إبراهيم عيسى يهاجم الشيخ الشعراوي بضراوة ويتهمه بالرجعية والتطرف.. نشطاء يتفقون معه وينددون بالشيخ الشهير ويذكرون بمقولته عن السادات”لا يسأل عما يفعل” ود.محمد عباس يذود عن حياضه بكلمات قاسية!

 

 

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود القيعي:

“لم أر شيخا يمثل مجموعة من الأفكار الرجعية المناهضة للعلم والتقدم إلا الشعراوي ،ولم أصادف رجلا مثله يستخدم كل المنح الربانية التي أنعم بها عليه فيما يخدم التطرف”.

بتلك الكلمات القديمة جدد الكاتب إبراهيم عيسى هجومه الضاري على الشيخ الأشهر محمد متولي الشعراوي،جاء ذلك في تغريدة لعيسى بحسابه على تويتر، قال فيها ما نصه: “‏هذا بعض مما كتبته ونشرته عن الشيخ الشعرواي عام ١٩٩٤ علي عينه وفي عز شهرته ونجوميته وسلطته الجماهيرية”.

معركة كبرى 

كلمات عيسى السابقة جددت معركة قديمة و حديثة بين الإسلاميين والعلمانيين، حيث اتفق معه بعض متابعيه، مذكرين بعلاقة الشعراوي القديمة بالرئيس السادات ووزير أوقافه الأسبق.

بعض مؤيدي عيسى صبوا جام غضبهم على الشعراوي، ونددوا بمقولته عن السادات بعد حرب أكتوبر “لا يسأل عما يفعل”.

وقال آخر: “‏‎يسلم قلمك يا استاذ ابراهيم ليتهم تنبهوا لم حاق ببلدنا نتيجة أمثال تلك الأفكار”.

وقال آخر: “‏‎أحسنتم استاذ ابراهيم تشخيص دقيق ومعبر”.

أين يقف عيسى؟

على الجانب الآخر رد محمد سعد الأزهري على هجوم عيسى على الشيخ الشعراوي قائلا: “‏‎للأسف الأستاذ إبراهيم عيسي لن تجد له انتقادا لأحد قساوسة الكنيسة، ولن تجد له رواية يتحدث فيها عن الراهبات أو فقرات الإنجيل! وبالتالى ستدركون أين يقف عيسي؟

فهل موقفه من التدين أم من الدين؟

وهل موقفه من الرموز عامة أم من رموز الدين؟

وهل موقفه من الأديان عموماً أم من دين الإسلام؟”

ردود قاسية 

في السياق نفسه، رد معارضو عيسى عليه، وكتب المفكر الإسلامي د.محمد عباس قائلا: “‏كتبت ضد العلامة العبقري الموسوعي الفذ الشيخ شعراوي بسبب موقفه من الشيخ عاشور واقترابه من السادات بعد التطبيع،وكان ذلك من أجل الإسلام،أما الآن فيبدو أن الدولة العميقة أعطت الضوء الأخضر لكلابها للهجوم عليه هدما للإسلام يا كلاب: حذاؤه أنظف من رؤوسكم وأطهر من قلوبكم”.

وقال آخر: “‏‎لقد نجح الشيخ في دك حصون المنافقين والشيوعيين وكان يملك اسلوب عرض بسيط ومفهوم إسنطاع من خلاله أن يوصل فكرته للعامة والخاصة وهؤلاء الساقطين يظنون أنهم بهحومهم عليه صاروا ندا له تقول لهم ماضر بحر زاخر إذا ماألقي فيه غلام بحجر…”.

