إبراهيم عبدالله صرصور: الصراع ليس بين الإسلاميين والعلمانيين..

إبراهيم عبدالله صرصور

الصراع اليوم – يا سادة – ليس بين اسلاميين وعلمانيين/ليبراليين، هذا وصف مضلل يُراد منه تفتيت قوى النهضة العربية، وإخلاء الساحة لسيطرة قوى الشد العكسي في مجتمعاتنا العربية. الصراع الحقيقي هو بين الديموقراطيين الحقيقين سواء كانوا اسلاميين او علمانيين او التحالف بينهما من جهة، وبين اللاديموقراطيين والاقصائيين الاستئصاليين الوحوش من الليبراليين – العلمانيين والاسلامويين عملاء السلطة الظالمة، ومؤيدي الأنظمة المستبدة والفاسدة!! هذه هي الحقيقية..

(1)

من اجل ان نفهم الصورة لا بد من أن نبدأ القصة من البداية… فقد مرَّتْ الانسانية في تاريخها البعيد والقريب في ثلاث مراحل من مراحل التحرر، كان للإسلام العظيم في تحقيقها دور كبير، يمكن تلخيصها فيما يلي:

اولا – التحرر من العبودية: والتي كانت جزءا لا يتجزأ من ثقافة الشعوب على مدى قرون طويلة خصوصا في عهود الامبراطوريات المختلفة حول العالم القديمة (روما وفارس وغيرها) والحديثة (بريطانيا وفرنسا وغيرها)..

كان الاسلام اول من نادى بإنهاء الظاهرة، قبل ظهور الدعوات المعاصرة، حيث جعل من تحرير العبيد جزءا من نهجه وممارسته الدينية والسياسية، وذلك على قاعدة: “ولقد كرمنا بني آدم” و “إن اكرمكم عند الله اتقاكم”، وقاعدة ” كلكم لآدم وآدم من تراب، لا فضل لعربي على عجمي، ولا لابيض على اسود، الا بالتقوى”، والتي ترجمها الخليفة الثاني عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – في صرخته الشهيرة: “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم أحرار؟”… أصبحت العبودية اليوم محرمة بالقانون، فلا يُتَصَوَّرُ عالم معاصر مع عبودية مباشرة، وإن اتخذت العبودية اليوم صورا حداثوية مضللة وسيئة ومقيتة..

ثانيا – التحرر من الاستعمار/الاستخراب، والذي كان ركيزة من ركائز الدول الأوروبية على مدار قرون طويلة، أوغلتْ خلالها الدول الاوربية في استعمار العالم العربي والاسلامي، وكثيرا من شعوب الارض، حتى وُصِفَتْ بريطانيا يوما بالإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.. مارست هذه الامبراطوريات أبشع صور السياسات ضد الشعوب المستعمرة قتلا ونهبا ومصادرة وتجريدا للهوية وابتزازا وسرقة للثروات واستعبادا للشعوب.. الخ..

كان الاسلام وما يزال المحرك الذي دفع بالشعوب العربية والاسلامية للانتفاض في وجه الدولة المستعمرة/المستخربة، وقاد الاسلاميون هذه الثورات في طول البلاد العربية والاسلامية وعرضها جنبا الى جنب مع القوى الوطنية الاخرى، حتى نجحوا في دحرها وطردها من البلاد..

صحيح ان الاستعمار بمعناه القديم قد انتهى، وإن بقي الاستعمار/الاستخراب غير المباشر مستمرا، الا انه لا يُتَصّوَّرُ ان تعود دولةٌ لاستعمارٍ مباشرٍ لشعب من شعوب الارض في هذا العصر من الزمان..

ثالثا – المرحلة الراهنة، وهي مرحلة التحرر من الدكتاتورية والاستبداد المحلي، خصوصا في عالمنا العربي والاسلامي، والذي يُعتبر اليوم التحدي الأكبر والاساسي بالنسبة لامتنا العربية والاسلامية..

(2)

مما لا شك فيه ان الدكتاتورية والاستبداد في عالمنا العربي لم يأتيا من فراغ، بل هو – في رأيي – إفراز خبيث لحقبة الاستخراب الاوروبية التي ارادت بعد انسحابها تحت ضربات الثورات والمقاومة الاسلامية – الوطنية، ان تضمن امتيازاتها والحفاظ على مكاسبها وإن بشكل غير مباشر، فكان أن دعمت الانظمة المستبدة الملكية أو الانقلابية من جهة، ومنعت أي تغيير جذري في طبيعة النظم الحاكمة في العام العربي من جهة أخرى..

