«إبرة خياطة» تكشف جريمة تعذيب لأطفال مدرسة بالصين

متابعات- بدأت الشرطة الصينية تحقيقا في قضية شكوى العديد من أولياء الأمور في إحدى رياض الأطفال في العاصمة بكين بشأن آثار لوخز الأبر على أجساد أطفالهم.

وقالت مصادر بالشرطة أنها بدأت تجمع الأدلة حول القضية وأن مسؤولي مدرسة “شينجي” لرياض الأطفال الدولية في منطقة تونجتشو بالمدينة يتعاونون في التحقيق، فيما أشارت لجنة التعليم بالمنطقة إلى أنها أيضا تبحث في الواقعة.

وذكرت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية على الإنترنت أنه تم اكتشاف ما تردد عن سوء المعاملة لأول مرة من قبل والدة طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات خلال عطلة تنظيف المقابر هذا الأسبوع، عندما أخرجت الأم الإبر والخيط لحياكة الملابس لابنتها، وفجأة انفجرت الطفلة في البكاء واختبأت وراء الباب، ودفعت بعض الأسئلة الطفلة إلى القول إن معلمتها وخزتها في الفخذين مؤخرا بالإبر، وطلبت منها أن تبقي الأمر سرا صغيرا بينهما.

وبعد أن شاركت الأم بصورة لعلامات الإبرة على دردشة جماعية لأولياء الأمور من نفس الفصل عبر الإنترنت، حظيت الصورة باهتمام واسع بعد أن اكتشف أولياء أمور آخرون علامات مماثلة على أجساد أطفالهم وأبلغوا عنها بحسب موقع اخبارك نت .

ثم أظهرت تقارير الفحص من مستشفى محلي أنه تم العثور على وخز الإبرة على وجوه وأيدي وأرداف أطفال من نفس رياض الأطفال التي بها فصول عادية وأخرى دولية، ويتبع الأطفال الذين أبلغوا عن هذه العلامات القسم الدولي الذي تزيد تكلفته شهريا عن الفصول العادية بأربعة أضعاف.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here