Print Friendly, PDF & Email

51 تعليقات

  1. رحم الله الشيخ الجليل محمد متولي .. يشعرك بقيمته وهو يفسر القرآن
    نستغرب من يتصيد هفوات هذا الإنسان العالم
    هل يستطيع ابراهيم عيسى انتقاد الإرهاب السعودي في اليمن ، العراق ، سوريا ليبيا ؟

  2. الأخ اسماعيل حمودة
    باديء ذي بدء دعنا نتفق على أن ابراهيم عيسى ليس عالما ولا مفكرا ، بل صحفيا ، ينال معلوماته من هنا وهناك شأن أي صحفي آخر ، وبالتالي فإن خوضه غمار الفقه والشريعه وهو لا يملك أساسياتها وأدواتها هو افتئات على المعرفة والحقيقة وتطفل غير مقبول ، فليس من حقي إن كانت لدي معلومات صحية أو قرأت كتابا في قواعد الصحة أن أجعل من نفسي طبيبا أفتي في أمور الطب والتشخيص والعلاج ، وبالتالي فهو لايحارب الإرهاب ولا التطرف كما زعمت بل يزيد الطين بلة ويستفز مشاعر الناس ويعطي الذريعة لكل مندفع متعصب حين يسمع هذه الترهات المستفزة ، كان عليه أن يستضيف مفكرين على درجة عالية من الفهم والمعرفة ثم لا يكتفي بهذا بل عليه أن يستضيف الرأي الآخر حتى تستقيم المعادلة ، أما أنه يستضيف نوعيات معينة يتفق رأيه المسبق مع رأيها فهذا لا يدخل في صحيح الاعلام الحر او الفكر الفكر وإنما يدخل تحت بند الاعلام الموجه ، أضف إلى ذلك أن من يستضيفهم هم جاهزون وأذكر أن أحدهم كان يناقشه في مسألة قرآنية … كان هذا الضيف المفكر يسترق النظر إلى الأوراق المبعثرة أمامه لأنه لا يحفظ الآية وأخطأ في قراءتها ، فبالله عليك هل مثل هؤلاء يحاربون إرهابا أو تطرفا ؟ إن لم يكن هم الإرهابيون والمتطرفون .
    أما إشادتك بقناة الحرة ، فهي إشادةليس في محلها، فصدقني يا عزيزي إنها نموذج سيءلإعلامنا العربي ولا تختلف عنه ،أو إعلام دول العالم الثالث ، والدليل أنها تتبنى الرأي الأمريكي والسياسة الأميريكية الترامبية على وجه الخصوص ، ونحن الآن نعيش الأزمة الايرانية الأاميريكية نتحداك أن نسمع مراسلا او محللا أو متصلا يحمل وجهة النظر الإيرانية أو وجهة نظر مخالفة ، وفي كل القضايا السياسية تحمل وجهة نظر ترمب وسياساته وأطقمه ، ويمكن لك أن تقارنها بالبي بي سي أو دوتش فيلي او فرانس 24 أو قارنها بأداء صوت أميركا في الثمانينيات لتدرك صدق التقييم وإذا عرفنا أن إدارتها هم من العرب المرتزقة المتأمركين هوية وعقلا وفكرا من أمثال دانيال نصيف وجيمس زغبي لذا لا ينبغي اعتبارها تمثل إعلاما حرا ، وحتى بعض الأميريكيين من الحزب الديمقراطي انتقد أداء هذه المحطة ورأوها أنها لا تعبر عن القيم الأمريكية .

  3. المدعو ابراهيم حمودة …
    كل ما ذكرت عن ابراهيم عيسى لا يهم لمن يتجرأ وينتقد علماء المسلمين او الدين الاسلامي . هناك عند الاقباط في مصر تحديدا في زعاماتهم الدينية من له فضائح و شذوذ موثق و عليهم قضايا رسمية و لهم اراء متطرفة جدا و علنية . و ما شفنا و لا سمعنا ابراهيم موسى جاب سيرة واحد منهم و لا انتقد و لا حتى عطس لاغلط ناحيتهم . ومثل ما الاقباط ما يرتضون اية مسلم ان ينتقد اية من رهبانهم و قساوستهم فمن باب اولى اننا كمسلمين نرفض اية شخص غير مسلم ان ينتقد اية من علمائنا . فيه خطوط حمراء يجب احترامها . عدم اخترام هذي الخطوط الحمراء له تبعات خطيرة على الجميع .