لذلك رأيناها تقف بالمرصاد لمفردات ثورات الربيع العربي، داعمة وبكل صلف ووقاحة الثورات المضادة، والانقلابات العسكرية، واعطت الضوء الاخضر للأنظمة المستبدة ان تذبح شعوبها (سوريا ومصر كنماذج)، بهدف تفويت الفرصة على شعوبنا لاسترداد حريتها وتحقيق استقلالها الحقيقي والذي يعني التحرر من هيمنة الغرب بكل ما تعني الكلمة من معنى، تحرر القرار والارادة والوعي، بكل ما يترتب عليه من كرامة وطنية ترفض اي مساومة على الحقوق..

تلعب الحركات الاسلامية وعلى رأسها حركة الاخوان المسلمون الاكثر تنظيما وقوة وتأثيرا – بعكس الليبراليين والعلمانيين الاستئصاليين – دورا في تحقيق هذا التحرر الذي سيفتح الباب على مصراعيه لنهضة عربية – اسلامية حقيقية، ولذلك نراها أكثر الحركات تعرضا لحرب ضروس تشنها انظمة الاستبداد والفساد في العالم العربي، ومن يدعهما من الدول التي تدعي الديموقراطية، واكثرها تضحية في سبيل حرية شعوبها..

تونس أكبر نموذج لهذا الصراع، والهدف المناوب لقوى تحالف الشر المُكَوَّنِ من الامارات – السعودية – مصر – البحرين – الغرب – والعلمانية/الليبرالية الاقصائية المتوحشة المحلية، حيث يقود هذا التحالف النجس محاولات انقلاب فاشلة، تمثلت في محاولات تنفيذ استراتيجية الفوضى الهلَّاكة، والتي كان آخرها محاولة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي الخميس الماضي، وهي المحاولة التي قادتها عميلة الامارات ومؤيدة نظام بن علي، وعدوة الثورة التونسية النائبة عبير موسى..

(3)

تمكين خلطة العلمانيين الاستئصاليين والعسكر، من الحكم في اي بلد عربي بما في ذلك فلسطين يساوي ببساطة انحطاطا وانهيارا واندثارا.. الشعوب العربية وعت الدرس، وسيأتي اليوم التي تدوس بنعالها رؤوس جلاديها ومصاصي دمائها..

اما (الاخوان المسلمون) فلن يكرروا تجربة مصر، وسيكون طريقهم التغيير لا الاصلاح، والذي يعني تحرير مؤسسات الدولة العميقة: الجيش، المخابرات، الشرطة، القضاء، الاعلام، والحكومة، من قبضة الفاسدين، وغسل المؤسسات من نجاساتهم، واستبدالهم بكفاءات مميزة ولاؤها لله ثم للشعب وحده، ولمفردات الثورات العربية: حرية، عيش، كرامة وطنية..

عندها وعندها فقط، يمكن ان نقول ان امتنا العربية وضعت اقدامها على بداية طريق النهضة الحقيقية.. لن يكون (الاخوان المسلمون) بعد اليوم ضحايا التحالف النجس بين العسكر والعلمانيين الاستئصاليين (لتمييزهم عن المتنورين على قلتهم)، وسيدافعون عن انجازاتهم التي حققوها عبر صناديق الاقتراع لا على ظهور الدبابات..

(الاخوان المسلمون) ومعه ما يُعرف بحركات الإسلام السياسي (مع اني لا احب هذه التسمية)، اثبتوا منذ انفجار ثورات الربيع العربي انهم من أكثر، ان لم الأكثر ديموقراطية في العالم العربي.. انظروا الى تونس ومصر لتروا الحقيقة.. حركة وصلت الحكم عبر صناديق الاقتراع.. لم تفرض نفسها على أحد.. لم تمارس عنفا من اي نوع، ومع ذلك تواجه حربا ضروسا تستهدف استئصالها.. السؤال: من يقف في وجهها وأعلن الحرب عليها؟! العلمانيون الفشلة الذين اقصتهم الشعوب بعيدا عن منصات الحكم في اكثر من استحقاق انتخابي ديموقراطي حرٍّ ونزيه، فلما رأوا ذلك كشروا عن انيابهم، وكشفوا الاقنعة عن وجوههم الكالحة، وتحالفوا مع أكثر المكونات ظلامية: العسكر والبلطجية، واستعدوا لحرق البلاد من اجل عودتهم الى الحكم ولكن هيهات..

نحن على ثقة بأننا قريبون جدا من مرحلة التحرر الثالثة، والتي ستضع امتنا على الطريق الصحيح نحو تحقيق النهضة الحقيقية تمهيدا لعودة الامة للعب دورها ككيان له احترامه ومساهماته كما كان له على مدى 14 قرنا من الزمان..

