أيوب رضواني: الرئيس مبارك: فرعون ذي الأوتاد!

 

 

أيوب رضواني

من تقنيات استعباد البشر استخدام الدين لكبحهم عن ممارسة حقوق بديهية كالمطالبة بالعدل، انتقاد سياسات الحاكم أو  حتى التعبير عن رأي بسيط.

كثير من يدفع ب”اذكروا محاسن موتاكم” ليقنع المواطن المصري بنسيان 36 سنة من الفرص الضائعة، الأخطاء الكارثية و الجرائم التي اقترفتها مبارك الحاكم و السياسي و ليس الإنسان : حسني مبارك نائب رئيس الجمهورية منذ 1975، و تولى السلطة من 1981 إلى غاية 2011.

حين ذكر الله فرعون موسى لم يسمه، كما أصحاب الكهف و ذي القرنين و مكان جوج و ماجوج و غيرهم؛ هدف القرآن المبدأ لا الأشخاص. و حينما ناقش القرآن سيرة فرعون موسى قبل مماته و بعد غرقه، ناقش السياسات و لم يناقش فرعون الإنسان و الشخص و الخصوصيات!!

حين ننتقد إذن حسني مبارك بعد وفاته ننتقد امتدادا لحكم هوى بمصر من القمة إلى القاع بدءا من 1952، سنة الانقلاب على حكم ملك أقر أول دستور، و في عهده تشكلت الأحزاب و الصحف و أطلقت الحريات.

انقلاب كان بمباركة أمريكية لتحويل أكبر  بلد عربي من تصدير الفكر و الفلسفة و الفن و العلوم…لثكنة عسكرية يمارس فيها العسكر الحياة بدل من خوض المعارك….و الفوز فيها!

ننتقد مباركا كان هدفه (السياسة و التملق للحاكم) و هو إلى جانب السادات أيام  حرب أكتوبر، بدليل التصفيق لخيار الدفع بقوات شرق القناة في غياب أي غطاء جوي أو مضادات أرضية، ما مكن العدو الاسرائيلي من محاصرة الجيش الثالث المصري، ضد رأي الفريق سعد الدين الشاذلي رحمه الله واضع خطة حرب أكتوبر : المآذن العالية.

الفريق سعد الدين الشادلي كان عسكريا يؤمن بالخطط و الوقائع، بينما كان مبارك  من المطبلين للسادات بالقول آمين آمين ، و النتيجة أن  مبارك أصبح نائب رئيس مصر متجها بها نحو هاوية أفضت لظهور حاكم من طينة (عبد الفتاح السيسي)، أما الفريق سعد الدين الشادلي فلم يكرم و سجن و نفي و ظل مستبعدا بسبب ارتكابه حماقة : عدم الدخول في السياسة!

نلوم مباركا أمضى 30 سنة و لم يهيئ مصر لتكون قوة اقتصادية عظمى كما فعل مهاتير محمد في ماليزيا، و كلاهما مسك السلطة سنة 81. الماليزي خرج طوعا سنة 2003 و ماليزيا ضمن أقوى 30 اقتصادا في العالم، و المصري خرج كرها سنة 2011 و مصر تتديل مؤشرات العالم.

نلوم مباركا لم ينظم في تاريخه انتخابات تمنح المصريين حق اختيار و محاسبة من يحكمهم؛ مخالفا وعده بعدم تجاوز فترتين رئيسيتين. نظم مبارك استفتاءات الخلود في الحكم سنوات 81، 87، 93، 99 و انتخابات صورية فاز بها سنة 2005 و سجن منافسه الدكتور أيمن نور خمس سنوات لتجرئه على منافسته!

نلوم من زادت في فترة حكمه ديون مصر 30 مليار دولار، و تحولت خلالها من دولة منتجة لدولة مستوردة  لكل شي.

من وقف مع إدارة بوش الأب لضرب العراق إبان  غزوه الكويت مقابل إسقاط جزء من ديون نظامه، و كان الأولى التمسك بحل سلمي يوفر مئات مليارات دفعت لأمريكا منذ 1991.

نلوم مباركا الضاغط على ياسر عرفات خلال مفاوضات  أوسلو 1993، واصفا إياه ب”ابن الكلب” و مطالبا إياه بمزيد من التنازلات. الشهادة ل شمعون بيريز رئيس الكيان الإسرائيلي السابق (الشهادة متوفرة على النت ضمن شريط وثائقي لقناة إسرائيلية ).

نلوم من غرق في عهده 1000 مصري سنة 2006 و لم يحاكم فرد على الجريمة سوى القبطان ب 6 أشهر يتيمة، بل حضر سيادة الرئيس و رقص و غنى بعد فوز منتخبه بكأس أفريقيا ثلاثة أيام عقب المجزرة. ليلة الكارثة، كان بإمكان قوات مصر البحرية التحرك و إنقاذ المئات لكن (خير أنجاد الأرض) خشوا إيقاظ المشير طنطاوي من نومه العميق لاستصدار أمر التحرك!!

نلوم من أنشأ سجن العقرب أحد أسوء سجون العالم، و ذهب لألمانيا للعلاج لأنه لم يبن مستشفى آدميا خلال 30 سنة من حكم فردي مطلق.

نلوم من ترك دولة ب قطبين: عسكر و إخوان، و همش و أضعف 80% من شعب مصر ذات السبع آلاف سنة حضارة، أقدم دولة، صاحبة ثلث آثار العالم، مليون كيلومتر مربع، بحر أحمر و أبيض  و نيل….و ثروات لا تعد و لا تحصى.

أخيرا، ننبه لكذبة و أسطورة لاستغفال و استحمار الشعوب: أيام مبارك عشنا في استقرار و أمن. هاته (الإنجازات ) لا تسمعها سوى في بلاد الأعراب المتخلفة، حيث الحقوق  الحيوانية تعتبر إنجازات يهتف الجمهور بسببها باسم الحاكم الأوحد خليفة الله في أرضه ، عكس الألمان  و الأمريكان….المتخلفين!

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here