  4. مقوله ان الشعراوي سجد لله نقلها إنسان
    متلون موالي لحكم
    الفرد المطلق ابنه من اكبر ناهبي ثروات مصر ولولا الانقلاب لحوكم وأودع السجن
    هذا بالنسبه لمصداقيه ناقل الخبر

  5. ١-الأستاذ ابراهيم عيسى عارض رؤوساء مصر بداية من مبارك ونهاية بالرئيس السيسى فى مرات كثيرة حدا وعبر كل برامجه وكل القنوات الفضائية التى عمل من خلالها
    ٣- برنامح “مختلف عليه” هو اول برنامج عربى يحارب الارهاب فكريا ونحن نتمنى ات يحذو حذوه كل قنوات الدول العربية التى تعانى من الارهاب
    ٣ نعم الشيخ متولى الشعراوى واحد من اهم مفسرى القران بطريقة ميسرة جذبت ملايين المسلمبن العرب لكن هءا لا يمنع ان اراءه فى غير تفسير القرآن يمكن ان تكون محل نقد

  6. بعض المعلفين لم يتابعوا الاستاذ ابراهبم عييى فى برامجه وكتابته والا لعرفوا دفاهه عن كل قضايا مصر بكل قوة وعلى مر رؤوساء مصر الذين عاصرهم وفى حباتهم ومنهم الرءيس السيسى
    ثم من لا بغهم اهداف برنامج الاستاذ ابراهيم “،مختلف عليه” فهى مشكلته ومن يمكن ان يدعى ان هناك قناة عربية واحدة – غير قناة الحرة- تستطيع ان تحارب الأفكار المتشددة والرحعية ويمكن ان تسمح لبرنامج مختلف علبه او اى اخر على شاكلته ان يكون احد برامجها فليدالنا على اسم تلك الفناة
    اخيرا ما هى ديانة وجنسية السلاح المنتصر فى حرب اكتوبر المجيدة؟!!

  7. يقول الله تعالى في كتابة الكريم بسورة المائدة ” لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (72) لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ” .
    فديدن أهل الكفر و ملّتهم واحدة على اختلاف طرقهم ،، وهو محاربة أهل الإيمان و التشكيك فيهم و في ثوابت الدين . مستغلين شبهات مزعومة و مستغلين شيئ أخطر و هو جهل شريحة كبيرة من المسلمين بأمور و تعاليم دينهم . فالإسلام اقتصر اليوم على ركعات بسيطة تصلى و ايام معدودة تصام .
    ان اكثر ما يهدمنا هو جهلنا ،، و الكلام و الخوض في الامور بغير العلم فيها او التحقق من أسبابها . فاذا كان هذا الصليبي المدعو ” إبراهيم عيسى ” قد بدت العداوة و البغضاء منه لديننا و كبار علمائنا المشهود لهم بالعلم و الورع و التقوى و الأخلاق ،،، فما عذر البقية ممن هم من ديننا و ادلوا بدلوهم في الانتقاص من فضيلة الشيخ الشعرواي رحمة الله علية معتمدين على كلام هذا الصليبي المعادي للإسلام ومن دون ان يتحققون من الموضوع و ما حدث فيه فعليا من مصادر محايدة.
    رحمك الله يا فضيلة الشيخ ،، فقد حاولوا و لا يزالون ان ينتقصوا و ان يسيؤوا لنبي الرحمة سيدنا محمد بن عبدالله و لم و لن يفلحوا . فإن الله يدافع عن رسله و انبيائة و عبادة الصالحين ،، أحياء كانوا او أموات.
    وحسبنا الله و نعم الوكيل على من اعتدى.