**** الرئيس السابق للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني..

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. في رأي، الطريق الصحيح لتحقيق نهضة عربية ديمقراطية حقيقية ،يتطلب مواجهة حقيقة للاسباب المؤدية الى الصراع على المناصب الحكومية،و بالاحرى الصراع نحو توريثها او استدامة مناصبها،و التي ربما تتجلى في ضعف القوانين و الدساتير المنظمة للعلاقة بين الحاكم و المحكوم ،و العلاقة المنظمة بين الاحزاب الحاكمة واحزاب المعارضة،و بالاخص البنود المتعلقة بتحديد مدة الحكم ،و المتعلقة باحترام القوانين المنظمة للتناوب عن الحكم،و ربما تتجلى في تغيير اهذاف العمل السياسي،حيث الفرق جد شاسع بين العمل السياسي من اجل خدمة الصالح العام ،و لا شيئ فوق لصالح العام،و العمل من اجل خدمة المصالح الشخصية ،شريطة احترام مصالح حكومات الظل الشبه الخالدة،(الوارثة الرسمية للسلطة السياسية و الدينية و الاقتصادية و العسكرية) ،كما لا يخفى عن الكاتب المحترم ،الفرق بين ديمقراطية حكامة سيادة الدساتير و القوانين المنظمة ، و ديمقراطية حكامة الاشخاص،مهما كانوا،مؤسسات ملكية او عسكرية او مخابراتية او دينية ،و ان المجتمعات العربية يحكمها اشخاص و ليس القانون،و من الطبيعي ان الاشخاص الحاكمة تعطي الاولوية لمصالحا تم الى مصالح حاشيتها و مربعها تم الى مصالح التيكنوقراطيين تم الى مصالح الاعيان تم الى مصالح الاصدقاء و من يعطي اكثر، شريطة ان لا يمتلك درة فكرة تعارض طبيعة نظام التوريث السياسي الحاكم و المستحود، و من الطبيعي ستبقى رتبة خدمة الصالح العام هي الاخيرة،كما لا يخفى على المثقف العربي ،ان ضعف القوانين و الدساتير او ضعف تنفيذها بصرامة ،هو السبب وراء خوف كل المؤسسات(الملكية ،العسكرية،المخابراتية او الدينية) من بعضها ،و خوف حكامة القبائل و الطوائف من بعضها ،و لا مؤسسة تريد التناوب عن الحكامة ،خوفا من غياب القوانين المنظمة ,,,

  2. ديمقراطية الاخوان ظهرت وبانت في قطاع غزة والسودان في غزة رفضت اي تداول للسلطة عبر الصناديق وتربعت علي عرش الدكتاتورية وفي السودان عشرون عاما دمرت السودان تدميرا ولا سمعنا اخواني ينتقد مايسممي العسكر

  3. الشورى هي ليست مبدأ دخيلا على الشريعة الاسلامية، بل هي جزء هام وعابر لميادين الشريعة وتطبيقاتها. صحيح ان فقه الشورى لا يزال يحتاج الى تعميق وتفصيل وتقنين لكن المبدأ الاساسي قطعي ولا لبس فيه وقبل الديمقراطية الغربية المعاصرة بقرون مديدة.

  4. تعليقي منقح من خطأ مطبعي أرجو اعتماد هذا النص
    بعكس عنوان مقالته هو يشتم العلمانيين والليبراليين ست مرات في المقالة , وفي واحدة فقط يستثني “قله منهم ” تقبل التبعية للأخوان الذين ألصق بهم انصارات دور الأخيربن فيها محدود أو متأخر أو حتى غائب كليا , والحقائق الموثقة عاليا متوفره. والشتم عيب ..كل من”أبى اللعن” سيتحاشاكم . “المسلم كن سلم الناس من لسانه ويده” ..لسانه سبقت يده وليس عبثا .

  5. والله أني لأكاد أجزم انه ، لو تولى الاخوان زمام الأمور في العالم الإسلامي ، انهم سيعدمون كل من تلفظ بكلمة ديمقراطية ، لانها عندهم في أصول كتبهم كلمة كفرية فلماذا يتشدقون باستعمالها الان هل هي مغازلة للعلمانيين ليكون لهم مقاعد في البرلمانات ام هي الغاية تبرر الوسيلة ، واني لأتعجب كيف استطاعت الماسونية من ان تصنع فكرا ظاهره الاسلام و باطنه ميكيافيلية مقيتة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here