“أ ف ب” تكشف حقيقة صورة الأسد مع جرحى انفجار بيروت

دمشق ـ وكالات: أكدت وكالة الصحافة الفرنسية أن الصورة المتداولة للرئيس السوري بشار الأسد على أنه يزور مصابين لبنانيين في المستشفيات السورية عقب انفجار مرفأ بيروت، غير صحيحة.

وقالت الوكالة إن الصورة التي تداولها مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر فيها الأسد ممسكا بيد جريح يرقد على سرير مستشفى، تحت عنوان “الرئيس بشار الأسد يزور المصابين اللبنانيين في المستشفيات السورية”؛ تم التقاطها عام 2012 خلال زيارة الأسد لجرحى في مستشفى عسكري في دمشق.

وكان الأسد أبرق للرئيس اللبناني ميشال عون، بوقت سابق، مؤكدا “الوقوف إلى جانب لبنان الشقيق والتضامن مع شعبه المقاوم”.

وأكد الأسد لنظيره اللبناني أنه “كلنا ثقة بأنكم قادرون على تجاوز هذا الحدث المأساوي وإعادة بناء ما نتج عنه من أضرار في أسرع وقت ممكن”.

وأسفر انفجار  كميات كبيرة من نيترات الأمونيوم المخزنة بصورة رديئة في العنبر 12 بمرفأ بيروت، إلى مقتل أكثر من 150 شخصا وإصابة أكثر من 5 آلاف آخرين، فيما أعلنت وزارة الصحة الللبنانية صباح اليوم، أن 60 شخصا على الأقل هم في عداد المفقودين، في انتظار أن تتمكن عمليات البحث ورفع الأنقاض من العثور عليهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. حتى لو كان صحيح فهيدا واجب انساني في المقام الأول .. حفظ الله الرئيسان عون والأسد .. [ مقترح ] نتمنى استضافة عدد كبير من الأسر المشردة في الشوارع القريبة من الميناء المنكوب في مناطق الساحل السوري واستئجار مساكن لهم وتوفير المأكل والمشرب والمستلزمات الضرورية لهم حتى يستعيدوا منازلهم التي دمرت في لبنان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here