  8. كل يؤخذ من كلامه و يرد إلا الكلام الثابت عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم … الشبخ أخطأ في عدد من المواقف و الفتاوى و الأستاذ ابراهيم أخطأ في عدد من تحليلاته؛ و لا عصمة إلا لنبي

  9. كثر الخبث
    لكل زمان رجال
    ونحن اليوم في زمان الام المثالية فيفي عبدو
    ومراقص في الحرم الشريف
    وراقصات وساقطات في مدينة رسول الله

  10. انا لست مع مع هذا ولا ذاك – لكن الشيخ الجليل نحترمه وقدم الكثير للاسلام والمسلمين والعالم – لكنه كان يمكن ان يغير الكثير للمصريين والعرب فى الشئون الاجتماعيه والاقتصاديه والسياسيه ولكنه اراد البعد عن ذلك – ابراهيم رجل بهلوان يلعب فى كل الملاعب وفى كل الملاعب خصم ودون ان يقدم شئ وهو المستفيد الاول والاخير ( الشهره والما ل )

  11. لا يحمد على مكروه الا الله والشعراوي سجد لله وهذه السنة النبيلة التي تجدد الأمل بالنصر لاحقا والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

  12. الشيخ الشعراوي مات ولا تجوز عليه الا رحمة الله هو لم يهرب من مصر كما فعل الكثير من المشايخ ووقف في وجه السادات وزوجة السادات في كثير من القضايا الجوهرية التي تخص الدين مع العلم انه كان يعلم ان السادات كان من الممكن ان ينقلب عليه ويضعه في السجن كآخرين . من الوزارة إلى السجن. وهذا الكاتب كالتاجر المفلس الذي يقلب الدفاتر القديمة.

  13. رحم الله الشيخ محمد الشعراوي رحمه واسعه انك انت ارحم الراحمين وجازه عنا خير الجزاء لما قدمه في سبيل الدفاع عن الاسلام وشرح ايات القران الكريم باسلوب سهل وبسيط وعذب لا زلنا نستمتع كل يوم بقراءتها او الاستماع اليها

  14. رحم الله شيخ الامة الامام المفسر المبدع العلامة الشيخ محمد متولي الشعراوي، وحشرنا معه في جنان الخلد، وهدى الله شبابنا واقلامنا وكتابنا وحمى الله ديننا

  15. جميعنا اصغر من ان نعلق او ننتقد شيخ وعالم ومفتي جليل انتقل الى رحمة الله .
    اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب .

  16. من الصعب على الجاهل فهم واستيعاب سجود عالم الامه وفقيهها مفسر القران والعلوم الشرعي حافظ القران والسنه النبويه ومعلمها اما السبب فكان شكرا لله على عدم النصر ونحن في احضان الشيوعيه

  17. ان لم تجد لك حاقد او حاسد فاعلم انك انسان فاشل مقوله من العالم الجليل الشيخ الشعراوي واثبت صدق كلامه فيما رأيت من منتقدين لهذا العصر مثل ابراهيم عيسي وامثاله متشكرين جدا يااستاذ ابراهيم علي الثقه الزياده التي اعطتها لنا في هذا العالم الجليل رحمه الله عليه واسكنه فسيح جناته.

  18. كل واحد اخذ دينه على هواه لا حول ولا قوة الا بالله؛ بس علامه معروف يموت بيجي ناس حثاله بتهجمو عليه

  19. سؤال البرئ
    ما علاقة تعليقك بموضوع الشيخ شعراوي ، هناك أناس يمشون وهم نائمون ويبدو أنك لا تمشي فقط بل تكتب أيضا.

  20. لأ خلاف في نقد يفند ما أخطأ فيه الشيخ أو تفنيد وجهة نظر حول قضية عليها خلاف على منهج أهل العلم اما ان تقول ان الشيخ كان رجعيا ومتطرفا دون أن تبين ذلك فهذه سقطة واعتقد ان هناك في مصر هذه الأيام أشخاص محسوبين على الثقافة والصحافة يتعمدون مهاجمة الرموز الدينية والفكرية الإسلامية حتى يشتهرون لانه من خلال إستهداف هؤلاء الرموز سيتعرف عليهم الجمهور وهذه موضه منتشرة في هذه الأيام وهناك من يشجع هؤلاء على ذلك وللأسف لو كانوا هؤلاء يناقشون أفكار منتقديهم على اساس فكري ومنهج علمي لكان هذا مقبولا ومفيدا لكن مجرد كلمات وعبارات لا قيمة لها تجعل من مسلك هؤلاء سخيفا ويظهرهم بمظهر المفلسين فكريا

  21. الغيبة من الكبائر . الشعراوي رحمه الله عالم جليل من علماء الإسلام وانت يا من تغتابه ويلك من عذاب الله اين هو الشعراوي الآن؟ حتى تعتذر له ويسامحك !

