إبراهيم أبو عواد: الفلسفة الروحية هي الحياة الحقيقية

إبراهيم أبو عواد

 

1

     تستمدُّ الفلسفةُ شرعيتها من التوازن بين رمزية اللغة وذكريات الإنسان . واللغةُ هي الحاضنةُ لتاريخ الروح وجُغرافيا الجسد ، والإنسانُ هو صانع الإنجازات الحضارية. ولا يُمكن للطائر أن يَطير إلا بوجود جناحين ، وكذلك الفلسفة ، لا يُمكن أن تُحلِّق إلا بوجود اللغة والإنسان .

2

     تفجيرُ الطاقة الرمزية في اللغة هو الوسيلة الأكثر نجاعةً لإعادة بناء الفرد وَفْقَ منظور الحرية والتَّحَرُّر . وهذه العمليةُ تستلزم انبعاث الشظايا في الألفاظ والمعاني ، واندلاع حريق في السياق اللغوي . ودورُ الفلسفة في هذا السياق يتجلى في ترتيب الشظايا لتصبح قوةً متجانسة وفعَّالة ، والسيطرة على الحريق ليصبح وُقودًا يُحرِّك عجلة التنمية الفكرية الحقيقية لا الشعاراتية .

3

     قوةُ الأطفال في الحياة تكمن في عدم فهمهم لمعنى الموت. إنهم يَضحكون ويَلعبون ويَمرحون ، لأن الحياة بالنسبة إليهم هي مركز مشاعرهم ومنبع أحاسيسهم ، معَ غياب تام للموت عن تفكيرهم. وعندما يَكْبرون ، يُدرِكون معنى الموت ، ويَعرِفون أنه كان قريبًا مِنهم في كُل مراحل حياتهم ، وأن الموت لا يُصيب الآخرين فقط . إن الجميع خاضعون لقانون الموت، وهو أقرب مِمَّا يتصوَّر الإنسان ، وهذا يؤدي بالضرورة إلى تغيير طريقة التفكير ، وتغيير زاوية الرؤية للأشياء .

4

     البحثُ عن معنى الحياة في حُطام الروح ، قد يبدو أمرًا مُتْعِبًا وشَاقًّا ، ولكنَّ العَيش اللذيذ كامن في التعب والمشقة ، والمتعةُ تتجلى في الصعوبة والتَّحدي . ونحنُ لا نعرف قيمة الأشياء التي تأتي بِيُسْر وسُهولة ، وإنما نعرف قيمة الأشياء التي جاءت بعد مُعاناة وألم . وكُل شيء يأتي بسهولة يَذهب بسهولة ، وما تأتي به الرياحُ تأخذه الزوابع ، وكلام الليل يَمحوه النهار . إن العذاب هو طريق القلوب العظيمة ، وتحويل هذا العذاب إلى مُتعة ولذة ، والانتصار على العذاب والألم ، يُمثِّلان الامتحان الحقيقي لفلسفة وجود الإنسان في هذا العالَم . والإنسانُ قد ينسى الشخصَ الذي أضحكه ، ولكنه لا يَنسى الشخصَ الذي أبكاه ، لأن الألم مُتجذِّر في طبيعة النفس البشرية، وبصمةُ البُكاء أشد تأثيرًا من بصمة الضحك .

5

     الطريقُ إلى السرابِ سَرابٌ. والأطفالُ الذين بَنَوا القُصورَ الرملية هدموها . والأراملُ الشابات لَم يَعرفنَ أهميةَ رمال الشُّطآن إلا بعد دفن البحَّارة الغرقى فيها . ضاعَ الرُّبَّان في ضباب المنارة الذي يُحاصر ليلَ الأحزان ، ومصيرُ السفينة هو الارتطام بصخور القلب المذبوح . ولا تزالُ السلاحف تُخبِّئ بُيوضها في رمال البكاء الشاسعة .

6

     يَخترع الإنسانُ الوهمَ ويَعشقه ، لأنه يرى في الوهم خلاصًا رُوحيًّا ، وهُدنةً بين أحلامه وإخفاقاته ، وهُروبًا مِن الماضي والذكريات . وكأن الحياة صارت كابوسًا ، وبدلاً مِن أن يُواجه الإنسانُ مصيره بشجاعة ، ويسأل عن موعد إفاقته من هذا الكابوس ، فإنه يأخذ حَبَّة مُنَوِّم ، كَي يَغرِق في خيالاته ، ويتجنَّب مُواجهة الاستحقاقات المصيرية . وهذه لُعبة قاتلة ، ولا فائدة مِنها ، لأن أفضل طريقة للتَّخلص مِن الخوف هي اقتحامه . وضريبةُ مُواجهة العدو والتَّصَدِّي له أقل بكثير مِن ضريبة الهروب مِنه ، لأن الهروب مِن العدو سَيُعطيه فُرصةً كي يتمدَّد ويزداد وحشيةً وشراسةً ، أمَّا مُواجهته فتعني إيقافه عند حَدِّه ، وتعريفه بحجمه الحقيقي .

كاتب من الأردن

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here