقعات من الجانب المصري وبشكل اقل السوداني كانت خاطئه وكان ما يقوله الاثيوبيون هو الصحيح من ان السد لن يؤثر على حصص مصر والسودان . المفروض الان الاعتذار منهم وشكرهم .

  4. كتبت و علقت منذ عدة أشهر بأن الملء الثاني لسد النهضة سيتم في موعده و لن تفعل مصر شيئاً حياله، فكانت ردود بعض المعلقين الذين لا يعيشون في عالمنا الواقع و تم غسيل عقولهم بالإعلام المصري و أفلام المخابرات المصرية تتهمنا بالحقد على مصر.
    الآن الملء الثاني تم في موعده، ألا زلتم تعتقدون بأننا حاقدين على مصر و بأن الجيش المصري سيقوم بعملية كوماندوز و يدمر سد النهضة و يحتل إثيوبيا و يقبض على آبي أحمد؟ أفيقوا من سباتكم و أوهامكم يرحمكم الله فالوضع أصبح شديد الخطورة و أنتم مغيبين عن الواقع. لك الله يا مصر

  5. .
    الفاضل الضمير العربي ،
    .
    — سيدي، انصح الجميع بقراءه تعليقكم لما فيه من تنوير ،،، الذين دقوا طبول الحرب وانذروا بالعطش لم يكونوا خبراء مياه متخصصين بل اعلاميين وفنانين ودبلوماسيين لا يعتد برأيهم كما ثبت في مليء المرحله الاولى والان في مليء المرحله الثانيه.
    .
    — من حسن حظ مصر ان لها الان رئيس يستمع للخبراء رغم خلفيته العسكريه و لا يعشق الجماهيريه الفارغه التي جرت مصر لحروب دون الاستعداد لها وادت لكوارث لا مبرر لها.
    .
    لكم الاحترام والتقدير.
    .
    .

  6. الحمد لله على الملء الثاني للسد ولم يحدث شيء للسودان ومصر. ثبت خطأ جميع الضوضاء في الأشهر القليلة الماضية التي كانت تأتي من الخبراء الذين نشروا الخوف. الحياة في مصر لم تنته والسودان لم يتأثر إطلاقا …. مبروك للأمة الحبشية. دعونا نبني مستقبلاً أكثر إشراقًا للجميع …. يعيش السلام والازدهار

  7. من يصالح اسرائيل فلن ولن ولن يدافع عن ارضه او عرضه والسلام ،،،،مصر نقرا عليها الفاتحة ،،،،، ألم أقل لكم ايها العرب أن كل من يخون فلسطين سيموت ذلا وجوعا ويبقى متسولا مهانا ،،،، وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  8. اسرائيل لا يهمها الاستثمار فى مشروعات سد النهضه ولكن يهمها انهيار سد النهضه وغرق المصريين وبعدها تدخل تتمخطر داخل مصر .

  9. لا وجود نهائيا لخطة عسكرية.
    للحقيقة من فترة الانقلاب العسكري في مصر العام ١٩٥٢ وكذلك منح الاستقلال للسودان العام ١٩٥٦ نجد غياب تام للسياسة الاستراتيجية لمصر والسودان بحكم قيام العسكر في البلدين بالتحكم في مفاصل الدولة واتخاذ القرارات العشوائية . حيث نجد من فترة سيطرة الانجليز (الاحتلال) على مصر والسودان واوغتدا خلال القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين نجد منهج الانجليز كان في انشاء محطات قياس لمتابعة نهر النيل خصوصا النيل الأبيض من كمبالا سيتي (أوغندا) الي ملكال (جنوب السودان) الي منطقة الشجرة في الخرطوم (ماعدا أديس أبابا حيث كانت تحت سيطرة الايطاليين) لكن خلال فترات الاستقلال في مصر والسودان واثيوببا لم تطور قيادات مصر والسودان العلاقات السياسية مع إثيوبيا نهائيا. ولذلك نجد الآن غياب تام للبيانات نهائيا عن كميات المياه في النيل الأزرق من الجانب الأثيوبي ونعتمد تماما على تصاريح وزارة الري الإثيوبية في هذا الموضوع. طيلة ستون عاما لم تحاول القيادات السياسية في مصر والسودان من تطوير العلاقات مع إثيوبيا لتنمية حوض النيل الأزرق. تلك نتيجة حتمية لسيطرة العسكر وهم من متوسطي التعليم والثقافة (انصاف جهلة) على قرارات مصر والسودان طيلة ستون عاما.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here