  22. من هذا الذي يتكلم عن الشعراوي؟لو كان شجاع حقا لواجهه وهو حي مهما قلت فلن تبلغ هدفك المعدي للدين ورموزه فحب الشعراوي وفي القلوب منحه ربانيه لا ينزعها احد مثلك

  23. الشيخ شعراوي لم يكن لا إخوانيا و لا سلفيا
    بل كان شيخا جليلاً و صالحا و كان له شيخ
    تعلم على يديه الشرع و نفع خلق الله بخطبه
    العميقة

  24. بالرغم من تحفظنا على أراء الشيخ الشعراوي السياسية ولكن هذا الرجل العملاق له بصماته التي لا تنكر في تفسير القران. رحم الله الشعراوي وأسكنه فسيح جهاته والخزي الهلال للآفاقين الدجالين الذين لم يتورعوا عن المساس والطعن في علماء المسلمين ابتداء بالبخاري وانتهاء بالشعراوي.

  25. ارجوا ان يتسع صدر القائمين على رأي اليوم لتعليقي و لكنها كلمة حق يجب قولها دفاعاً عن شيخنا الجليل من مرتزق من أسوا أنواع المرتزقة الذي يخاف و لا يستحي، و إن كان إبراهيم عيسى يتفاخر بانه تطاول على الشيخ الجليل الشعراوي في عز سطوته، أتحداه ان يثبت أني على خطأ و يتطاول و لوا بكلمة عن السيسي أو عن سوء الأوضاع المعيشية في مصر بسبب حكمه. لن يجرؤ على ان ينبس بكلمة واحدة لأنه مثلما قلنا يخاف و لا يستحي، و الجميع يذكر لقاء ه مع السيسي عندما قال له السيسي لن أسمح لك ان تتكلم عن الجيش فاصفر وجه إبراهيم عيسى من الخوف، هذا هو إبراهيم عيسى الشجاع على عفيفي اللسان لأنهم لن ينزلوا إلى مستواه في الوضاعة

  26. عندما يشمت الشعراوي بجيش بلاده وجنوده الذين داستهم الدبابات الاسراءيلية امواتا واحياء ويصلي ركعتين شكرا لله وللعدو على هذا الانتصار الصهيوني على بلده فانه لا يستحق الا ان يكون مكانه مزبلة التاريخ

  27. سجدت لله ركعتين شكرا وحمدا عندما بلغني هزيمة الجيش المصري والجيوش العربيه وسقوط القدس بأيدي يهود .
    ولا تعليق

  28. اللهم ارحم الشيخ محمد الشعراوي رحمه واسعه انك انت ارحم الراحمين وجازه عنا خير الجزاء لما قدمه في سبيل الدفاع عن الاسلام وشرح ايات القران الكريم باسلوب سهل وبسيط وعذب لا زلنا نستمتع كل يوم بقراءتها او الاستماع اليها ولا يضر الشي هاذه الاصوات المسعوره والتي خرجت من جحورها للتتطاول على قامه اسلاميه من امثال الشيخ الشعراوي ورحم الله الشاعر الذي قال
    وكم من سيد متفظل قد سبه من لا يساوي غرزه في نعله .

  29. الشيخ الشعراوي عالم دين لكن ليس له قداسة يعني من الممكن الاختلاف مع آراءه و انتقاده و هذا ليس ضد الاسلام في شئ كذلك يجب الفصل بين آراء الشعراوي الدينية و آراءه في اي شئ اخر من علوم او سياسة و هذا للاسف الامر الذي يقع فيه الكثير فللشعراوي آراء خاطئة كثيرة في العلوم و في السياسة كما له آراء مختلف عليها في الدين و لهذا فإبراهيم عيسي يملك الحق في رفض و مناقشة اي من آراء الشعراوي لكن المطعو محمد عباس مخطئ كعادته في اعتبار ان اي انتقاد لعالم دين إسلامي هو ضد الدين و لا ادري متي سنتخلص من هذه الافكار التي تقوم علي المتاجرة بالدين

