اتصالات “المصالح وتبادل المنفعة” تتطوّر بصورة سريعة بين الأردن وسورية: توجّه ثنائي بـ”عدم انتظار التطبيع السياسي” وواشنطن “لا تعارض”.. ولأوّل مرّة وزير سوري يتحدَّث عن استعداد بلاده لدعم حصّة مستثمرين أردنيين في إعادة الإعمار

عمان- بيروت- رأي اليوم

نقلت نقابة المقاولين الاردنيين عن وزير الاشغال السوري قوله ولأول مرة بان سلطات بلاده منفتحة على الحديث عن “دور الاردن في مشاريع إعادة الاعمار” فيما يرتفع آمال السوريين بإمكانية  تفعيل  عملية نقل وتجارة حرة عبر الحدود مع الاردن تساهم في معالجة مشكلة النفط والمحروقات والغاز.

وابلغ وزير الاشغال السوري سهيل عبد اللطيف وفدا من نقابة المقاولين الاردنيين قابله امس في دمشق ان حكومة بلاده منفتحة على  التعاون مع مستثمرين اردنيين راغبون بالمساهمة في اعادة الاعمار.

 ونقل نقيب المقاولين الاردني احمد اليعقوب  الفكرة عن الوزير السوري.

ولأول مرة يتحدث مسئول سوري وزاري عن دور لرجال الاعمال الاردنيين في مشاريع اعادة الاعمار.

 وتعتبر هذه الخطوة كبيرة ومهمة على صعيد تنامي الاتصالات القائمة على تبادل المصالح الاقتصادية بين الاردن وسورية بالرغم من البرود السياسي والقطيعة الامنية.

 وابلغ مصدر دبلوماسي غربي مطلع رأي اليوم بان “حديث  تبادل المصالح” يتطور بصورة لافتة بين الاردن والنظام السوري خلف الستارة وبصورة مستقلة عن المسار الدبلوماسي والسياسي وحتى الامني.

 وحسب المصدر  صدرت ما يكفي من الادارة الامريكية  من الأشارات التي تشجع الاردنيين على خطوات انفتاح اقتصادية مع الجانب السوري وتفعيل  نقاط الحدود وحتى بعض التعاون الامني.

 وقال المصدر: تلك الاتصالات المبرمجة والواقعية لم تعد تثير اعتراض اي جهة دوليا لابل مطلوبة.

وقال اليعقوب أن الوزير السوري أكد على أهمية التعاون بين نقابة المقاولين السوريين والأردنيين في توطيد التعاون بين البلدين بموضوع إعادة الإعمار.

ويبدو ان بعض الافكار الجريئة تبحث بين عمان ودمشق عن بعد بالرغم من بطء خطوات التطبيع السياسي.

وقال وزير في الحكومة الاردنية لراي اليوم بان الميزان التجاري مائل بصورة غير عادلة لصالح السوري بعد تشغيل خطوط النقل اثر فتح الحدود بين البلدين قبل ثلاثة  اشهر

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here