أ. د. جاسم يونس الحريري: هل ستغلق تركيا قاعدتها العسكرية في الدوحة بعد المصالحة الخليجية؟

 

أ. د. جاسم يونس الحريري

في 5 يناير2021 عقدت القمة الخليجية ال41 في مدينة “العلا” شمال غربي السعودية بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي شارك للمرة الاولى منذ أندلاع الازمة الخليجية في يونيو2017، وجاء أنعقاد القمة غداة أعلان الكويت توصل السعودية، وقطر الى أتفاق بأعادة فتح الاجواء، والحدود البرية والبحرية بين البلدين، أضافة الى معالجة  تداعيات الازمة الخليجية، والدعوة للحوار لبحث القضايا المعلقة، وتشكيل لجنتين معنيتين بالامر، والتعاون في مكافحة الارهاب.

ويطرح تساؤل  مهم:- هل ستغلق  تركيا قاعدتها العسكرية  في قطر كأحد  نتائج  المصالحة  الخليجية؟ للاجابة عن هذا التساؤل لابد مراعاة الامور التالية:-

1. الامر الاول الذي يجب الاشارة اليه تصريح الشيخ محمد بن عبد الرحمن وزير الخارجية  القطري وخلاصته “أن بلاده لن تغير علاقاتها مع تركيا وايران بعد المصالحة الخليجية” وقد فسره  المراقبون أنه لايريد أن يستفز تركيا بالقول أن العلاقات بين قطر وأخواتها من دول مجلس التعاون الخليجي هي أكثر أهمية، من علاقاتها مع الدول الاخرى حتى وأن كانت تركيا، لاسيما أن السعودية ودول الخليج كانت ترغب بأغلاق القاعدة العسكرية التركية في الدوحة، فضلا أن ملف خاشقجي بين السعودية وتركيا لازال طريا ولم يجف بعد بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في أستانبول، وتوعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بكشف المجرمين الحقيقيين وهو الشي الذي لم يفعله.

2. وفي ظل ذلك المشهد الدراماتيكي فقد حسم ياشار يافيش أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ووزير خارجيتها السابق في تصريحات مثيرة “أن بلاده من الممكن أن تغلق قاعدتها العسكرية في قطر” وهو تصريح تركي صريح يشير بشكل لالبس فيه أن تركيا مستعدة لاغلاق قاعدتها العسكرية في الدوحة وتحديدا بعد المصالحة الخليجية.

أعتقد أن تركيا تدرك أن منظومة العلاقات الخليجية-الخليجية أحدثت  تقاربا كبيرا بعد المصالحة الخليجية، ولاتريد أن تخسر أستثماراتها في الخليج بعد هذا التطور، وأعلانها عن غلق قاعدتها العسكرية في قطر وهي خطوة ذكية تركية أن فعلتها ستساهم في تحسين علاقاتها مع دول الخليج.

أستاذ العلوم السياسية

للاتصال بالكاتب jasimunis@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. وزير الخارجية القطري قال تركيا الحليف الاستيراتجي بلده كلام الواضح مفهوم يوجد قاعدتين تركيا فيرقطر البرية البحرية لماذا العرب والاعلام العربي يلتفتون التصريحات الشخصيات ليس لها قيمة مسؤول التركي السابق ما فاءدة من تصريحاته يقول ما يشاء قطر عرفت الغدر والخيانة الاشقاءها الخليجيين هل يضمن الامير قطر عدم الغدر بيه مرة الاخرى واسقاطه اذا انسحبت القوات التركية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here