  30. عامر الجبوري فضيلة الشعراوي رحمه الله لم يصلي شكرا لله على ما ذكرت ولكنه صلى شكرا لأن عبدالناصر لو انتصر في تلك المصيبة لجعل نفسه فرعون ذلك العصر …. لا لأن السلاح الملحد خسر أمام السلاح المسيحي

  31. كل أعمال الشيخ الشعراوي رحمه الله لن تشفع له أمام جملة قالها للسادات رغم أنه تاب واستغفر الله وشكر الشيخ كشك عندما ذكره بهذه الجملة التي لم تكن في محلها. الشيخ رحمه الله بعلمه الواسع لا تجوز المقارنة بيه وبين ابراهيم عيسى كيف نقارن بين جبل شامخ وورقة شجر تذروها الرياح حيث اتجهت! رحم الله شيخنا وأسكنه فسيح جنانه في أعلى عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين. وأقول لإبراهيم عيسى رحم الله من عرف قدره فوقف عنده ! دعك من العظماء حتى لاتصاب بالجنون لأنهم لن يلتفتوا إلى تفاهاتك سواء كانوا أحياء أو مييتين.

  32. ما موقف الاخوان في مصر من سماح اخوان تونس للسياح الاسرائيليين بالقيام بجولات سياحية على مواقع اغتيال قادة المقاومة الفلسطينية في تونس؟

  33. قال تعالى . رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ..
    رحم الله الشيخ الجليل الصادق الامين على اداء رسالة الله المكلف بها كل مسلم والعاملون بها كما انزلت وهم قلة قليلة من أهل هذا الدين الحنيف ومن ضمنهم العالم الرباني الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله رحمة تليق باحسانه وفضله وكرمه .. وجزاه الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء …
    لقد ابتلينا في هذا العصر والعصور السابقة بالكثير من المتفلسفة الذين لا يعلمون الكوع من البوع والذي جعلوا من الرسالة السماوية طريق لشهرتهم والبروز امام المجتمع على أنهم هم فقط حماة الدين وهم ليسوا إلا دعاة لمصالحهم …
    ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
    اللهم ردنا الى ديننا دين نبينا و سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه و سلم ردا جميلا

  34. لا شك فى علم الشيخ الشعراوى ولا شلك ولا نزكى على الله احدا فى صدقه وورعه ولكن مشكلتنا عموما اننا اذا احببنا شخصا لا نرى له هفوة ولا نجد انه يمكن ان نختلف معه فى فكرة اننا نقرأ ان للصحابة رضوان الله عليهم اراء مختلفة فى بعض الامور فنتفق مع احدهم ونترك اخرا..اى نخالف صحابيا ونتبع صحابيا اخر..وقد اختلف كثير من العلماء انفسهم مع بعض اراء الشيخ الجليل فى بعض المواضيع..ولكن مالا نرتضيه هو ليس الاختلاف ولكن التجاوز فى التعبير عن هذا الخلاف

  35. إلى … أحمد علي، أنت تكتب بإسم مستعار … المسلم لا يتجرأ على الشيخ الشعراوي بإسلوبك والوضيع!

  36. في حديث شريف للنبي محمد (ص) متفق على صحته (( لا رهبنةَ في الإسلام )) و ما جاء في الذكر الحكيم (( إن الإسلام دين الفطره )) و الفطره هي ما فطرنا ألله عز و جل عليه أي ما نقوم بفعله دون حاجه لأن يعلمنا أحد عليه و من أوضح الأمثله عملية الرضاعه فالمولود الجديد ما أن يوضع على صدر أمه يبدأ الرضاعه علماً إن الرضاعه عمليه ميكانيكيه تشارك فيها الشفتين و عضلات الوجه و عظلة اللسان. و عليه إذا كان الإسلام دين ” الفطره ” فما حاجتنا لرجال دين مثل الشعراوي ليعلمونا ديننا و قد فطرنا العلي القدير عليه كما فطر الرضيع على الرضاعه.

  37. اللهم ارحم الشيخ الشعراوي رحمة واسعة وادخله الفردوس الاعلى فالشيخ ليس بحاجة الى رأي حاقد على الاسلام وأهله .

  38. الرجل جاء من ضمن صفقه عقدها السادات مع الاخوان المسلمين وهى صفقه شهيره ومعروفه تاريخيا .. والشعراوى كان فى زمن السادات يمثل حقنة المخدر اللذيذ الى يضخها فى شرايين الشعب المصرى بعد كل صلاة جمعه وفى القناة الاولى للتلتفزيون الحكومى .. ومعروف عنه ومسجل له حرمانية نقل الدم والغسيل الكلوى ونقل الاعضاء وقتل تارك الصلاة .. وله موقف شهير حينما قام بصلاة ركعتين شكر حينما علم بهزيمة مصر فى حرب 67 !! والرجل لا يجاريه أحد فى حلاوة وطلاوة وسحر البيان واللسان كمتحدث فى التفاسير للقران والاحاديث ولكنه لم يكتب كتب أكاديميه مثل فقهاء اخرين أمثال الغزالى وشلتوت وأبو زهره ومحمد عبدة وغيرهم .. وكل ما لدينا من كتبه هى تلك التى نقلوا فيها حكاياته التليفزيونيه الشهيره ( رحم الله أحمد فراج والشعراوى وكل أمواتنا جميعا )

  39. ابراهيم عيسى الآن محتم بأميركا والحرة ، تابعت بعض لقاءاته فوجدته يبحث ويقلب عن أصحاب الشذوذ الفكري في وطننا ، وكل من أراد أن يتقول على الاسلام بجهل وكلما كسدت بضاعته التي يسوقها ينفض التراب عن إسلام بحيري بطلعته وقضة شعره التي يحسده عليها نجوم السينما ، ثم يشرع هذا في ترديد مقولاته البائسة وترهاته ، تارة يخلط السياسة بالدين وتارة أخرى يقرأ آيات ينصب الفاعل ويرفع المفعول في جهل بأساسيات فهم القرآن وتفسيره ، ما يفعله ابراهيم عيسي يخضع لطائلة القانون باعتبارة مزدريا للدين ، لكن من يستطيع أن يمد يده إليه وهو في حماية أمريكا وصوتها .فصبر جميل ..

  40. ذكر الراحل الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل في مقابله له على أحدى الفضائيات إن الشيخ الشعراوي أخبره إنه بعد هزيمة الخامس من حزيران 1967 صلى ركعتين شكراً لله على هزيمة مصر لأن السلاح ” المؤمن ” و يقصد سلاح الكيان الصهيوني الغاصب و كان في غالبيته فرنسي و أميركي و ألماني و بريطاني أنتصر على السلاح ” الملحد ” و يقصد السلاح السوفيتي الذي حاربت به مصر و سوريا. لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم على هكذا مشايخ.

  41. نقول للاستاذ عيسى . لقد تسرعت وغرك عقلك وتطاولت على قامة اسلاميه غنية عن التعريف . اما بالنسبه لكلمة لا يسأل عما يعمل فهي سيف ذو حدين . فربما قصد بها الشيخ غير ذلك بل بالتاكيد لان من لا يسأل عما يعمل هو الله جل جلاله لا غيره . وفي سورة الانبياء الاية 23 . لا يسأل عما يفعل وهم يسألون . ولكن ربما كان يقصد الشيخ الاية 78 من سورة القصص الاية 78 . ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون . والله اعلم

  42. إبراهيم عيسى معارض لاى شئ وكل شئ ~ دخوله فى تصنيف الشيخ غريب ~ الشيخ ترك علم مبسط يستفيد منه الملايين ولم اسمعه يأمر بتطرف ويكفينا ان نتعلم منه التواضع وسعه العلم والذكاء الاجتماعى والاحترام ~ اللهم ارحم الشيخ الجليل وانفعنا بعلمه….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here